النجف نيوز – فرج الحيدرى وقاضي النزاهة

يونيو 2, 2012
4

بواسطة النجف نيوز 15/04/2012 07:20:00

عدد المشاهدات : 182 حجم الخط: font_decrease-9635136 font_enlarge-5986692

النجف نيوز /حيدر عبد الله الزركاني

قرر قاضي النزاهة استئناف قرار المحكمة برد الدعوة ضد السيد فرج الحيدري رئيس مفوضية الانتخابات و العضو فيها كريم التميمي ، وذلك لصرف مكافآت لموظفي التسجيل العقاري لقيامهم بتسجيل قطع الأراضي المخصصة لهم من ميزانية المفوضية العليا للانتخابات . وقد اعتبر مجلس القضاء ذلك تصرفا بأموال الدولة لصالحهما . وهي جناية يعا
قب عليها القانون بالسجن مدة لا تزيد عن سبعة سنوات .وبعيدا عن التحليلات المشحونة بين الساسة العراقيين، قريبا من غرائبية المشهد العراقي، فان ما تعرض له السيد الحيدري نتيجة قيامه بصرف مبلغ مئة وخمسون الف دينار ضمن الصلاحية المخولة له قانونا، كمكافئة لموظفين من خارج دائرته، وهو فعل يقوم به يوميا العشرات من كبار موظفي الدولة، ابتدءا من الرئاسات الثلاث ،مروا بالوزراء ووكلائهم ورؤساء الهيئات غير المرتبطة بوزارة، والمحافظين ونوابهم ورؤساء مجالس المحافظات ، والمدراء العامين ،ومدراء الدوائر الفرعية في المحافظات.فيما يعرف محاسبيا (بمكافئة الغير)، لأشخاص كثيرين لقاء إعمال يقومون بها لصالح تلك الشخصيات ومؤسساتها. مع ان عددا كبيرا من تلك المكافئات تتم وفق أهواء شخصية لهذا المسئول أو ذاك . إلا أنها لا تعد مخالفة مادامت ضمن حدود الصرف المالي المخول بها المسؤول المعني . رغم مخالفتها الواضحة للقواعد الأخلاقية .وهنا اتسائل لماذا اعترض قاضي النزاهة في موضوع الحيدري؟، وأمر بتوقيفه!! . فيما يطلق قضاة النزاهة في بغداد والمحافظات يوميا العديد من المتهمين بالفساد أو هدر المال العام وسرقته، بكفالة مالية، في قضايا كبيرة وخطيرة ،وتتم الإجراءات بسرعة البرق ؟!..والكل يسمع يوميا، عن كثير من قضيا سرقة المال العام و تزوير للوثائق و هدر للمال العام، قام بها موظفون عموميون تم تكفيلهم من عدد من شركائهم في السرقة دون ان يودعوا السجن ولو لساعة واحدة .

لماذا هذا الإجراء ضد الحيدري ؟؟ في الحقيقية لا اعرف…. هل السادة القضاة حازمين الى هذه الدرجة في تنفيذ السياقات الإجرائية، اتجاه كل الشخصيات العمومية وموظفي الدولة. ليتم توقيف شخص معروف ومعلوم مكان الإقامة، جاء بنفسه للقضاء، في نهاية الأسبوع وإمامه عطلة رسمية لمدة يومين؟؟ .. أنها علامات استقام كبيرة توضع إمام هكذا إجراءات وتترك دون إجابة عسى إن تكون الأيام قادرة على فك ألغازها

التصنيفات : ارشيف الاخبار
استضافة وتصميم: شركة المرام للدعاية والاعلان