النجف نيوز – مدرب المنتخب الوطني برمي القرص ادعو إلى تشكيل لجنة من وزارة الشباب لإدارة ملف ألعاب القوى العراقية

أغسطس 7, 2013
16

مدرب المنتخب الوطني بفعالية رمي القرص كاظم داغر والبطل مصطفى داغر

كاظم داغر :حب العراق كان وراء رفضنا لكل عروض التجنيس الخليجية كاظم داغر

النجف نيوز \خاص – حاوره – قصي الفضلي

يعد من المدربين  الذين لديهم القدرة على صناعة الإبطال والمضي بهم لتحقيق الانجازات بفعالية رمي القرص ويعمل في ظروف غير يسيرة و يبذل جهود مضنية وحثيثة  في ظل الافتقار للدعم االماللي والمعنوي اللازم الذي من خلاله يتمكن من تنفيذ وتطبيق كل برامجه التدريبية ( النجف نيوز ) ضيفت مدرب المنتخب الوطني في فعالية رمي القرص كاظم داغر وحاورته في عدد من المحاور لتخرج بالاتي :

 *كيف تجد الواقع الفني لفعالية رمي القرص بالمقارنة بين المستويين العربي والإقليمي ؟

  – للإجابة على الشطر الاول من السؤال فنحن كمدربين للمنتخب الوطني وتحديدا في فعالية رمي القرص  نبذل جهود مضنية وحثيثة من اجل نشر اللعبة بين الفئات العمرية ونبحث عن اللاعبين أصحاب المواهب والقدرات  والذين يتمتعون بمواصفات جسمانية لائقة بغية استقطابهم لممارسة اللعبة ووضع البرامج التدريبية الكفيلة واللازمة التي  تأهلهم لتحقيق الانجازات ، وكما تعلمون ان اغلب الفئات السنية تتجه لممارسة كرة القدم التي تعد اللعبة الشعبية الاولى في العالم وفيها كل المغريات المالية والشهرة ، فلذلك نحن نعاني من عزوف تام لممارسة فعاليات العاب القوى بشكل عام ومعظم اللاعبين الذين نستقطبهم هم  من المعارف والمقربين لنا، اما إجابتي عن الشطر الثاني من السؤال فالواقع الفني لفعالية رمي القرص بشكل عام  يشهد تطور كبير في تحقيق الانجاز وتحطيم الأرقام القياسية فنحن لدينا مواهب فذة وقدرات رائعة ، لكن بالمقارنة  مع المحيطين  العربي والإقليمي هم يتقدمون علينا بمراحل   ليست شاسعة لكن تتوفر لهم  كل الإمكانيات الفنية والوسائل التدريبية المتطورة والمعسكرات التحضيرية في دول متقدمة كل حسب فعاليته  فضلا عن تخصيص ميزانيات مالية ضخمة للإبطال والكوادر العاملة .

  *عروس الألعاب تزخر بالمواهب ونفتقر للدعم المالي اللازم

*برأيك ما السبل الكفيلة  بتطوير فعالية رمي القرص وصولا الى تحقيق انجازات عراقية في المحافل الدولية ؟

 – مثلما أسلفت لكم أنفا نحن لدينا من المواهب والقدرات الكفيلة بتحقيق منجر عراقي باهر في المحافل العربية والأسيوية، لكن هنا اضع تساؤلات ماهي الوسائل التدريبية التي من شانها رفع الواقع الادائي للاعبين ؟و ماهو الدعم المالي والمعنوي  المتحقق لهولاء الابطال وعلى مختلف تدرجاتهم فعندما تطلعون على واقع وحقيقة  الدعم المقدم ستصابون بالذهول بالمقارنة مع الدعم المالي  لدول الاقليمية .


