النجف نيوز – اللجنة الشعبية لمشروع النجف عاصمة الثقافية الإسلامية تنظم احتفالية بمناسبة تأسيسها

نوفمبر 5, 2011
31

النجف نيوز/ احمد محمود شنان

نظمت اللجنة الشعبية لمشروع النجف عاصمة الثقافة الإسلامية احتفالية بمناسبة الذكرى السنوية الثالثة  لإقرار النجف عاصمة للثقافة الإسلامية التي تتزامن مع ذكرى تأسيس اللجنة التي ذكر مسؤولها الإعلامي الأستاذ حازم الكعبي أنها قد نظمت تلك الاحتفالية وسط غياب رسمي وانسحابات واستقالات لرؤساء وأعضاء اللجان المؤلفة لها في وقت حرج حيث لم يبق لانطلاق الفعاليات الرسمية للمشروع سوى بضعة أشهر.

الكعبي  ذكر أن لجنته قد أجرت عدة اتصالات مع جامعات عراقية ومجالس محافظات للمشاركة والمساهمة في إنجاح المشروع ومن المؤمل أن تؤتي ثمارها الأولى مع جامعة بابل وكذلك كربلاء و واسط.

عضو اللجنة الدكتور صادق المخزومي الذي أوعد بالاستمرار في العمل باللجنة حتى لما بعد 2012 بعيد الانسحابات والاستقالات من لجان المشروع معبراً ذلك مشخصاً لدى لجنته لعدم اعتماد المعايير الموضوعية والمهنية والتخصصية في تشكيل اللجان ومشيراً إلى رئاسة لجنة الآثار والتراث التي يرأسها رجل مختص بالشأن الرياضي بينما لجنة التأليف والنشر فيرأسها من لم يؤلف كتاباً واحداً بل خطبةً أو مقالة حسب قوله.

المخزومي أكد على تقنية المشروع التي يفتقرها ولهذا كان الفشل الذي علله بالضعف الإداري  محملاً وزير الثقافة ومجلس المحافظة مسؤولية اختيار اللجان التي لم تمتلك الأهلية لإدارة المشروع بل أنها لم تؤدي عملها أصلاً لا نجاحاً ولا إبداعاً فكيف لها أن تؤدي مهمة أخرى وهماً أخر .

مشروع الفلا كتاب بدل الألف كتاب

“بدأ عمل لجنة التأليف والنشر بمشروع تأليف ألف كتاب منذ عام 2010 ولكنها تحولت إلى مائتي كتاب ثم صار مشروع الفلا كتاب”هذا ما كشف عنه المخزومي عن طبيعة عمل لجنة التأليف والنشر متسائلاً ماذا سنقدم للقادمين والوفود العمران أم ناطحات السحاب أم الكنوز التراثية التي لم تؤهل .

“متى كانت النجف الاشرف كمشروع للثقافة الإسلامية حصحصة ومحاصصة “

المخزومي  تسائل مستهجنناً متى كانت النجف الاشرف كمشروع للثقافة الإسلامية حصحصة ومحاصصة حتى الأحزاب تستقيل منها وتنسحب الم يفكروا في الانتخابات القادمة الم يفكروا بان نجاح المشروع هو نجاح للصنم الذي انتخب ؟

 أين الوعي السياسي لماذا تدخل الصراعات السياسية في هذه القضية ونحن على الأبواب؟.

من جهته رأى رئيس منظمة الرافدين لحقوق الإنسان الأستاذ علي حسين عبود أن من المناسب العمل على تنشيط المسرح الجاد والفن الملتزم وتعزيز دور المكتبات وتشكيل فرق الإنشاد وإشاعة الثقافة بين الموطنين واستحصال الدعم اللازم لدعم الجنة الشعبية وكذلك محاربة إخطبوط الفساد الذي وحسب وصفه قد امتدت اذرعه إلى هامات الرجال وأوقعهم وأوقع المسلمين في خطيئة العصر حسب تعبيره .

يذكر أن اللجنة الشعبية التي نظمت الاحتفالية على قاعة غرفة تجارة النجف وتضمنت كلمات وإلقاء قصائد وقراءة أناشيد تظم شخصيات أكاديمية وثقافية وأدبية مستقلة وتعمل بلا تفويض أو إجازة ولا يرأسها احد حفاظاً على حياديتها واستقلالها وهي من اللجان الفاعلة وتحظى بتأييد شعبي وقد نظمت العديد من الفعاليات والنشاطات الثقافية ضمن برامجها للاستعداد لمشروع النجف عاصمة الثقافة الإسلامية.

التصنيفات : ارشيف الاخبار
استضافة وتصميم: شركة المرام للدعاية والاعلان