النازحات في مدينة النجف.. حصة من مشقة "كورونا"

بواسطة عدد القراءات : 1054
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
من الارشيف من الارشيف

سيف الكرعاوي / النجف الاشرف

ترسم احلاما لتفيق على اوجاع وتكتب حروفا لا تتجاوز اطار الورق لتعبر بصوت دافىء وسط جدران متهالكة عن الم وحسرة جعلتها جليسة المنزل . 



تتحدث الينا ( ز.ع) 17 سنة النازحة من الموصل الى محافظة النجف الاشرف بعد السيطرة الكاملة لتنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام ( داعش) على مناطق شمال وغرب العراق وقتل الكثير من النساء والاطفال والرجال . لتسكن في احدى العشوائيات جنوب محافظة النجف الاشرف ( حي الصدرين ) ذات الاغلبية النازحة من الموصل ( قضاء تلعفر ) حيث يفتقر الحي لأي خدمات صحية او تعليمية ( لا توجد فيه أي مدرسة ).



حلم مفقود سرق منها في وضح النهار لتعيش على امل العودة لمدرستها التي ابعدها عنها والدها في الصف الخامس الابتدائي .

الناجية من العنف والتي تسكن في محافظة النجف الاشرف منذ عام 2014 تبين معانتها الكبيرة وخصوصا بانها حرمت من اكمال تعليمها بسبب العادات والتقاليد والموروثات الثابتة في العائلة وايضا في ظل جائحة كورونا والحرمان من التعليم الحضوري والاقتصار على التعليم الالكتروني.



شهد العام 1986 توقيع العراق على اتفاقية سيداو والتي تعد من اهم الاتفاقيات المهمة لمناهضة كافة اشكال التمييز ضد المرأة والذي يتخذ العديد من الاشكال والصور فمنه الجسدي واللفظي واقسام اخرى فضلا عن الحرمان من التعليم .



والدتها تعتقد بان ابنتها يجب ان تكمل مسيرة تعليمها وان لا تعيش الظروف التي عاشتها الوالدة من عدم اكمال دراستها فإلام تشبه ابنتها من حيث ترك الدراسة في الصف الخامس الابتدائي حيث تزوجت الام بشكل مبكر بعمر اقل من (15 سنة) .


بلغ عدد المصابين بفيروس كورونا حتى كتابة هذا التقرير 175 مليون اصابة حول العالم فيما بلغت الوفيات حوالي 3.79 مليون اصابة وتصدر العراق الدول العربية في عدد الاصابات بفيروس كورونا الامر الذي اضطر اللجنة العليا الى ايقاف التعليم الحضوري واتخاذ مجموعة من الخطوات للحد من انتشار الفيروس .



اسباب المنع من اكمال الدراسة فتتحدث ( ز . ع ) بان عمها هو من يسيطر على العائلة وان باستطاعته توجيه الوالد حيث يشاء وقواعد العائلة البنات لا يكملن الدراسة الابتدائية البنات يجب ان يتعلموا القراءة والكتابة فقط ولا يسمح لهم بان يكملوا مرحلة الابتدائية على الاقل .

وتضيف بانها عانت كثيرا من اجل اقناع الاهل من اجل معاودة الاستمرار بالتعليم من جديد في محافظتها الجديدة النجف الاشرف .

تربية النجف الاشرف وعبر معاونها الإداري الاستاذ مردان البديري بين بانهم استنفروا كل الجهود من اجل حل مشكلات المدارس وان الحي الذي اشرنا اليه فيه مدرسة ابتدائية .

ويبقى الوصول الى الدروس الالكترونية امر في غاية الصعوبة في ظل الظروف الاقتصادية التي يمر بها الناجون من العنف في العراق وفي مختلف المحافظات .



مع استمرار البحث في المنطقة وجدنا بان الحي يخلو تماما من اي مدرسة ويلجئ الاهالي الى اكمال تعليم ابناءهم ( بنين ) وفي بعض الاحيان ( بنات ) الى حي الرضوية والذي يبعد حوالي اكثر من 2 كم تقريبا .



ويبلغ عدد الناجيات من العنف المسجلات في الصفوف الابتدائية في المنطقة المشارة اليها بحسب شعبة الاحصاء في تربية النجف الاشرف (12 بنت ) .

حصة الاول الابتدائي والثاني كل منها ( 3) ويبدا العدد بالتناقص وصولا الصف السادس الابتدائي ( تلميذة واحدة فقط ) وتشير شعبة الاحصاء الى ان عدد التلميذات في المتوسطة هو ( 0) أي عدم وجود أي تلميذة تكمل الدراسة المتوسطة في الحي المذكور .



وتشير الباحثة الاجتماعية ( خ.ا) بانهم حاولوا كثيرا اقناع الاهل لإرجاع (ز.ع) الى المدرسة وحاولوا من خلال الجلسات الفردية مع الام مرة ومع الوالد مرة اخرى من اجل اقناعهم بان تعود الى اكمال دراستها الابتدائية التي تركتها بسبب منع الوالد لها بأمر العم ولكنهم لم يصلوا الى اي نتيجة مع استمرار موقف الاب .



