النجف نيوز – واقعة الطف.. ثورة على الفساد والظلم

نوفمبر 4, 2016
16

 بغداد / سها الشيخلي

ذكر الدكتور غازي فيصل (أستاذ التاريخ الإسلامي في جامعة بغداد سابقا) في لقاء معه، بأنه «يحق لكل أمة أن تقف إجلالا لعظمائها الذين أسهموا في التقدم الفكري وتطوره وغيروا مجرى التاريخ، ويحق لنا نحن المسلمين أن نقف إكبارا وإجلالا للذي أعطى الإنسانية درسا بليغا في الحرية والحفاظ على حقوق الإنسان، ألا وهو الإمام الحسين «عليه السلام»، وحري بنا ونحن نعيش تلك الأجواء التي عاشها الإمام الحسين «ع» التي دفعته للثورة على الفساد والظلم وانتهاك حقوق الإنسان أن نتعرف على معالم شخصية الإمام الفذة فهو الحسين بن علي بن أبي طالب وأمه فاطمة بنت محمد بن عبد الله رسول رب العالمين ونبي المسلمين الصادق الأمين وأخوه الحسن بن علي «عل»، ولد الحسين عليه السلام يوم الخميس الثالث من شعبان سنة 4 هجرية وجاءت به أمه فاطمة الزهراء «ع» في اليوم السابع من مولده الشريف الى جده الرسول الكريم فسماه الرسول «ص» حسينا وأمر أن يتصدق بولادته بوزنه فضة». واضاف : إلا أن هذا المولود المبارك استشهد وعمره ستة وخمسون عاما وبضعة أشهر في العاشر من شهر محرم الحرام سنة 61 هجرية بعد صلاة الظهر في أرض كربلاء في واقعة الطف المروعة التي تعد من أكبر الوقائع والأحداث المؤلمة التي شهدها العالم الإسلامي.كانت ظروف الحرب قاسية، فقد منع جيش يزيد الماء عن الحسين وعائلته إيغالا في أذاه، واشتد العطش بأطفال وعائلة الحسين «ع» فقام أخوه العباس بأخذ الماء من النهر وحمله الى خيام النساء فتصوبت نحوه الرماح من جند يزيد وأردوه شهيدا، مشيرا الى ان أفجع وأقسى ما نكب به الإمام ما حل بولده الرضيع عبد الله الذي اشتد به العطش فأجلسه الإمام «ع» في حجره فقال للقوم: «ما ذنب هذا الرضيع أن يمنع عنه الماء خلافا لجميع الشرائع»، فرماه أحد جنود بني أمية بسهم فذبحه، فأخذ الإمام دمه فصبه على الأرض وهو يقول: «ربي إن تكن حبست عنا النصر من السماء فاجعل ذلك لما هو خير وانتقم لنا من هؤلاء الظالمين»،ثم قام شمر بن ذي الجوشن (أحد قادة الجيش) فحمل على أصحاب الحسين، ووقف أنصار الحسين «ع» جميعا مواقف رائعة وهم يقاتلون الأعداء بين يدي الإمام الحسين «ع» وهو يقول لهم: «جزاكم الله أحسن جزاء المتقين»، وقاتلوا بين يديه حتى قتلوا مع أهل بيت الإمام (عليه السلام). الصباح

التصنيفات : ارشيف الاخبار
استضافة وتصميم: شركة المرام للدعاية والاعلان