النجف نيوز – النجف خلال 2011 ازدهاراً عمرانياً واقتصادياً وثقافياً بالرغم من بعض التلكوءات

فبراير 12, 2012
25

النجف نيوز / تقرير-عقيل غني جاحم

عاشت محافظة النجف الاشرف العديد من الإحداث السياسية والثقافية والاقتصادية ويتصدر أهم الإحداث في المحافظة  خلال عام 2011 هي الاستعدادات المكثفة للاحتفاء بمشروع النجف عاصمة الثقافة الإسلامية عام 2012، الذي خصصت له رئاسة مجلس الوزراء 570 مليار دينار لأهمية الحدث بالنسبة للمحافظة وللعراق.
النجف وفي الجانب الأمني شهدت تطوراَ امنياَ ملحوظاَ حيث تعدّ المحافظة من أمن المحافظات الجنوبية بالرغم من حصول بعض الخروقات، وفي عام 2011 ارتفع عدد زوار العتبات المقدسة عن الأعوام السابقة، وهو الحال في عملية الاستثمار فشهدت المحافظات مشاريع استثمارية كبيرة .
حيث نفذت المحافظة العديد من المشاريع الإنمائية والخدمية من الميزانية المخصصة من رئاسة الوزراء لمشروع النجف عاصمة الثقافة الإسلامية والبالغة 570 مليار دينار وبمساندة الميزانية الخاصة بالمحافظة لأهمية الحدث بالنسبة للمدينة وللعراق .
وقال محافظ النجف الأشرف عدنان ألزرفي نائب رئيس اللجنة العليا لمشروع النجف عاصمة للثقافة الإسلامية إن المشروع الذي ستنطلق فعالياته منتصف آذار المقبل سيركز على إبراز دور الحوزة والمرجعية والمراحل التاريخية والثقافية والسياسية للمدينة.
وأضاف الزرفي:إن مشاريع العاصمة ستكون جاهزة قبيل بدأ المشروع وفي الموعد المقرر مطلع العام القادم، مبيناً إن: هناك العديد من المشاريع أنجزت وأخرى قيد الانجاز منها مشروع قصر الثقافة الذي تنفذه الشركة التركية بكلفة 90 مليار دينار .
وأشار إلى :إن من بين هذه المشاريع المنجزة مشروع المجسر الرابط بين مدينتي النجف والكوفة وكذلك مشروع مجسرات ثورة العشرين والذي كان الغرض منهما تطوير البنى التحتية للمحافظة وفك الاختناقات المرورية إضافة إلى استخدامه كطريق حيوي بين مطار النجف الأشرف والشارع ألقوسي القادم من المطار باتجاه المدينة الثقافية، وتابع ألزرفي: تم تخصيص 125 مليار دينار ضمن موازنة مشروع عاصمة للثقافة الإسلامية لأعمار العتبة العلوية المقدسة ومسجد الكوفة وتوسعة صحن مرقد مسلم بن عقيل (ع) ومسجد السهلة.،وقد وضع مؤخراً حجر الأساس لبناء مرقد الصحابي ميثم ألتمار(رض) حيث سيتم توسعة الضريح الطاهر.
وعلى الصعيد الأمني شهدت المدينة استقرار ملحوظ بالنسبة إلى باقي محافظات العراق إلى بعض الاختراقات الإرهابية التي حصلت في المحافظة ومنها تفجير مديرية الطرق الخارجية بسيارتين مفخختين راح ضحيتها العديد من الشهداء والجرحى.
وقال النقيب الحقوقي مقداد الموسوي مدير إعلام شرطة المحافظة إن :نسبة التفجيرات وبحسب خطوط وزارة الداخلية وإعلاناتها وقيادة عمليات الفرات الأوسط تشير الى إن النجف مدينة بيضاء حجم الإرهاب فيها محدود وضعيف .
وأضاف الموسوي: لا نخفي عدم وجود الإرهاب، فهناك إرهاب وخلايا نائمة وأن العمل عليها مستمر جاري وتوصلنا إلى الكثير منها وفككناها والقينا القبض عليها وبنسبة 90% والباقي قليل سيتم الوصول إليه .
وأشار إلى :أن الأجهزة الأمنية في المحافظة استطاعت خلال عام 2011 إبرام عقود مهمة وكبيرة في المجال الأمني كان أهمها حصول على أجهزة السونار الخاصة بكشف المتفجرات من مناشئ عالمية مستخدمة في العديد من المطارات العالمية وكذلك أجهزة فحص الحقائب وفحص الأشخاص وفحص العجلات المتحركة .
وبين الموسوي: تم استحداث مديريات شرطة جديدة وبالتعاون مع وزارة الداخلية أهما مديرية حماية الشركات والمستثمرين وكذلك قسم الخاص بالكلاب البوليسية الذي تم تطويره واستيراد كلاب من مناشئ عالمية أمريكية مدربة على كشف المتفجرات ومدربة على كشف المخدرات وكذلك سرية فض الشغب وسرية سوات التي تقوم بمهام خاصة .
وكشف الموسوي: إن الجرائم الموجودة في مدينة النجف هي جرائم جنائية لكن الجنائي له امتداد للإرهاب وان ألان تنظيم القاعدة تحول من تنظيم إرهابي إلى تنظيم جنائي إرهابي.
