شذرات من الصحافة النجفية…الذكرى السنوية لرحيل السيد هبة الدين الحسيني الشهرستاني – رحمه الله –

مايو 28, 2022
69

شذرات أدبية من مجلة (العلم) النجفية – العدد الرابع السنة الثانية الأول من شوال ١٣٢٩ / ٢٥ أيلول ١٩١١.

النجف نيوز /كتب _ د محمد عبد الهادي النويني

النجف الأشرف

٢٦ شوال ١٤٤٣

٢٨ مايس ٢٠٢٢

 

ولد السيد هبة الدين محمد علي الحسيني الشهرستاني في سامراء ١٨٨٤ م ، ودرس مبكراً علوم العربية في كربلاء و النجف الأشرف ، شغف بحب العلم و المعرفة فأتجه لدراسة علم الفلك و الرياضيات و الفيزياء و الكيمياء ، و كما راسل عدد من رواد النهضة العربية الحديثة و حركة الإصلاح الديني، أمثال : المصلح محمد عبده ، رشيد رضا و غيرهم من رواد الصحافة العربية منهم صاحبي مجلتي ( الهلال ) و ( المقتطف ).

إشتغل السيد الشهرستاني رحمه الله بمختلف الأنشطة الأجتماعية و السياسية و الفكرية متبؤآ مناصب وزارية و قضائية و ادارية و نيابية ، و أستمر في نهجه الأصلاحي المتجدد ، حتى تخطفته يد المنون بالسادس من شباط ١٩٦٧ م / ٢٦ شوال ١٣٨٦ هج ، تاركآ ورائه إرثآ أقل ما يقال فيه كبيراً – غنيآ بمواقفه النبيلة و الجهود الأصلاحية ، ناهيك عن أبداعاته الفكرية، التي كانت آزاهيرها مجلة ( العلم ) ، { للمزيد عن مجلة العلم النجفية أنظر : الأستاذ الدكتور علاء حسين الرهيمي، مجلة العلم النجفية ١٩١٠ – ١٩١٢ من المجلات العراقية في مرحلة الريادة و التأسيس } ، ولبيان ما تركه من أثر و تأثير عميقين في وجدان الشعراء فمن المناسب هنا نقتبس ما نشرته مجلة ( العلم ) في عددها الرابع من السنة الثانية الصادر في الأول من شوال ١٣٢٩ الموافق ٢٥ آيلول ١٩١١ ،

جاء في أفتتاحية العدد و تحت عنوان ( في سبيل العلم ) متصدرآ بيتآ من الشعر للسيد ( هبة الدين) جاء فيه :

العلم يورث في الرؤس حرارة

و شهامة في نفس كل وضيع

 

و أما المرحوم الشيخ محمد رضا الشبيبي قائلآ:

 

العلم و الجهل أثراء و أقلال

و أنفع الثروتين العلم لا المال

 

المفصح(العلم) لا صوت و لا زجل

و الكاشف (العلم) لا زجر و لا قال

 

و أما المرحوم الشيخ علي الشرقي قائلآ :

 

آمنت فيك وحب(العلم) إيمان

فآية (العلم) أنجيل و قرآن

 

(العلم)للمجد و العلياء مرشدنا

المرشدان له عقل و وجدان

 

يا سلطة الجهل طي العاصف اندرجي

بشرى الرعية إن (العلم) سلطان

 

زنً فيه رهطك إن خفوا وإن رجحوا

قسطآ و عدلآ فإن (العلم) ميزان

 

ما أختص (بالعلم) قوم دون غيرهم

كالشمس ليس لها أهل و أوطان

 

و أنما ( العلم) بين الناس مقتسم

يسوسه أثنان نقصان و رجحان

 

الصوت (للعلم) أضحى و المنار له

لم تحترم منه أبصار و أذان

 

لا يلقف الجهل الاً(العلم) ان به

نور له في ضمير الجهل نيران

 

مافقدك المال حرمان و إن زعموا

جهلآ و لكن فقد (العلم) حرمان

 

 

و أما الشيخ عبد الرحمن المصري قال مؤرخآ :

 

مجلة ظهرت كالشمس مشرقة

أنوارها و علت عن كل تبيين

 

بفضل مشئها جئنا نؤرخها

( مجلة(العلم) قد تحلو إلى الدين ) ١٣٢٨

 

رحمك الله يا ايها المجدد الأصلاحي السيد هبة الدين الحسيني الشهرستاني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

استضافة وتصميم: شركة المرام للدعاية والاعلان