اختتام أعمال مؤتمر التراث الدولي الأول الذي اقامته العتبة العلوية المقدسة

أبريل 24, 2024
17

توصيات مهمة للحفاظ على التراث النجفي

اختتم المجمع العلوي للبحوث والدراسات الإسلامية التابع للعتبة العلوية المقدسة أعمال مؤتمره التراثي الدولي الأول الموسوم ( التراث النجفي أصالة وإشراق ) من ضمن الاحتفاء بيوم التراث العالمي بحضور عدد من الباحثين والمهتمين وخرج المؤتمر بعدة توصيات تهم التراث في مدينة النجف الأشرف ألقيت في الجلسة الختامية.

وبين المشاركون في المؤتمر ببيانهم الختامي التأكيد على ضرورة الاستمرار في عقد هذا المؤتمر المعني بالتراث في مدينة الأصالة والإشراق في مدينة النجف الأشرف وبالتعاون مابين العتبة العلوية والمجمع العلوي المبارك والمؤسسات الأكاديمية العراقية والعالمية بما يعزز النماء المعرفي والعلمي والإعلامي لقيمة التراث النجفي من خلال سلسلة مؤتمرات سنوية.

 

لجنة لدراسة الآثار النجفية

 

وبينت التوصيات ضرورة العمل على تشكيل لجنة من الخبراء والأكاديميين المعنيين بدراسة الآثار والتاريخ والتراث والثقافة بكل فنونها وموضوعاتها، من الجامعات العراقية والمؤسسات البحثية ومن العتبات المقدسة للقيام بجرد دقيق للتراث النجفي عبر مراحله الزمنية والتاريخية والحضارية مادياً ومعنوياً معززة بالخرائط والصور والدلالات المعرفية ليطلع عليها القاصي والداني من الباحثين والمعنيين والأجيال الحالية والمستقبلية

و تشكيل لجنة من المجمع العلوي للبحوث والدراسات الإسلامية و الجامعات ومن مثقفي النجف الأشرف والمعنيين بتراثها لإعداد برنامج شامل ودقيق عن آثار وتاريخ النجف الأشرف لكتابته بموسوعة علمية فكرية تحمل عنوان التراث النجفي وباللغتين العربية والإنكليزية كخطوة أولى و بتوقيتات محددة وتحت إشراف هيئة علمية عليا لإنجاز هذه الموسوعة التراثية.

 

رقمنة بحوث المؤتمر

 

وأكّد المؤتمر العمل على نشر البحوث التي أجيزت للمشاركة في المؤتمر الدولي الأول، واستخدام التكنولوجيا في رقمنة التراث المادي في النجف الأشرف لأهميته وللحفاظ عليه ولتمكين الأجيال الحالية والمستقبلية من الاطلاع عليه، كما وأكد المشاركون في المؤتمر عبر ورقة التوصيات على العمل وبالتنسيق مع مؤسسات التراث العراقية ووزارتي الثقافة والتعليم العالي والبحث العلمي في تحديد عدد من الأماكن التراثية المادية في النجف الأشرف لإدخالها في مشاريع اليونسكو للحفاظ على التراث الإنساني العالمي.

 

التراث قيمة إنسانية

 

و ركزت التوصيات على الاهتمام من قبل الإدارة المحلية الرسمية في المحافظة ومجلس المحافظة والمؤسسات الأكاديمية الرسمية وغير الرسمية، بتشكيل هيئة علمية وفنية تشرف على الحفاظ بالتراث النجفي المادي وغير المادي فضلاً عن العمل الجاد بالتعريف بقيمة هذا التراث كقيمة إنسانية عليا لها سماتها وخصائصها وبصمتها الخاصة في التراث الإنساني, كما أوصى المؤتمرون بضرورة أن تتبنى الإدارة المحلية في النجف الأشرف ومجلس المحافظة بالتعاون مع وزارة الثقافة، تشكيل مؤسسة معنية بالحفاظ على الفنون الحرفية والشعبية في النجف الأشرف.

 

ترميم التراث النجفي

 

كما وأكد المؤتمر عبر التوصيات في الجلسة الختامية على حث الجهات المعنية بالآثار والتراث من وزارات ومؤسسات ثقافية وأكاديمية على ترميم وتأهيل المنشأت والأبنية التراثية في مدينة النجف الأشرف من عتبات مقدسة ومساجد ومدارس دينية وبيوت تراثية نجفية ومجالس ثقافية وأدبية و المقاهي التراثية وسواها للمحافظة عليها وتنميتها.

وإصدار موسوعة فوتوغرافية توثق بالصور الأمكنة الآثارية والتراثية لمدينة النجف الأشرف في مطبوع خاص يبرز أهمية وقيمة هذا التراث الثر عالميا.

 

توثيق التراث غير المادي

 

وبيّن المشاركون ضرورة الاهتمام بالتراث غير المادي لمدينة النجف الأشرف والعناية الخاصة بتوثيقه، من نتاج علمي حوزوي وعقائدي وفكري وأدبي بمختلف فنونه وفروعه المتعلقة بالهوية النجفية وتعزيزها والتأكيد على الجوانب الإعلامية في التعريف بالتراث النجفي وقيمه الإنسانية عن طريق التغطية ببرامج معنية به في المؤسسات الإعلامية المحلية والعراقية إلى جانب إصدارات دورية فصلية أو حولية معنية بالتراث النجفي.

 

تكريم المشاركين

 

وتضمن حفل الختام فعاليات عديدة منها قراءة آي من الذكر الحكيم وكلمة المجمع العلوي وأنشودة من قبل فرقة منشدي العتبة العلوية المقدسة بالإضافة إلى إلقاء قصائد شعرية فضلاً عن تكريم المشاركين في المؤتمر من باحثين وأكاديميين.

يذكر أن مؤتمر التراث الدولي أقيم في العتبة العلوية المقدسة و استمر ليومين متتاليين بمشاركة (60) باحثاً من (26) جامعة ومؤسسة علمية محلية ودولية.

استضافة وتصميم: شركة المرام للدعاية والاعلان