النجف نيوز – إلى ورود العراق

أبريل 7, 2016
3

النجف نيوز/ كتب – غزوان العيساوي

لم تكن جيش الانتصارات, ولم تكن قائد للبطولات, ولم تكن كما رسم لك الآخرون ,ولم تكن كما أسموك حامي البوابة الشرقية, بل أنت العراق وأنت رب البطولات وقد تعلمت الانتصارات منك دروسا تهوى أليها الجيوش التي تدافع عن أرضها .

مازلت سورا منيعا صبورا مضحيا فدائيا من اجل رفع كلمة الحق ومن اجل سحق المجرمين , هنا تقف ابنتك أيها الجندي ترفع راية العراق وأنت في يوم ميلادك العزيز تأتي أليها, ولكنك لا تستطيع أن تحضنها لأنك على تلك الخشبة ,يتدافع الناس بك لترقد بسلام, ودمك الذي سال من جرحك على الأرض سيكون بلسما ليداوي جروح العراق .

وأمك أيها الجندي الشهيد في يوم ميلادك تهلهل فخرا وعزا, وكأنه يوم عرسك الذي تنتظره منذ سنين ,تبعث أليك من عينيها التي رسمت فرح السنين على جسدك, نظرات العزة والفخر وهي تنشد دللو يالولد يبني دللو عدوك ذليل وساكن الجول .

من هنا أيها البطل, نزف لك أسمى آيات التبريكات وأنت هناك تحامي عن شرف العراق وعن وطن ضحى بما يملك من اجل الجميع , من هنا وقلوبنا في عيد ميلادك المجيد تعتصر ألما ,وتنزف قلوبنا دما, ودموعنا مازالت في ثورة على خدود الأمهات تنتصر, النصر الذي يلوح في الأفق .

عجبا لك أيها البطل الشريف حتى في يوم ميلادك, وأنت تحامي, وأنت ذلك الصبور المجاهد, وليس فقط هذا الأمر بل تستشهد في يوم ميلادك, عجبا لتلك القلوب التي تموت في يوم ميلادها وهي فرحة ترقص فرحا لملاقاة ربها بدماء الشهادة.

أيها الشهيد في يوم ميلادك ألف تحية وألف مرحبا وألف عيد ميلاد سعيد فانتم ورود العراق ننثرها على أرجائه ليعم السلام فيه.

التصنيفات : ارشيف الاخبار
استضافة وتصميم: شركة المرام للدعاية والاعلان