التكنولوجيا والتعليم في العراق... اقتراب المنظومة من الانهيار

بواسطة عدد القراءات : 1093
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
التكنولوجيا والتعليم في العراق... اقتراب المنظومة من الانهيار

رسل الكعبي / بغداد

"ما مصير من تقدم مرحلتين من الدراسة وهو لا يقوى على قرأة ابسط الاحرف"

والدة طالب في احد الصفوف الابتدائية تبداء كلامها بحرقت قلب تقول ان احد اولادي الان سينتقل للصف الثالث الابتدائي وهو عاجز عن قرأة اغلب الكلمات فما مصير اطفالنا والى اين.

و تضيف ام علي "بعد اجتياح فايروس كورونا للبلاد، وتقليص الدوام وتعطيله، اثر سالبا على المستوى الدراسي بشكل عام، كانوا اولادي في السنين السابقة يجبرون على الواجبات اليومية والامتحانات الاسبوعية والشهرية، فضلا عن المتابعة دائمة، اما الان اصبح بعيدا عن انظار المعلمين و وزارة التربية، حيث ان الصفوف الاولية وهي الاهم، باتت تشكو من التلكئ الواضح للمستوى الدراسي لدى اغلب الطلاب، بسبب الفجوة الكبيرة التي احدثتها كورونا بين الواقع الدراسي والطالب". 


وفي هذا السياق

يتحدث شاكر وادي الشرقاوي، مسؤول نقابة المعلمين مدينة الصدر، "العراق ليس الدولة الوحيدة التي اصيبت بهذا الوباء، ان كل الدول التي تعطل الدوام فيها اعطت اموال للكسبه الا العراق، كما ان بلدنا كان اخر الدول بقرار توقف المدارس، رغم قلة الامكانيات الصحية، مما ادى الى تعثر الدوام بالمدارس ورمى بظلاله عل عدم انتظام الدوام، لذا لم تستطع ادارات المدارس على اكمال المناهج، واعتمادهم على درجات النصف الاول،ناهيك عن تخلف المدارس الحكوميه بالمنهاج عن المدارس الاهليه لانها تتقاضى مبالغ فلابد من اكمال المناهج فيها، وان الحكومة اغضت البصر عن ساكني الارياف والفقراء والمعدمين، حيث انهم لا يستطيعون توفير الاجهزة اللوحية لمتابعة التعليم عن بعد".

واضاف الشرقاوي" التربيه وما يتبعها من لجنة الرأي في البرلمان لم يلتزموا بالتباعد بين الطلبه مما اجبر البعض منهم الجلوس في البيوت والتعلم عند بعد، كما اثر التعليم الالكتروني تأثير سلبي على عقول الطلبه وهذه السنة الثانية للصفوف الاولى التي لم تعرف حروف الهجاء، و التي تعتبر من اساسيات التعليم، اما طلبة السادس تأهلوا الى الجامعات بدروس قليله لاتقوّم له المفردات الذهنية، والادهى من هذا التنافس في المعدلات تساوى بين المتفوقين والضعفاء بسبب قبولهم في الكليات الاهلية، كل ما حدث أثر سلبا على المستوى العلمي في العراق". 


ومن جانبه، يقول الحقوقي والتدريسي الدكتور عدنان حمود التميمي في كلية الامام الكاظم، التعليم في العراق بات على الهاوية، وقد يسقط في اي لحظة، لنصبح على رُكام هذه المؤسسة، بسبب افتقارها للتخطيط و التنفيذ، لم يعاني طلاب البلدان الخرى من المشاكل التي يعانيها طلابنا الان، التعليم الالكتروني كان محور من محاورهم ولم يختلف الوضع عليهم سوى القليل، (رُبَّ ضارةٍ نافعة)، لم تكن بالحسبان ان العراق يوما ما سَيُطبق التعليم عن بُعد، اما الان فهو العامود الاساسي، يجيب على وزارة التربية ان توظفة بالصورة التي يمكن ان تصنع منه جيل مختلف وبارع ويكون محورا اساسيا في المنظومة التعليمية". 


للصراعات تأثير واضح 


تقول "اليونيسيف" إن عقود من الصراعات وغياب الاستثمارات في العراق "دمرت نظامه التعليمي الذي كان يعد فيما مضى أفضل نظام تعليمي في المنطقة، وأعاقت بشدة وصول الأطفال إلى التعليم الجيد، حيث أن هناك اليوم ما يقرب من 3.2 مليون طفل عراقي في سن الدراسة خارج المدرسة". 