من جانب اخر اشارت الباحثة الاجتماعية بانها صدمت بعدما تحدثت لأخت الضحية حيث تقول ( وجدنا بان الاخت تؤيد قرار الاب والعم وان في اعتقادها ايضا بان البنات يجب ان لا يكملوا الدراسة ) وان ادوار المرأة يجب ان تكون مقتصرة على الزواج والعمل في المنزل فقط .



على صعيد متصل تبين الام بان كثرة المحاولات جعلت من الاب يتقبل اصرار الضحية من اكمال دراستها ولكن تبقى العقبة الاكبر هي موقف العم المسيطر على القضية  فضلا عن ظرف جائحة كورونا والتي بسببها اكتفت المدارس الحكومية من تقديم التعليم والاقتصار على التعليم الالكتروني ـ، في ظل عدم القدرة على امتلاك الانترنت او الاجهزة المتطورة.



وتشير الام ايضا بان سن الزواج في العائلة للبنات هو دائما ما يتم بين 13-15 كحد اقصى ويعتبر هذا الموضوع من الموروثات المهمة للعائلة كجزء من الاعراف والتقاليد التي تلتزم بها العائلة لتزويج بناتهم .

اب الضحية الذي لم يتلق اي تعليم ولا يجيد القراءة والكتابة يعمل في اعمال البناء وهو مصاب الان ( بتجلط الدم في الدماغ) ويرقد في المشفى وتحرص العائلة على عدم ايذاءه بالتطرق لموضوع عودة الضحية للتعليم . 

كما تعيش الضحية اليوم بحسب قولها ازمة كبيرة بعد منعها من اكمال دراستها رغم المحاولات الكبيرة لإشراكها في جلسات التثقيف والمهارات الحياتية كتعلم الخياطة ومهارات الصالون .



حيث تعمل الام على تعليمها الطبخ والتنظيف كجزء من مفهوم العائلة الخاصة بتربية البنات داخل الاسرة .

لا تتلقى الضحية اليوم اي تعليم خارجي على الاقل بعدما حرمت من تعليمها في المدرسة في وقت سابق حيث تقول بانها اصحبت ( تشعر بالغيرة) من قريناتها اللواتي يذهب الى المدرسة بشكل مستمر .



المحامية سارة الاسدي (يعود السبب الاساسي في ذلك الى عدم وجود قانون ملزم لولي الامر لمتابعة الفتاة تعليمها وهيمنة العادات والتقاليد غير صحيحة على افكار اولياء الامور مما ينعكس سلباً على حياة بعض الفتيات وضياع مستقبلهم واحلامهم لذا نطالب بإعادة الحياة لقانون الزامية التعليم الذي كان بدا تطبيقه سنة 1978 ونجح في رفع مستوى التعليم الاساسي في العراق ويجب ان تشمل الالزامية المرحلة المتوسطة ) .



ويبقى السؤال قائما مع ظهور العديد من الاحصائيات والارقام الى الساحة هل سوف تعمل الحكومة العراقية على تشريع قانون يلزم الاهالي بضرورة مواصلة بناتهم لتعليمهم . وبحسب الكثير من الاحصائيات ايضا فان نسب الطلاق قد تجاوزت 4000 حالة طلاق على مستوى العراق الغالب منها جاء من زواج مبكر وترك التعليم قبل الزواج او بعده مباشرة .

من جانب اخر سيطرت جائحة كورونا على الكثير من المفاصل وحرمت الكثير من الاشخاص من فرص العمل وفرص التعليم .



"تم نشر هذا التقرير بدعم من JDH / JHR - صحفيون من أجل حقوق الإنسان والشؤون العالمية في كندا"

 
الأكثر شعبية
اللقب ووصافة الدوري العراقي لمن ستؤول؟
افتتاح مركز دولي في النجف للإخصاب وأطفال الانابيب وبخبرة المانية
مفوضية الانتخابات في النجف..استلم خليك حاضر
طالبة موهوبة في النجف الاشرف تحصل على شهادة عالمية من جامعة نوفوسيبيرسك الروسية (Novosibirsk State University).
النجف : تكليف مدير دائرة الصحة بمهام ادارة شؤون الصحة في المحافظة
إنطلاق الورش الخاصة بمشروع الحوار الوطني العراقي الجولة الثانية في النجف الأشرف
أفتتاح مشروع ماء جنوب الكوفة سعة 3000م٢ في الساعة
بيان للمفوضية العليا للانتخابات حول انهاء تكليف بعض موظفيها في نينوى
مكتب انتخابات النجف الاشرف ورشة التعرف على واجهات جهاز التحقق الالكتروني
مكتب انتخابات النجف الاشرف يعقد جلسة حوارية بالتعاون مع المركز الديمقراطي للتوعية والحكم الرشيد
مكتب انتخابات النجف الاشرف، وصول اكثر من ٣٠ ألف بطاقة ناخب بايومترية جديدة
العتبة العلوية تستنفر جهودها لخدمة الزائرين بمناسبة عيد الأضحى المبارك
إدارة نادي النجف تفشل بإقناع محترفيها بالبقاء
ماء النجف : قطع المياه عن أكثر من 90% من المحافظة بسبب شاحنة منذ 21 ساعة
العتبة العلوية تزيح الستار عن نسخة مطبوعة من فهرست مخطوطات الخزانة الغروية