وفي الشأن الاقتصادي فقد لوحظت خلال العام الماضي حركة عمرانية واستثمارية في المحافظة رغم بعض التلكوءات الملحوظة في أنجاز المشاريع والذي انعكس سلباً المواطنين لما تخلفه من مضار صحية وخدمية.
وأوضح امجد الجعفري رئيس لجنة الأعمار والاستثمار في مجلس محافظة النجف إن: نسبة الانجاز بمشاريع المحافظة وصلت إلى 91% لحد  نهاية شهر تشرين الثاني وبواقع (312) مشروع .
وأضاف الجعفري:إن عدد المشاريع الكلية المستمرة والجديدة من العام السابق وعام 2011هو(312) مشروعاَ، وان مجمل المبالغ المخصصة للمحافظة من خطة تنمية الأقاليم  والمبالغ المدورة والأموال المخصصة لمشاريع المقبرة هي (185) مليار دينار والمصروف منها  (169) مليار لتكن نسبة الانجاز بمجمل المشاريع في المحافظة هي 91% إضافة إلى مشاريع عاصمة الثقافة لتصل إلى (400) مشروع .
وأشار الجعفري إلى:إن النجف تميز عن باقي المحافظات في الأعمار ونسب الانجاز تحت أشراف هيئة الأعمار على في المحافظة .
إما في الجانب الاستثمار فقال رئيس هيئة الاستثمار المهندس وفي البهاش إن  قيمة الإجازات الاستثمارية الممنوحة من قبلها 6 مليار دولار لتصل عدد الرخص الاستثمارية  الممنوحة في محافظة النجف الاشرف 186 إجازة استثماريه وفي كافة المجالات مع سحب خمسة خمس رخص لتلكوء تنفيذ مشاريعها من مستثمرين عراقيين وعرب.
كما وتنشط الحركة التجارية والاقتصادية بالمحافظة كونها مركزا دينيا يفدها  الزوار من كل الدول الإسلامية وعلى مدار العام  وخاصاً في المناسبات الدينية والتي يوفدها الإلف الزائرين يوميا من داخل وخارج العراق وعن طريق البر و الجو عبر مطار النجف الاشرف لزيارة الأضرحة المقدسة ومقبرة وادي السلام.
إما في الإطار الزراعي فقد ذكر رئيس لجنة الزراعة في مجلس محافظة النجف الاشرف هاشم الكرعاوي إن :حصة المحافظة من زراعة الرز للموسم الصيفي لعام 2011 زادت عن العم الماضي وبنسبة (50) إلف دونم لتصل إلى (160) إلف دونم مخصصة فقط لزراعة محصول الشلب بينما تبلغ مساحة الكلية التي تزرع هذا المحصول في المحافظة (218)إلف دونم .
وأضاف الكرعاوي إن: مراكز التسويق استقبلت أكثر من (61) إلف دونم حتى ألان وسوف يتم استقبال المحاصيل من من المزارعين في  مراكز التسويق حتى 31 مشهر كانون الثاني 2012 ,وتابع:أيضا تم خلال هذه السنة حفر أكثر من( 110 ) بير انتشرت في الأراضي الصحراوية في المحافظة والتي تجاوز الخطة المقررة للمحافظة وهي ( 90 ) بير ولكن بعد الاتصالات بوزارة الموارد المائية تمت الموافقة على إضافة عدد أخر والتي .
إما في المجال التربوي فقد خصص مجلس النجف مليار دينار لشراء أراضي زراعية وإنشاء عليها مدارس لفك الاختناقات الحاصلة في المدارس المزدوجة والثلاثية من ميزانية تنمية الأقاليم من أصل 41 مليار خصصت للقطاع التربوي في المحافظة بالإضافة إلى  حصة المحافظة من الأبنية المدرسية والتي بلغت (350) مدرسة والتي بحسب مسؤولين ومراقبين  لاستكفي العدد المطلوب لإعداد الطلاب في المحافظة والذي يصل إلى (100) طالب في الصف الواحد بالتزامن مع نقص الخدمات الصحية فيها.
وفي الجانب الثقافي فقد أقيمت العديد من المهرجانات والمؤتمرات والندوات التي تكلمت عن تاريخ النجف وتراثه وأثاره وثقافته ومبدعيه من الأدباء والشعراء والفنانين في إطار الاستعدادات لاستقبال مشروع النجف في عام 2012 ومن أهمها (النجف عاصمة الثقافة والعلم والمعرفة لألف عام)و (ملتقى الشعر العربي الثاني ) و(المهرجان الوطني لفن الخط العربي والزخرفة الإسلامية) و(مهرجان أدب الطفل العراقيّ) و(مهرجان السفير الثقافي الأول) والعديد من الأنشطة الثقافية الفنية .
كما وشهدت المحافظة زيارة العديد من المسؤولين والشخصيات الدينية والسياسية والاقتصادية والثقافية من داخل العراق وخارجه لاعتبار النجف مركز ديني واقتصادي وثقافي ومركز القرار السياسي الأول أو الثاني في العراق بعد بغداد.

الاخبارية

التصنيفات : ارشيف الاخبار
استضافة وتصميم: شركة المرام للدعاية والاعلان