كما انخفض النمو الأخير في العدد الإجمالي للمدرسين وعدد ونسبة المدرسين المؤهلين في العراق في كافة المستويات التعليمية، باستثناء مرحلة ما قبل المدرسة، وفقا لليونيسيف. 


وخصصت الميزانية الوطنية للعراق في السنوات القليلة الماضية أقل من 6% للقطاع التعليمي، مما يضع العراق في أسفل الترتيب لدول الشرق الأوسط. 


وتضيف اليونيسيف أن "الصراعات أضعفت قدرة الحكومة العراقية على تقديم خدمات تعليمية جيدة للجميع، وأدى العنف والأضرار التي لحقت بالبنية التحتية والنزوح الجماعي للأطفال والأسر إلى تعطيل تقديم الخدمات التعليمية". 


القانون في حضرة التعليم 


ذكر الدكتور محمد ثامر مخاط التدريسي في جامعة ذي قار، كلية القانون، في احد فقرات بحثه والتي نصت على،حق التعليم في الدساتير والقوانين العراقية، القانون إدارة الدولة العراقية للمرحلة الانتقالية لسنة 2003 فقد قرن الحق بالتعليم بالحفاظ على الأمن والعناية الصحية والضمان الاجتماعي وألزم الدولة ووحداتها الحكومية وبضمنها الأقاليم والمحافظات والبلديات والإدارات المحلية وبحدود مواردها ومع الأخذ بالحسبان الحاجات الحيوية الأخرى أن تسعى لتوفير الرفاه وفرص العمل للشعب (57), وخصص دستور 2005 المادة الرابعة والثلاثين منه بفقراتها الأربع لحق التعليم فهو بعد أن وصف التعليم بأنه عامل أساس لتقدم المجتمع وحق تكفله الدولة قرر إلزامية التعليم في المرحلة الابتدائية ومجانيته في كافة المراحل وألزم الدولة بمكافحة محو الأمية وجاءت الفقرة الثالثة بأسلوب جديد إذ حثت الدولة على تشجيع البحث العلمي للأغراض السلمية فيما يخدم الإنسانية كما كفلت الفقرة الرابعة التعليم الخاص والأهلي شرط أن ينظم بقانون (58).