*ولماذا لا يقدم لكم اتحاد اللعبة المركزي الدعم المالي اللازم ؟

– الإخوة في الاتحاد جلهم من ابناء اللعبة ولهم تاريخ حافل مع عروس العاب وهو يبذلون قصارى جهودهم في رعاية لاعبي  المنتخبات الوطنية العراقية لمختلف تدرجاتها العمرية للنساء والرجال ، لكن نحن لدينا فعاليات فردية عديدة و متنوعة ولكل فعالية لاعبين ومدربين يحتاجون لرواتب وتجهيزات وامور اخرى ولو تنظرون الى ميزانية الاتحاد السنوية فهي بالكاد تسد رمق كل الفعاليات والمعسكرات والمشاركات الخارجية ،واقترح من خلال منبركم الاعلامي ان يتم تشكيل لجنة مختصة من وزارة الشباب والرياضة واتحاد اللعبة لادارة ملفها وبذلك تستطيع العاب القوى العراقية ان تسترد عافيتها وعصرها الذهبي  .

*من ابرز ابطال فعالية رمي القرص في هذه المرحلة تحديدا ؟

-على الصعيد المحلي لدينا العديد من المواهب والإبطال المتميزين  في كافة المراحل العمرية لكن الابرز في هذه المرحلة تحديدا هو لاعبي البطل مصطفى داغر الذي يمتلك موهبة فطرية و مواصفات بدنية وفنية عالية المستوى حيث كانت بداياته الرسمية مع الفعالية عام 2010 ضمن فئة الناشئين قدم مستويات متطورة اذ تمت دعوته للمنتخب الوطني  للناشئين وقد مثل العراق في بطولة غرب آسيا التي نظمت في بيروت في عام 2011 وحقق فيها الميدالية الذهبية وبنفس العام شارك مع المنتخب المدرسي في  البطولة المدرسية التي اقيمت في  السعودية ونال ايضا الميدالية الذهبية الاردن وشارك في البطولة العربية اقيمت في الاردن عام 2012في فئة الشباب اي في غير مرحلته العمرية واحرز الوسام الذهبي وبعدها شارك بالدورة العربية المدرسية التي احتضنت منافستها دولةالكويت واحرز الذهب ايضا وفي نهاية العام 2012 شارك بالدورة الاسيوية  للشباب واحرز المركز السادس وشارك وهو مايزال في فترة الناشئين و استطاع  البطل مصطفى داغر ان يحطم الارقام القياسية العراقية ونسخها ثماني مرات لاسيما تحطيم  الرقم العراقي للمتقدمين المسجل باسم البطل حيدر ناصرمن مسافة ولو تنظرون الى الفارق الشاسع في مسافة الرمية ، وكل هذه الانجازات المتحققة  في مرحلة  الناشئين، وبعد دخوله منافسات الشباب اذانه  من مواليد 29/11/1995 وقد استطاع ان يحطم لحد الان رقمين عراقيين في المنافسات المحلية فضلا عن تسجيله رقمين عراقيين في المنافسات الخارجية فضلا انه بطل رامي عراقي يجتاز حاجر الستين متر وهو انجاز باهر بحد ذاته اذ يعد الان ترتيبه رابع عالميا حسب اخر رقم سجله ، واود ان اشير من خلال حديثي معكم انه سيمثل العراق في  بطولة العالم للشباب ستجري في العام المقبل2014  وهو مرشح لاحرزا احد المراكز المتقدمة اذا ما تم وضع الخطط والبرامج  العلمية وتهيئة  المعكسرات التدريبية الخارجية.

*ولماذا رفضتم عروض التجنيس التي تقدمت بها لكم دول خليجية؟

– نعم قدمت للبطل مصطفى داغر عدة عروض للتجنيس من دول خليجية اثناء تواجده للمشاركة في البطولة العربية المنصرمة التي نظمت في دولة  قطر اذ كان هو اصغر لاعب ضمن الابطال وكان محط اعجاب كل المنتخبات الوطنية العربية  لأنه يحتكم على مواصفات وقدرات مميزة و صغير السن وإمامه مستقبل واعد وهو مشروع بطل عالمي وقالوا لي بالحرف الواحد ان هذا البطل يجب ان لا يبقى في العراق ونحن سنهيئ له كل الدعم المالي والمعسكرات الخارجية وسنسخر له إمكانيات دولنا لكي يحقق انجاز عالمي، لكن حب العراق يسري في عروقنا ورفضنا كل العروض التجنيس لأنه ثروة وطنية . 

التصنيفات : ارشيف الاخبار
استضافة وتصميم: شركة المرام للدعاية والاعلان