النجف نيوز – كلية التربية المختلطة في جامعة الكوفة تقيم ندوتها العلمية حول العنف الأسري – الأسباب والحلول

نوفمبر 2, 2013
16

النجف نيوز/أمجد الأعرجي

أقامت كلية التربية المختلطة لجنة الإرشاد التربوي في جامعة الكوفة ندوة علمية تحت شعار( من اجل عائلة عراقية خالية من مظاهر العنف )، وبعنوان (العنف الأسري – الأسباب والحلول).

الندوة التي أقيمت في القاعة الكبرى لرئاسة الجامعة وسط حشد كبير من الشخصيات الأكاديمية والثقافية والإعلامية والسياسية فضلاً عن حضور منظمات المجتمع المدني ، افتتحت بتلاوة آي من الذكر الحكيم وقراءة سورة الفاتحة على أرواح شهداء العراق وعزف النشيد الوطني ومن ثم كلمة رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور عبد ياسين الكوفي وكلمة اللجنة التحضيرية لعميد الكلية الأستاذ الدكتور باسم باقر جريو .

وقال الكوفي في كلمته إن ” من أهم واجبات الجامعات العراقية او الجامعات في العالم ومن خلال مراكز الأبحاث إن تقوم بدراسة مشاكل المجتمع وتحاول أن تجد الحلول وان لا تقف مكتوفة الأيدي على ما يحدث خارج إطار أسوار الجامعة .

وأضاف إن ” جامعة الكوفة منذ تأسيسها بدأت أن تضع الخطوط العريضة لدراسة مشاكل المجتمع .

وشدد الكوفي ان ” على الجامعات أن تبدأ وتدرس هذه المشاكل بعمق وعليها أن تؤثر في المجتمع من غير المناسب أن يبدأ المجتمع يؤثر في الجامعة وان الجامعة لا تستطيع أن تؤثر في المجتمع .

مؤكداً في كلمته ان ” جامعة الكوفة ومن خلال مراكز الأبحاث والندوات عقدت العهد على أن تتحدث عن كل مشاكل المجتمع النجفي وفي عموم العراق والوطن العربي إذا شاء الله والعالم الإسلامي . 

ومن جانبه أكد جريو في كلمة اللجنة التحضيرية أن ” جامعة الكوفة قد حددت في ستراتيجيتها الجديد وهو التوجه نحو تحقيق أهداف الجامعة المتمثلة بالبحث العلمي والتعليم وخدمة المجتمع وانسجاماً مع الإطار الأكاديمي المتمثل بالبحث ، وتوجه الجامعة حاليا نحو دراسة مشاكل المجتمع ووضع الحلول الناجعة لها .

الندوة امتازت بالأهداف التي اطلع المشاركين من خلالها على واقع العنف الأسري في المجتمع العراقي والتعريف بالجهود الدولية في مواجهة العنف ، واطلع المشاركين أيضا على دور الإسلام في مكافحة العنف من خلال إعداد الأسرة المسلمة المتراحمة والتعريف بالحلول والمعالجات .

وناقشت الندوة من خلال الجلسات البحثية ، العنف الأسري من جانب المفهوم والنتائج والبعد الديني تجاه العنف الأسري وقانون الأحوال الشخصية وانعكاسه وأنواع العنف والشرائح المشمولة به .

كما ناقشت اثر منظمات حقوق الإنسان في الحد من العنف الأسري ودور منظمات المجتمع المدني في مواجهة العنف والإحصائيات الحديثة عن واقع العنف وانعكاسه في بناء شخصية الطفل والمراهق ، ومشاكل طلبة المراحل الثانوية المرتبطة بالعنف الأسري .

وعلى هامش الندوة قدمت كلية التربية عرض مسرحي ربيع بلا زهور من إخراج قبس إبراهيم محمد ، المسرحية التي من إعداد التربية الفنية سلطت الضوء على العنف الأسري وأثاره السلبية على الأسرة أولا والمجتمع ثانيا .

كما وعلى هامش الندوة أقيم معرض تثقيفي تضمن اللوحات المعبرة على الحد من ظاهرة العنف الأسري .

الجدير بالذكر ان ” الإحصائيات عن العنف الاسري حسب منظمة الصحة العالمية في (1997)انه من (10-69 %) من النساء في العالم قد تعرضن في وقت ما من حياتهن للعنف الزوجي ،وان من (5-6%) من النساء المسنات يتعرضن لسوء المعاملة بمختلف أشكالها (عنف جسدي ونفسي ) .

وأشار تقرير الأمم المتحدة لسنة 2006الى ان في بريطانيا تتعرض 30% من النساء لممارسات عنيفة من قبل الزوج او القرين ، وتصل هذه النسبة الى 52% في بعض دول الشرق الأوسط و29% في كندا و22% في الولايات المتحدة الأمريكية . 

ويقدر عدد النساء اللواتي تعرضن للعنف الجسدي والمعنوي منذ نهاية الثمانينيات بـ(120)مليون امرأة .

كما أشارت دراسة (علام والشرنوبي ) في 2012 الى إن أكثر أشكال العنف الأسري ضد المرأة الريفية في مصر من خلال الضرب باليد وصفع الوجه وان أكثر أشكال العنف النفسي هو الشعور بالخوف الشديد جدا من الزوج .انتهى

التصنيفات : ارشيف الاخبار
استضافة وتصميم: شركة المرام للدعاية والاعلان