النجف نيوز – لاعب كرة النجف كرار محمد : في ضيافة ( النجف نيوز )

أغسطس 9, 2013
3

النجف نيوز \خاص

 حوار مدير القسم الرياضي في الوكالة  / قصي الفضلي

 يجيد اللعب في كل المراكز الدفاعية اذ يعد صمام امان وقلعة دفاعات غزلان البادية التي تحطمت عنداسوارها اخطر هجمات خصومه فضلا عن تميزه بالقوة البدنية وروحيته الأدائية العالية ( القسم الرياضي في وكالة النجف نيوز ) ضيفت مدافع كرة النجف كرار محمد واجرت معه الحوار الاتي حول العديد من المحاور وخرجت بهذه المحصلة :   

حدثنا عن  مشوارك في سوح الكرة ؟  *

  -بداياتي كانت مع منجم المواهب الفرق الشعبية في مدينة البصرة الفيحاء وقد نهلت من معينها الخصب والثر وتعلمت فيها ابجديات كرة القدم الى حين العام 2007والذي شهد انطلاقتي الحقيقية والرسمية في الملاعب  اذ دعيت  لتمثيل فريق  شباب نادي الميناء ، وبعد ان قدمت معه مستويات فنية متطورة اشاد بها كل المتابعيين تم استقطابي لتمثيل الفريق الاول  لنادي البحري ومنه انتقلت الى كرة نفط الجنوب ومثلته لثلاثة مواسم متتالية ومنه الى فريق نادي الهندية ومن ثم لنادي النجف الذي امثله في نخبة الكرة  الحالية .

* يجب وضع  حلول ناجعة وجذرية لازمة نادي النجف المالية

* لماذا فضلت تمثيل كرة النجف ورفضت العروض التي قدمت لك على الرغم من ازماته المالية  ؟

-يعلم جميع المتابعين للمشهد الكروي ان فريق النجف يعد من الفرق العريقة و الجماهيرية وهو احد الارقام الصعبة في دوري الكرةومن فرق المربع الذهبي وللعديد من المواسم  وكل لاعب في قرارة نفسه يتمنى ان يحضظى بفرصة تمثيل فريق له قاعدة جماهيرية عريضة ، اما الاجابة عن الشق الثاني من السؤال اقول بكل بصراحة  ان المال عنصرحيوي و رئيسي في نجاح اي فريق كروي يريد وضع بصمته ويسعى لنيل مركز متقدم في لائحة الترتيب العام وهو عنصر مهم  لاي لاعب كرة محترفواجد ان الازمات المالية المتلاحقة لنادي النجف يجب ان يضع لها مسوؤلي محافظة النجف حلول ناجعة وجذرية لانها مشكلة حقيقية وجوهرية  تقف حائلا امام كل الجهود المبذولة  لانتشال الفريق من واقعه المرير ، لكني على الرغم من كل المشاكل المالية التي يمر بها نادي النجف اعد تجربتي في الموسم الحالي  مع غزلان البادية  محطة نوعيةونقلة مهمة في مشواري الكروي وهدفها الاساس اثبات الوجود .

* اشعر بالغبن الكبير  لعدم دعوتي لتمثيل منتخب الشباب

*كيف تجد الواقع الفني لكرة النجف وهل سيواصل تحقيقه للنتائج الايجابية في المتبقي من نخبة الكرة ؟

   -مثلما تعلمون  لم تحمل نخبة الكرة بنسختها الحالية بشارات السرور لكل محبي ومتابعي كرة النجف لاسيما خلال معظم مواجهات المرحلة الاولى اذ لم يتمكن الفريق من المضي في تحقيق كل ماهو مؤمل منه  والسيربخطى حثيثة على سكة الانتصارات ومني بهزائم قاسية جعلت غلته النقطية شبه مفلسة وتبواء مراكز المؤخرة في سلم الترتيب العام لفرق الدوري ، ولااريد ان اخوض في الاسباب لانها واضحة لكل المتابعين ، ولكن بعد تسلم الجهاز الفني الذي قاده  المدرب القدير الكابتن يحيى علوان والذي يحتكم على خبرات تدريبية ثرة  حصلت نقلة نوعية في المستويين البدني والفني وتمكن من خلق تولفية متجانسة من عناصر الفريقالخبرة والشباب التي تمكنت من تحقيق نتائج ايجابية خلال القسم الثاني لدوري الكرة وابتعد عن شبح الهبوط ومراكز الخطر ، ولاعبي الفريق لهم طموح كبير ويحدوهم الامل الكبير في المضي قدما في مشوار تصحيح المسار ومصالحة جماهيير غزلان البادية الوفية التي مابرحت تساندنا في السراء والضراء  .


