بذكرى شهادة مسلم “ع”.. مسجد الكوفة يطلق مراسم تبديل الراية وسط استنفار خدمي وعزائي

يونيو 24, 2023
40
  • النجف نيوز/ علي هادي

إيذاناً بحلول ايام وليالي الحزن الكوفي على الشهيد مسلم بن عقيل (عليه السلام) اقامت امانة مسجد الكوفة المعظم مراسم تبديل راية قبة المرقد المقدس الى اللون الاسود بذكرى شهادته، بحضور علمائي وممثلي مكاتب مراجع الدين الكرام.

والعتبات المقدسة والمزارات الشريفة وممثل ديوان الوقف الشيعي إضافة الى ممثلي الحكومة المحلية ووفد من الحشد الشعبي ووجهاء المدينة فضلاً عن حضور كبير لخدمة المواكب الحسينية.

واستهل الحفل بتلاوة آي من الذكر الحكيم تلتها انشودة السفير لفرقة الانشاد التابعة للأمانة، ثم كلمة أمين المسجد السيد محمد مجيد الموسوي.

قال فيها”: تجتمع المهج والقلوب قبل الأجساد في هذا الصحن الشريف لنجدد الحزن والعزاء على من اختاره الامام الحسين اخاً وثقةً ورسولاً منه لأهل العراق ولنبيّن للناس جميعاً ولأبنائنا وبناتنا خاصةً أن هذه عقيدتنا التي نتمسك بها والتي توارثناها جيلا بعد جيل مهما حاول الأعداء تغييرها اثماً وعدواناً اعتقاداً وقولاً وعملاً بوصية رسول الله صلى الله عليه واله الذي يقول (اني تارك فيكم الثقلين كتاب الله وعترتي أهل بيتي لن يفترقا حتى يردا عليَ الحوض)، فتمسكنا بمسلم بن عقيل هو دليل على تمسكنا بسط الرسول الامام الحسين عليه السلام لانه هو من اختاره وابتعثه سفيراً له دون غيره من أهله معرفة به وبنبل اخلاقه ودينه.

مضيفاً” نحن عندما نجتمع اليوم لنرفع هذه الراية لا نرفعها قطعة من قماش أسود فحسب إنما نرفع تلك المبادئ والقيم النبيلة السامية ونستذكر خلق أهل البيت عليهم السلام الذين أذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطهيراً ذاك لأن مسلم بن عقيل قد تربى في كنف عمه علي بن أبي طالب عليه السلام مع الإمامين الحسن والحسين عليهما السلام وهو من ذلك الفرع الطيب من بني هاشم سادة العرب والعالمين من بني آدم .

وأكمل الموسوي قائلاً”: لقد اعتادت الكوفة أن تستذكر مناسبات أهل البيت عليهم السلام فهي حرم أمير المؤمنين التي اختارها عاصمة لحكومته العادلة كما أن أبنائه من بعده لم يتركوها أيضاً رغم المآسي والأحداث التي مرت عليهم فيها فكانت مدرسة طلابهم وجامعة علومهم تشهد بذلك حلقاتهم في مسجد الكوفة المعظم ونحن نأمل أن نرى قائمهم عجل الله تعالى فرجه الشريف وهو يؤم الملاء من خلفه وينشر راية الحق والظفر ليحقق الله تعالى وعده وينصره على الدين كله ولو كره المشركون, إن ذكرى شهادة مسلم بن عقيل عليه السلام هي المدخل الى أحزان آل محمد في محرم وصفر كونه الشهيد الأول في النهضة الحسينية المباركة .

واختتم الموسوي كلمتهُ ” أشكركم على تلبية الدعوة نصرةً لأهل البيت عليهم السلام خاصة من قدم علينا من خارج المحافظة وتحمل مشاق السفر كما أحب أن أتقدم بالشكر الجزيل لأصحاب المواكب والحسينيات والهيئات الحسينية في مدينة الكوفة والنجف الأشرف وبقية المحافظات العزيزة والاقضية والبلدات المعزية والخدمية التي تتسابق لاستقبال الزائرين والتشرف بخدمتهم في محيط المسجد وخارجه, حيث تزايد عددها عاماً بعد عام حتى وصل لأكثر من مئة وسبعين موكباً شكري وامتناني لأبناء مدينتي وللأجهزة الأمنية و الخدمية في الكوفة المقدسة.

استضافة وتصميم: شركة المرام للدعاية والاعلان