شذرات من الصحافة النجفية /الأستاذ الأول المتمرس الدكتور محمد حسين الصغير….. قصيدة في مجلة النجف العدد ١٦ السنة ٢ الصادرة في ٢٦ / ١٢ / ١٩٥٨ م المصادف ١٥ جمادي الثانية ١٣٧٨ هج

يوليو 1, 2022
140

بقلم / د . محمد عبد الهادي النويني

النجف الأشرف

 

فضيلة العلامة الأستاذ الأول المتمرس الدكتور الشيخ محمد حسين الصغير دامت توفيقاته ، علم و قامة علمية من الأعلام البارزين في النجف الأشرف، وصاحب العلمية والأدبية والعقل الراجح والإمكانية المبدعة وعلى الصعد كافة .

ولد الشيخ في النجف الأشرف عام ١٩٤٠ م من أسرة علمية ودينية وأدبية والده الأديب والشاعر الشيخ علي الصغير – رحمه الله- وألتحق بالحوزة العلمية في النجف الأشرف عام ١٩٥٢ م ،أكمل دراسته في البحث الخارج ، وأكمل دراسته الأكاديمية الأولية والعليا في جامعة القاهرة و جامعة بغداد وجامعة درم البريطانية وحصل على الدكتوراه في الأداب بدرجة أمتياز ودرجة الشرف عام ١٩٧٩ م وحصل على درجة الأستاذية عام ١٩٨٨ م ، كما أنه مؤسس الدراسات العليا في جامعة الكوفة وقد حصل على مرتبة الأستاذ الأول عام ١٩٩٣ م وحصل على مرتبة الأستاذ الأول المتمرس عام ٢٠٠١ وله مؤلفات عدة .

ومحاولة اليوم لتسليط الضوء على أول قصيدة وجدتها منشورة في الصحافة النجفية ومن خلال تتبعي القاصر… ( نشرت مجلة النجف الصادرة في النجف الأشرف في العدد السادس عشر من السنة الثانية بتأريخ ٢٦ / ١٢ / ١٩٥٨ و المصادف ١٥ جمادي الثانية ١٣٧٨ لصاحبها و رئيس تحريرها السيد هادي فياض رحمه الله) ، للشاعر الشيخ محمد حسين الصغير قصيدة بعنوان :

تحية الشيخ الشبيبي في عهد الجمهورية

والقصيدة كما يعبًر عنها صاحب المجلة ( قصيدة تنوف على ١٥٠ بيتا للشيخ محمد حسين الصغير ) ، لكن نُشر منها في العدد المذكور فقط ٥٤ بيتا ،

 

ما أروعك أستاذنا الفاضل وحضرتك لم تتجاوز النصف الثاني من العقد الثاني من عمرك المبارك لتنشد قصيدة تخاطب فيها الشيخ الشبيبي رحمه الله

 

حفظكم الله ورعاكم استاذنا المكًرم

 

التصنيفات : مقالات الرأي
استضافة وتصميم: شركة المرام للدعاية والاعلان