النجف نيوز – أيركس تنظم دورة عن ستراتجيات حملات المدافعة لمحافظات الفرات الأوسط

يناير 6, 2012
4

النجف نيوز/حيدر الجنابي

أقامة منظمة ايركس (مجلس البحث والتبادل الدولي)  دورة التخطيط وتنفيذ حملات المدافعة للإعلام ومنظمات المجتمع المدني،بمشاركة صحفيين وناشطين في منظمات المجتمع المدني من محافظات الفرات الأوسط (النجف – كربلاء – الديوانية – الكوت – بابل ) للفترة من 24- 26/ أيلول / 2011 في محافظة بابل.

وقال حسين الكعبي منسق ايركس في محافظة النجف ” ان السبب الرئيسي لتوحيد جهود الإعلام ومؤسسات المجتمع المدني يكمن من خلال تعريف وزيادة وعي الإعلاميين ونشطاء المجتمع المدني للقيام بحملات مدافعة تكون ذات فائدة من خلال الضغط على الحكومة والبرلمان في تشريع قوانين او قرارات معينة تخدم شرائح اجتماعية مختلفة، كالأطفال وحقوق المرأة والإنسان وغيرها من المواضيع التي تحتاج الى اتحاد بين الإعلام ومنظمات المجتمع المدني وتوحيد الجهود للقيام بحملات مدافعة وفق أسس علمية محددة تجعل الحملات ناجحة”.

وأكد عدنان بهية مدرب الدورة ومدير معهد اكد الثقافي  لـ”وكالة النجف برس”: ” تضمنت الدورة اربع مواضيع أساسية ،إذ تناولنا في اليوم الأول أهمية المجتمع المدني ودوره في رفع معاناة تهم شرائح المجتمع العراقي ، وجرى في اليوم الثاني الحديث عن الاعلام الحر ودوره في نشر المعلومات والشفافية وكيفية تعامل الاعلام الحر مع منظمات المجتمع المدني فضلا عن مناقشة المدافعة للعناصر واختيار موضوع المدافعة ،ومن المستهدفون من قضايا المدافعة ،اما اليوم الثالث فخصص للتطرق الى الحملات الاعلامية واهميتها ودور الاعلام ومنظمات المجتمع المدني في القيام بحملات ناجحة ،كما تخلل الدورة اجراء اختبارات شفوية وتحريرية للمشاركين وتقسيمهم الى مجاميع واقامة ورش عمل لهم “.

من جانب اخر صرح المشاركون في الدورة عن اهمية موضوع الحملات الاعلامية والمدافعة  واوضحت ايمان وادي من اذاعة كربلاء لـ”وكالة النجف برس”:”استفدت كثيرا انا وزملائي من الدورة وخلالها حصلنا على معلومات نافعة ومهمة تفيدنا في عملنا ،اذ تناولت الدورة العلاقة بين الاعلام والمجتمع المدني ساحاول تطبيقها في عملي كمعدة ومقدمة للبرامج الاذاعية”.

فيما اكد حيدرحسين الجنابي مدير وكالة النجف برس :” تعتبر دورة الحملات الاعلامية والمدافعة عن حقوق الانسان دورة نموذجية ،ابرزت اهمية العلاقة المتبادلة والحميمة بين الاعلام والمجتمع المدني ،اذ جرى في الدورة التأكيد على اهمية الحملات الاعلامية في التخطيط والتنفيذ ومحاولت انجاحها كونها وسيلة ضاغطة لتغيير المواقف او صنع القرارات التي تساهم في انجاح الحياة الديمقراطية للمجتمع العراقي “.

واضاف الجنابي” حاولت منظمة ايركس من خلال مكانتها وخبرتها الدولية تسخير جميع الامكانات في رفد الاعلام والمجتمع المدني بكل ما هو جديد ومتطور في عالم الاتصال والاعلام من خلال دوراتها المتميزة ،التي لعبت دورا كبيرا في اغناء ثقافة الصحفيين والمؤسسات الاعلامية فضلا عن الناشطين في منظمات المجتمع المدني ،كما نجحت في دعمها، ونامل زيادة الدورات التخصصية التي تطور وسائل الاعلام “.

وبين علي الساهر المدير الفني لاذاعة الصدى من الديوانية ” هدف الدورة هو تطوير العمل الاعلامي وتفاعل المؤسسات الاعلامية الحرة مع مؤسسات المجتمع المدني التي تعتبر قاعدة بيانات مهمة للمؤسسات الاعلامية كونها صلب المجتمع ،لذا تعتبر حملة المدافعة مهمة وخصوصا الان بسبب التصارع بين السياسيين وانعدام ولاءات بعضهم للعراق ،وفي هذه الدورة ،تعلمت كيف انظم حملات المدافعة واضع اهدافها واحدد وقتها ومكانها والمستهدفين وغيرهم فيها”.

 اما مهدي هادي السلامي من اعلام جامعة بابل فيشير” جرى خلال الدورة التطرق الى الاعلام الحر ومعالجة قضايا المجتمع ،ومستقبلا سنحاول مع زملائي تطبيق مواضيع الدورة فيما يخص المدافعة والحملات الاعلامية من خلال محاولة وضع حد لمشكلة ما ،تهم شريحة من المجتمع وذلك بتحديد اهداف الحملة الاعلامية ووضع ستراتيجية لتطبيقها بعد معرفة المشكلة وكيفية التأثير في اصحاب القرار”.

ويؤكد احمد منصور مسؤول مؤسسة كافل اليتيم ومدير اذاعة الصدى في الديوانية “هذه الدورات توسع من مداركنا للفهم الحقيقي بين المؤسسات الاعلامية والمجتمع المدني وتوضيف العلاقة بينهما ايجابيا من خلال العمل والتعاون المتبادل ،ولدينا تجارب من خلال زيادة عدد الايتام الى الالاف ومحاولة مساعدةهذه الشريحة بسبب تعاون وسائل الاعلام مع مؤسستنا رغم الدعم المحدود “انتهى

التصنيفات : ارشيف الاخبار
استضافة وتصميم: شركة المرام للدعاية والاعلان