*اين انت من الدعوات لتمثيل المنتخبات الوطنية ؟

– في الحقيقة دعيت مرتين لمثيل منتخب الشباب فقد تمت دعوتيفي العام 2008 من قبل المدرب  الدكتور كاظم الربيعي  لكن لم احظى بفرصة  شرف تمثيل المنتخب الشبابي بسبب  الاصابة التي آلمت

 بي خلال احدى المباريات وابعدتني فترة طويلة عن الملاعب فضلا عن دعوتي من قبل المدرب الكابتن حكيم شاكر خلا الموسم الحالي لكن ايضا لم لم انل فرصتي الكاملة واجهل الاسباب الموجبة لاقصائي عن التشكيل الوطني وبشكل عام اشعر في قرارة نفسي اني ظلمت آسوة بعدد من اقراني اللاعبين وقد شعرنا بظلم في عدم دعوة عدد من اللاعبين المتميزين مع فرقهم في دوري النخبة بنسخته الحالية امثال  اللاعب حسام مالك  في نفط الجنوب وعلي حسني في الميناء افضل لاعبفي فريق الميناء وغيرهم اذا ماعلمنا انعدد من اللاعبين المتواجدين ليسوا افضل منهم  في المستوى الفني والادائي وحرموا من التواجد  في التشكيل الوطني  فضلا ان العض منهم ليس لديهم اي  تمثيل حتى في فريق درجة ثانية , على كل حال انا لااستطيع التكلم بأستفاضة لان النتائج التي حققها منتخبا الشبابي كانت محط اعجاب كبير وفرضت نفسها على ارض الواقع  وما تحقق هو انجازباهر يضاف للسجل الذهبي  للكرة العراقية ونحن نبارك لكل الملاك التدريبي وعناصر الفريق.

*تجربتي مع غزلان البادية محطة مهمة ونقلة نوعية في مسيرتي الكروية

*ما مدى طموحاتك في الملاعب ؟

-مازلت في بداية مسيرتي الكروية ولي طموحات وآمال  كبيرة اسعى لتحقيقها من خلال مواضبتي على التدريبات بكل اصرار والاستفادة من خبرات المدربين الذين يشرفون علي ، ولعل طموح كل لاعب عراقي ان ينال فرصة تمثيل المنتخبات  الوطنية ، اما على الصعيد المحلي فاتمنى ان ارتدي قميص مدرسة الكرة العراقية فريق الزوارء الذي اعشقه منذ نعمومة اظافري وتاثرت باغلب نجومه السابقين .

مدربون ساهموا بصقل مواهبك ؟*

ادين بكل الفضل لمن علمني ابجديات الكرة وساهم بصقل مواهبي

  الكابتن محمد عبد الحسين عندما كان مدربي في شباب الميناء بالاضافة الى المدربين  عقيل هاتوو حسن مولىوالكابتن عبد الغني شهد والفضل كل الفضل للمدرب القدير يحيى علوان الذي هو بمثابة الاب الروحي لي .

*مااجمل موسم  مباراة واجمل هدف؟

– مسيرتي في سوح الكرة على الرغم من كونها قصيرة نوعا ما  لكنها  ملئية بالذكريات بالمواقف الجميلة واجد ان الموسم الحالي مع كرة النجف هو اجمل موسم لي ، واجمل مباراة كانت امام فريق القوة الجوية اذ تمنكت من تقديم مستويات فنية رائعة و اشاد بها كل المتابعين , اما بالنسبة لاجمل هدف سجلته فهو هدفي في مرمى فريق نادي دهوك .

التصنيفات : ارشيف الاخبار
استضافة وتصميم: شركة المرام للدعاية والاعلان