بالإضافة إلى أن حق التعليم قد ورد في الدساتير العراقية قاطبة منذ الدستور المؤقت 1964 ولحد الدستور النافذ فإن هناك عدد من التشريعات العراقية قد صدرت هي الأخرى لتكرس هذا الحق وتعطيه مفاهيم وأبعاد اجتماعية وثقافية فقانون محو الأمية رقم 153 لسنة 1971 ذكر في أسبابه ألموجبه " أن التعليم أداة فعالة تخدم خطط التنمية الاقتصادية والاجتماعية ولكون العراق من الدول التي تعاني من محاذير الأمية ومخاطر الجهل لذا بادرت وزارة التربية إلى وضع التخطيط العلمي المحكم لعملية التربية والتنمية في ضوء الفلسفة التربوية المتفاعلة مع واقع القطر وطبيعته المعبرة عن آمال الأمة وأمانيها وتطلعاتها في خلق مجتمع يمتلك كل عناصر الحياة الحرة وتحقق التفاعل والتكامل العضوي بين مؤسساته في خط تقدمي اشتراكي " وقد أنشأ هذا القانون هيئة تدعى الهيئة العليا لمحو الأمية يكون مقرها مدينة بغداد برئاسة وزير التربية أو من يخوله وعضوية أعضاء عن كل من الوزارات والهيئات ذات العلاقة وتتمتع الهيئة بالشخصية المعنوية وبالاستقلال المالي والإداري ولها أن تفتح فروعاً في سائر أنحاء القطر (59), ثم أعقب ذلك صدور قانون التعليم الإلزامي رقم 118 لسنة 1976 الذي جاء في أسبابه الموجبة أنه ينبغي الشروع فوراً بوضع خطة إلزامية التعليم في المرحلة الابتدائية وتهيئة مستلزمات البدء بتنفيذه خلال السنوات الخمس التي تلي صدوره في كل أنحاء العراق وعلى أن يتم الانتقال إلى إلزامية التعليم في المرحلة المتوسطة وضمن خطة متدرجة وصاعدة وبناء على أن التعليم حق من حقوق الإنسان اعتبرته الشريعة المقدسة واجبا وكفل الدستور تحقيقه وشمل القانون جملة من الأحكام المهمة أبرزها جعل التعليم إلزاميا ومجانياً في مرحلة الدراسة الابتدائية لجميع من أكمل السادسة من العمر عند ابتداء السنة الدراسية وألزم ولي الأمر بإلحاق أبنائه بالمدارس الابتدائية وكذلك ألزم الدولة بتوفير كافة الإمكانيات المطلوبة لتوفير مجانية التعليم والزاميته وعد القانون وزارة التربية المسؤولة عن سياسة التعليم الابتدائي ووضع الخطط لتحقيق الزاميته وتطوير جوانبه الفنية والإشراف على سير أعماله الميدانية في سائر أنحاء الدولة في ضوء السياسة التربوية المقررة وبصورة متكاملة مع خطط التنمية القومية مع إيقاع عقوبة الغرامة أو الحبس أو كليهما على ولي الأمر المتكفل فعلاً بتربيته في حالة مخالفة أي من أحكامه (60) وفي عام 1978 صدر قانون الحملة الوطنية الشاملة لمحو الأمية الإلزامي رقم 92 لسنة 1978 الذي عد الأمي هو كل مواطن تجاوز الخامسة عشر ولم يتعدى الخامسة والأربعون سنة من العمر ولا يعرف القراءة والكتابة ولم يصل إلى المستوى الحضاري الذي يعني مهارات القراءة والكتابة والحساب على أن تكون هذه المهارات وسيلة لتطوير مهنته ورفع مستوى حياته ثقافياً واجتماعياً واقتصادياً في سياق المعاصرة من ناحية ولتمكينه من ممارسة حقوق المواطنة والتزاماتها بالاشتراك في صنع القرارات وأداء الواجبات العامة من ناحية أخرى , ونص القانون على تأسيس المجلس الأعلى للحملة الوطنية الشاملة لمحو الأمية الإلزامي يكون مقره مدينة بغداد ويرتبط بوزارة التربية ويهدف إلى تنفيذ حملة وطنية شاملة للقضاء على الأمية وعلى دوائر الدولة والقطاع الاشتراكي والمختلط والخاص عند الإعلان عن انطلاق حملة محو الأمية في مناطقهم أو محلات عملهم أو ضمن مهنتهم عدم تعيين المتخلفين عن الالتحاق بالحملة وعدم منحهم العلاوات والترفيعات والزيادات وعدم منحهم القروض المصرفية والتسهيلات الائتمانية الزراعية والصناعية والعقارية وعدم منحهم الإجازات لمزاولة المهن أو الحرف أو عدم منحهم وكالات مؤسسات وشركات ومصالح القطاع الاشتراكي أو عدم تجديدها(61) وأوكلت رئاسة الحملة إلى رئيس الجمهورية(62) كما صدرت قوانين وقرارات أخرى استهدفت الارتقاء بالتربية والتعليم(63)." 


تم نشر هذا التقرير بدعم من JDH / JHR - صحفيون من أجل حقوق الإنسان والشؤون العالمية في كندا".

الأكثر شعبية
اللقب ووصافة الدوري العراقي لمن ستؤول؟
افتتاح مركز دولي في النجف للإخصاب وأطفال الانابيب وبخبرة المانية
مفوضية الانتخابات في النجف..استلم خليك حاضر
طالبة موهوبة في النجف الاشرف تحصل على شهادة عالمية من جامعة نوفوسيبيرسك الروسية (Novosibirsk State University).
النجف : تكليف مدير دائرة الصحة بمهام ادارة شؤون الصحة في المحافظة
إنطلاق الورش الخاصة بمشروع الحوار الوطني العراقي الجولة الثانية في النجف الأشرف
أفتتاح مشروع ماء جنوب الكوفة سعة 3000م٢ في الساعة
بيان للمفوضية العليا للانتخابات حول انهاء تكليف بعض موظفيها في نينوى
مكتب انتخابات النجف الاشرف ورشة التعرف على واجهات جهاز التحقق الالكتروني
مكتب انتخابات النجف الاشرف يعقد جلسة حوارية بالتعاون مع المركز الديمقراطي للتوعية والحكم الرشيد
مكتب انتخابات النجف الاشرف، وصول اكثر من ٣٠ ألف بطاقة ناخب بايومترية جديدة
العتبة العلوية تستنفر جهودها لخدمة الزائرين بمناسبة عيد الأضحى المبارك
إدارة نادي النجف تفشل بإقناع محترفيها بالبقاء
ماء النجف : قطع المياه عن أكثر من 90% من المحافظة بسبب شاحنة منذ 21 ساعة
العتبة العلوية تزيح الستار عن نسخة مطبوعة من فهرست مخطوطات الخزانة الغروية