النجف نيوز – ناشطات في المجتمع المدني يطالبن بأنشاء مدينة صناعة لتشغيل المرأة وصندوق لدعمها

يناير 5, 2012
40

النجف نيوز

طالبت عدد من الناشطات في المجتمع المدني وممثلين عن الحكومة، بأشراك المرأة في المناصب التنفيذية وعدم تهميش دورها في الانتخابات النيابية، داعين الى أنشاء صندوق لدعم المرأة.

واشاروا في احاديث (للوكالة الاخبارية للابناء) الى ضرورة أنشاء مدن صناعية، تستوعب النساء والفتيات العاطلات عن العمل.

وقالت خالدة ناصر وهي ناشطة في منظمات المجتمع المدني ،وعضو في جبهة الحوار الوطني التي يتزعمها نائب رئيس الوزراء صالح المطلك، يجب أستيعاب النساء والفتيات العاطلات عن العمل في مشاريع استثمارية، فضلاً عن أنشاء مدن صناعية للنساء، كون المرأة تعد من اليد المنتجة.

وقالت خالدة ناصر وهي ناشطة في منظمات المجتمع المدني ،وعضو في جبهة الحوار الوطني التي يتزعمها نائب رئيس الوزراء صالح المطلك، يجب أستيعاب النساء والفتيات العاطلات عن العمل في مشاريع استثمارية، فضلاً عن أنشاء مدن صناعية للنساء، كون المرأة تعد من اليد المنتجة.

وأضافت خالد:”يجب أشراك  المرأة في المناصب التنفيذية وعدم تهميش دورها في الإنتخابية واعانت هذه الشريحة التي تشغل (10%) من البطالة في البلاد، مشيرةً الى ضرورة مشاركتها وتشغيلها في أنشاء المدن الصناعية من ميزانية البترو دولار”.

وشددت على ضرورة” مشاركة المرأة بنسبة (25%) في المناصب التنفيذية والسياسية والإقتصادية وعدم تهميش دورها في المناصب الانتخابية، لذلك طالبنا الحكومة بتقديم الدعم لها وتقليل نسبة البطالة التي تشكل (10%) من هذه الشريحة”.

من جانبها أشارت المحامية في منظمات المجتمع المدني أيمان عبدالرحمن الى ضرورة أنشاء صندوق دعم المرأة في الجانب الإقتصادي والتعليم والصحة لرفع مستواها الإجتماعي ودعمها للحصول على مهنة لإعالة نفسها وعائلتها.

وأضافت عبد الرحمن: اليوم المرأة العراقية بحاجة الى النهوض بها من جديد بعد، أن أغلقت جميع الطرق أهمامها، لذا أصبح من الضروري توفير فرص العمل لها ، وأن تكون مشاركتها في السلطة التنفيذية بالنسبة الحقيقية التي تضمنها الدستور، داعيةً الى اشراك المرأة في الوزارات والدوائر الحكومية بصفة “مستشار”.

فيما قال مستشار وزير المالية رافع العيساوي ثائر سلامة:”حرصنا على دعم المرأة في تحسين وضعها من ناحية التعليم والصحة، داعياً الى أن يكون الإستثمار داخل الانسان قبل أن يكون في المواد لكون الانسان متجدد في الافكار والعطاء، لافتاً الى أن المدن الصناعية تعتبر واحدة من أهم المشاريع الإقتصادية والصناعية التي يتم من خلالها توفير فرص للعاطلين عن العمل، سيما وانها  محطة استثمار جيدة.

أما مدير عام هيئة البحث والتطوير في وزارة الصناعة والمعادن سنان السعيدي فقد أيدّ فكرة أنشاء المدن الصناعية.

وقال السعيدي أن من فوائد المدن الصناعية سهولة الاشراف على المصانع والورش ، فضلاً عن  جذب المستثمرين المحليين والشركات العالمية ، وتوفر فرص عمل وتقلل البطالة ، وتابع السعيدي  كما يساهم هذا المشروع في تطوير الاقتصاد الوطني من خلال الضرائب التي ستدفع من المستثمرين، وتقلل الضوضاء والتلوث في الهواء، والمساعدة  في الحفاظ على المدن السكنية .

واعلن السعيدي عن الإنجازات المتحققة من المدن الصناعية عام 2011 وهي محافظة ذي قار حيث تم أكمال المسح الطوبغرافي (100%) وفحوصات التربة للموقع (100%) واعمال التصميم الاساسي للمدينة (100%) والمباشرة بتنفيذ السياج الكونكريتي (20%) ، بالإضافة الى بقية المحافظات مثل الموصل والابنار وغيرها.

كما دعا المستشار الاقتصادي في وزارة المرأة خالد حامد عبد الى دعم وتحفيز المرأة مالياً واقتصادياً واجتماعياً وثقافياً والإهتمام بها على مستوى الدولة ومنظمات المجتمع المدني.

وقال عبد لدينا الالاف من النساء اللواتي يعينن عوائلهن.

وأضاف في سبعة انواع  من النساء (الباكر الغير متزوجة ، والمتزوجة ، المطلقة ، والارملة ، والمتزوجة (زوجها مفقود)، و المرأة التي هجرها زوجها ، المخطوبة) كل هذه الانواع تحتاج الى عمل ،وتابع كما انهن بحاجة الى المسانده والمساعده من خلال انشاء (صندوق دعم المرأة)./

التصنيفات : ارشيف الاخبار
استضافة وتصميم: شركة المرام للدعاية والاعلان