النجف نيوز – مراهقة تذهل العالم وتتحول الى “ايقونة الثورة” ضد التغير المناخي

مارس 11, 2019
15

“حين أبلغ 75 سنة في العام 2078، سيسألني أحفادي لماذا لم تتحرّكوا قبل فوات الأوان”. بهذه الكلمات عبّرت المراهقة السويدية غريتا ثونبرغ عن اعتراضها على أزمة المناخ التي تمر بها السويد أمام الوفود المشاركة في مؤتمر “كوب 24” المنعقد في بولندا.

المراهقة البالغة من العمر 15 عاما دعت الى إضراب عام للمدارس في بلدها لدقّ ناقوس الخطر حول التغيّر المناخي الذي يهدد السويد خاصة بعد الموجات الحرارية وحرائق الغابات التي حلّت في البلاد.

غريتا قالت خلال خطابها الجريء الذي ألقته في آخر يوم من انعقاد مؤتمر “كوب 24”: “صحيح انكم تحبون أولادكم لكنكم تقضون على مستقبلهم أمام عيونهم”. وأضافت صاحبة العينين الزرقاوين: “المحيط الحيوي مهدّد بالخطر لأن بعض الأشخاص يريدون التنعّم بحياة الترف وبالتالي يدفع الفقراء ثمن حياة الأغنياء”.

وتحدّت هذه المراهقة الثائرة الحضور الموجود في المؤتمر قائلة: “شئتم أو أبيتم التغيير الحقيقي آتٍ لأنه نابع من الشعب”. 

بعد خطابها الجريء الذي تخطّى ببعده صغر سنّها، تحوّلت غريتا من مراهقة الى أيقونة الثورة ضدّ أزمة التغيّر المناخي. وكانت الفتاة السويدية قد دعت الى إضراب مدرسي أمام مجلس النواب منذ عدة أشهر من خلال الجلوس على الحجارة المرتفعة خارج البرلمان وسط ستوكهولم وتوزيع منشورات تقول: “أنا أفعل ذلك لأنكم لا تهتمون لمستقبلي”.

كانت السويد قد سنّت “قانون المناخ الأكثر طموحا في العالم” الذي يهدف إلى أن تصبح البلاد خالية من الكربون بحلول عام 2045 مع تحقيقها لأهداف مؤتمر باريس للمناخ عام 2015.

لكن اعتبرت غريتا ان “هذا متأخر جدًا جدًا، يجب أن نجد الحلول بشكل أسرع، السويد ليست جنة خضراء لديها واحدة من أكبر آثار الكربون”.

الجدير بالذكر، أن أهم النقاط الرئيسية التي توصل إليها مؤتمر “كوب 24” هي كيفية تنفيذ اتفاق باريس بشأن المناخ، قوة العلم، والاعتراف العلني بانعكاس التغير المناخي الذي شوهد هذا العام في موجات حارة وحرائق غابات.

التصنيفات : ارشيف الاخبار
استضافة وتصميم: شركة المرام للدعاية والاعلان