النجف نيوز – الحشد الشعبي.. لحظة تحول مهمة في تاريخ العراق

أبريل 7, 2016
16

في مهرجان لدعم انتصارات العراق

متابعة – قاسم موزان

بالتعاون مع “مركز ادارة التنوع في العراق”، أقام “تجمع شباب تميم” مهرجانا للتضامن مع القوات الأمنية والحشد الشعبي تحت شعار “جيشنا.. حشدنا.. بكم ننتصر” تزامنا مع الانتصار الكبير في عملية تحرير تكريت من براثن “داعش” وردا على الإساءات المتكررة بحق فصائل الحشد للتقليل من إنجازاتهم العظيمة في ساحات القتال.أخلاق الفرسان

قال رئيس “مركز ادارة التنوع في العراق” الشيخ غيث التميمي: الانتصارات التي تحققت في صلاح الدين وقبلها في ديالى من قبل القوات الامنية والحشد الشعبي والطريق سالكة لقطف ثمار تحرير الانبار من مغتصبيها “الدواعش”، إذ إنها شكلت لحظة تحول حقيقي في تاريخ بلدنا المعاصر، لذا يستحق الاحتفاء بهم والشد على ايديهم لادامة زخم المعركة والروح المعنوية الوثابة وتعزيزا لدور تجمع “شباب تميم” جرى التعاون معهم لاقامة المهرجان بهدف مشاركتهم بنكهة النصر بوصف منظمتنا تعنى بترسيخ القيم المجتمعية التي تؤكد الأخذ بمفاهيم الوحدة الوطنية وتقف في مقدمتها مكافحة الارهاب والعنف.

وبشأن الاساءات المقصودة التي تعرض لها الحشد الشعبي وتناقلتها بعض الفضائيات بشكل متعمد للتغطية على الانتصارات الكبيرة في تحرير تكريت من قبضة “داعش” والتضحيات الجسيمة اوضح التميمي أن الحشد الشعبي يتحلى بأخلاق الفرسان في الدفاع عن ارض العراق الطاهرة ينؤون بأنفسهم من ممارسات تسيء الى دور الحشد وتضيع هيبة النصر وعظم الانتصارات وألا نركز على خروقات حدثت هنا وهناك ومن ثم لا نفكر ان نعطيها تبريرا أو مشروعية، وتابع ان ارتباط قوات الحشد الشعبي بالقائد العام للقوات المسلحة أمر ضروري

لأنه جزء من مؤسسات الدولة ويخضع لأجهزتها وهي بالوقت نفسه شكل مؤسساتي دفاعي.

صندوق دعم

وصفت المستشارة ورئيسة “المركز العراقي لتأهيل المرأة وتشغيلها” جنان مبارك الانجازات العظيمة للقوات الامنية والحشد الشعبي في تحرير تكريت من براثن “داعش” بالمعجزة ” وكانت رسالة عراقية للعالم الذي يخوض ابناؤها حربا ضروسا بالانابة عن العالم ،عادة ذلك الى استلهام قيم البطولة من ذات المقاتل رغم ما اصابه من حيف وانكسار بعد احداث الموصل المؤلمة‘ مشيرة الى الحملات الرخيصة التي تقوم بها بعض القنوات المغرضة للنيل من تضحيات الحشد وارباكه بتخرصات لا يقبلها العقل، وعلى الاعلام الوطني التصدي بقوة من خلال الكلمة الصادقة لتفريغ التقولات الرخيصة من مضامينها الساذجة ودعت مبارك الى تسخير الطاقات وفتح صناديق التبرعات للحشد الشعبي لان هذا العمل يدل بما لا يقبل الشك على التماسك المجتمعي وقوته في مواجهة التحديات.

شرف المساهمة

أشار رئيس تجمع “شباب تميم” علي محمد الى الانتصارات الكبيرة للقوات الأمنية البطلة مدعومة برجال الحشد الشعبي الذين لبوا نداء الشرف والوطن والدين وكان لشباب قبيلة تميم دور مهم الى جانب اخوتهم من الوسط والجنوب في تحرير الأرض العراقية من “داعش” وكانوا في خط التماس مع العدو في صلاح الدين وديالى وغيرهما من مناطق الاشتباك القريبة وقدمت القبيلة عددا من الشهداء الأبرار.

وجاء احتفالنا ردا على الهجمة الإعلامية الشعواء ضد الحشد الشعبي لتفريغ روح النصر من فحواه وللتغطية على هزائم “داعش” في المدن والقصبات المحررة من دنسها.

وتساءل محمد هل يعقل ازاء هذه التضحيات الجسيمة بالأرواح يقابل الحشد الشعبي بهذه الاتهامات الباطلة التي يرددها بعض المحسوبون على العملية السياسية، وعلى الحكومة 

تقديم الدعم اللازم لرجال الحشد الشعبي الشجعان تقديرا لمواقفهم البطولية وتكريم عوائل الشهداء. 

وألقيت خلال المهرجان القصائد الشعرية التي مجدت وساندت القوات الأمنية والحشد الشعبي من أجل تحرير أراضينا المغتصبة من براثن “داعش”.

الصباح

التصنيفات : ارشيف الاخبار
استضافة وتصميم: شركة المرام للدعاية والاعلان