النجف نيوز – المسيحيون يطالبون السيد الصدر بحماية آثارهم في النجف

نوفمبر 2, 2013
4

النجف نيوز/ متابعة

استغرب المسيحيون في العراق مما نشرته وسائل الاعلام بشأن قيام جهات سياسية بمحاولة تدمير الآثار المسيحية في النجف وتعرضها للخطر بعد ان رفض مدير الآثار محمد الميالي الموافقة على مشاريع سكنية استثمارية فوق الاثار المسيحية .

ودعت شخصيات مسيحية عراقية السيد مقتدى الصدر الى التدخل العاجل لحماية المواقع الأثرية من التجاوزات بسبب سياسة وزارة السياحة والآثار

وقال الخور اسقف اسكندر تاري من كنيسة العذراء “ادعو الرجل الوطني السيد مقتدى الصدر لحماية الكنوز الاثرية التي تملئ النجف اليوم والتي هي محط حضارات سابقة، وديانات قديمة قبل الاسلام يجب المحافظة عليها واحترامها لأنها جزء مهم من تاريخ الحضارة والدعوات السماوية في بلاد ما بين النهرين “.

واضاف ” مما يؤسف له ان النجف فقدت اكبر كنيسة فيها تحت مدرج مطار النجف بعدما اصدر نائب محافظ النجف السابق عبد الحسين عبطان والنائب الحالي في البرلمان أمرا بتهديم الكنيسة لغرض إقامة مدرج المطار اذ تم إزالتها بالكامل عام 2006 ، وكانت كنيسة اخرى في المطار تعرضت للسرقة والنهب من قبل الجيش الامريكي عام 2005″.

وقال الباحث الاثاري المسيحي بطرس متي “في تقديري ان هذه الثروة من اثار النجف التي تعود الى الفي سنة هي للعراق فلماذا يأتي اليوم من يشوهها ويعبث بها؟ ومن يفعل ذلك مقصر في حق بلده، بل هو عابث بما يتعلق بمصالح البلاد، فالاثار من اعظم الكنوز كما انها تدل على حضارة البلد”.

واضاف اتمنى من السيد مقتدى الصدر تشكيل لجنة تحقيق فاننا نثق بما قدمته النجف في زمن المدير الميالي من جهود كبيرة لحماية آثارنا المسيحية استحق عليها تكريمه من قبل السفير البابوي ورئيس ديوان الوقف المسيحي “.

وتابع “نستغرب ما يجري ونخشى من تشويه الآثار ونبشها وتخريبها وسرقتها فان أي تلاعب بها يعني اعتداء على العراق وهي جريمة كبرى وتخوفنا كثيرا من طريقة تغيير مدير الآثار الميالي واقتحام دائرته بقوة مسلحة من قبل المدير الجديد وأفراد من عشيرته وابن عمه المسؤول في محافظة النجف”.

من جانبه اكد الاب دانيال فارس من كنيسة مريم ” ان الآثار المسيحية في النجف تتعرض للتدمير جراء اقامة مشاريع للسكن عليها ،وقد تناقل الاعلام خبر تعرض المواقع المسيحية للخطر ،وتهديد مدير الاثار المقال بالموافقة على المشاريع او الإقالة وهذا امر يتنافى مع المبادئ التي عرفناها من شخصية السياسيين “.

ودعا الى التحقيق ” في اقالة مدير الاثار نتيجة رفضه تدمير اثار المسيحيين والتجاوزات على المواقع وليطلع الشعب العراقي على ما يدور “.

واوضح الخبير الآثاري جوزيف بطرس ان “قراءة التاريخ والآثار تبعث العبرة، وتخبر انسانية بماضيها العتيق وتتفاخر به”. داعيا” ديوان الوقف المسيحي واللجنة البرلمانية المختصة لزيارة النجف وتشكيل لجنة لتقصي الحقائق وايقاف كل ما يهدد اثارنا القديمة ومحاسبتهم “.

وندد الخور اسقف الفاين روشن من الكنيسة المقدسة بمن يعبثون بالآثار قائلا “هؤلاء يجهلون قيمتها انها لخيانة وتعد، فهذه الآثار وثائق تاريخية حضارية يجب ان نحسن استغلالها، واقول لهم انهم ان افلتوا من العقوبة في الدنيا فانهم لن يفلتوا من العقوبة في الآخرة ونلتمس كل الحرص من قبل الصدر لحماية آثارنا فانه رجل وطني غيور كان السباق لحماية المسيحيين في العراق ومن المنادين بالألفة والمحبة مع أتباع ديانتنا المسيحية ونأمل ان نسمع منه اخبارا سارة وتوجيها للوزير “.

من جانبها، انتقدت لجنة السياحة والآثار البرلمانية بشدة الطريقة التي أجريت بها عملية التغيير، وقال عضو اللجنة النائب حسين الشريفي “لقد حضرت إلى مكان الحادث بنفسي وتقصيت الحقائق ووجدت أن هذه الطريقة كانت استفزازية وغير حضارية وسيكون هناك رأي للجنة الآثار والسياحة البرلمانية فيها “.

يذكر ان مناذرة النجف مدينة عريقة جدا التي تقع في الجهة الغربية على مسافة 15 كم تحوي على مقبرة مسيحية قديمة تعد الاكبرفي الشرق الاوسط وتضم 33 كنيسة تنتشر في ربوعها للديانة المسيحية بحسب احصائيات دقيقة تناقلتها وسائل الاعلام .

 موقع قناة عشتار

التصنيفات : ارشيف الاخبار
استضافة وتصميم: شركة المرام للدعاية والاعلان