النجف نيوز – النجف الاشرف تعلن ان القدس في ضميرها كانت ومازالت

يناير 5, 2012
5

بقلم / فراس عباس الكرباسي

وقع بين يدي خطاباً صادر عن المرجع الديني اية الله العظمى الشيخ محمد اليعقوبي للعالم الاسلامي ذو الرقم (282) وعنوانه (القدس في ضمير النجف الأشرف) يشرح فيه كيف ان (القدس) كانت وما زالت في عيون واحداق علماء وابناء النجف الاشرف.  

 وجاء هذا الخطاب المتلفز بمناسبة احياء يوم القدس العالمي والذي تم تحريره ونشره في صحيفة الصادقين الصادرة من المكتب الاعلامي للمرجع، وقد اختار المرجع اليعقوبي عنوان الخطاب مع كون الشواهد من شعر جدّه الشيخ محمد علي اليعقوبي (رحمه الله) بناءً على طلب اللجنة المنظمة لمهرجان النجف عاصمة الثقافة الإسلامية عام 2012.

 

واود ان استعرض النص الكامل لما تحدث به المرجع اليعقوبي،حيث قال في بداية حديثه” رسالة النجف الأشرف التي هي رسالة المرجعية الدينية والحوزة العلمية الشريفة إنسانية عالمية لا تقتصر على إغاثة الشيعة في العالم، ولا على عموم المسلمين، بل إن اهتماماتها وشعورها بالمسؤولية يمتد ليشمل البشرية كلها , لأنهم ورثة الأئمة المعصومين (عليهم السلام) الذين هم ورثة جدهم المصطفى (صلى الله عليه وآله وسلم) ، وقد خاطبه ربّه الكريم [وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ] (الأنبياء:107) وليس للمسلمين فقط، ويظهر من الآية منشآن لهذه الرحمة العالمية، أولهما من طبيعة التكليف من الله تعالى بالرسالة العالمية، والثاني من الخصال الكريمة لشخص النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) كونه بنفسه مملوءاً رحمة للعالمين، وهو مظهر تتجلى فيه الرحمة الإلهية، وهذان الأمران موجودان بدرجة من الدرجات في ورثة الأنبياء والرسل (سلام الله عليهم)، وهم مراجع الدين”.

      

ويتابع المرجع اليعقوبي “هذه الحقيقة يؤكدها أمير المؤمنين (عليه السلام) في عهده الذي كتبه لمالك الأشتر لما ولاه مصر، قال (عليه السلام) فيه: (وأشعِرْ قلبَك الرحمةَ للرعية، والمحبةَ لهم واللطفَ بهم، فإنهم صنفان: إما أخٌ لك في الدين، أو نظير لك في الخَلْقِ) أي أن الناس الذين يعيشون معك على هذه الأرض الواسعة، إما يرتبطون بك برابطتين وهي الإنسانية والأخوة في الدين، أو برابطة واحدة وهي الإنسانية وعلى كلا التقديرين فهم يستحقون منك الرحمة والعطف واللطف”. وفي ضوء هذا فإن اهتمام النجف بقضايا الأمة العربية والإسلامية بل العالم كله نابع من صميم مسؤوليتهم، وسأتعرض للشواهد من شعر جدي الشيخ محمد علي اليعقوبي (رحمه الله) (1896-1965) الذي كان عالماً محققاً موسوعياً وله عدة مؤلفات، وعُرف بإبداعه في الخطابة حتى لُقّب بـ(شيخ الخطباء) وكان واجهة وناطقاً باسم النجف الأشرف يُعرِّفها للوفود الزائرة من علماء ومفكرين وأدباء وملوك وقادة سياسيين، ويشرح لهم تأريخها وتأريخ رجالها وإسهاماتها في مختلف العلوم والفنون والآداب”.

      

ويشير المرجع اليعقوبي في حديثه “ورغم صعوبة الاتصالات يومئذٍ، إلا أن النجف كانت تتابع أولاً بأول أحداث العالم وتبرز انطباعاتها ومواقفها إزاء تلك الأحداث، وكان لجمعية الرابطة الأدبية –التي ترأّسها جدي اليعقوبي أكثر من ثلاثين عاماً حتى وفاته- حضورٌ في مختلف الفعاليات والقضايا، ولها مهرجان يسمّى بمهرجان الأدب الحي، وواضح من عنوانه أنه يلاحق القضايا والأحداث الحية”.

      

ويواصل اليعقوبي حديثه “لما عزم الحلفاء المنتصرون في الحرب العالمية الثانية على عقد مؤتمر للسلام عام 1945 من ممثليها في سان فرانسسكو للنظر في شؤون ما بعد الحرب الثانية، قال جدي (رحمه الله):

يا ساسةً قد عقدوا المؤتمـــرْ —- للسلم رفقاً ببقايا البشــــــــــرْ

وهتْ قوى المدفعِ فاستنجدوا —- قوة  آرائكم والفكــــــــــــــرْ

أبادت الحرب نفوس الورى — فاستنقذوها من عظيم الخــطر

 

إلى أن قال :

متى نرى الظلم هوى ناكصــــاً —- متى نرى العدل علا وانتصـر

فأطفئوا النار التـــــــــي أوقدت —- فاتقدَ الكون بها واستعــــــــــرْ

ستة أعوامٍ عليهـــــــــــــا خلت —- وليس للرحمة فيها أثــــــــــــر

لم يُرحمِ الشيخ على ضعفــــــه —- فيها ولا الطفل حماه الصغـــر

تلك التي ما سُجِلت مثلهـــــــــا —- الأيام فـي تأريخها والسيـــــــر

حســـبكَ يــا غــربُ بهــا عبرة —- تنسيك مـا عِشتَ جمــيع العـبر

      

كانت النجف تتعاطى مع أحداث الوطن العراقي والعالمين العربي والإسلامي على حد سواء، ففي الوقت الذي ترثي مراجعها وعلماءها وتحتفل بهم وتحيي مناسباتها الوطنية والدينية فإنها ترثي بنفس القوة مفكري الأمة وقادة الثورات في البلاد العربية وتتفاعل مع حركة الشعوب.

      

قال جدي (رحمه الله) في هجوم فرنسا وإسبانيا على المغرب الذي يعرف بالريف:

أتتْ زُمر (الإسبان) تترى وخلفهــــــــــــــــا —– الفرنسيس في جيشٍ على الريف حاشـدِ

فيا دولتي بغيٍ حدا الظلم فيهمــــــــــــــــــــا —– إلى حرب شعبٍ ماله من مساعــــــــــدِ

حنــاناً عــلى الريـــف الضــعيــف فــــإنـــه —– (مــن الظـلمِ سـعي اثـنين في قتل واحدِ)(هو للقاضي الأرجاني وصدره (أعينيَّ كُفّا عن فؤادي فإنه)).

   

وقال (رحمه الله) بحلول أحد الأعياد والبلاد العربية ترزح تحت احتلال الدول الغربية بعنوان (أعياد أم مآتم):

أرى الناس في عيد يُحيّي به الفتـــــــــــــى —– أخاه عناقاً والثغور بواســــــــــــــــــــمُ

وقد أحدقت في الشرق من كـــــــــل وجهةٍ —– مصائبُ تبكيها العلــــــــــــي والمكارمُ

من الأرض ترمى بالقذائف والسمــــــــــــا —– فلم تدرِ أي القوتين تقـــــــــــــــــــــاومُ

إذا استنجدت لم تلقَ عوناً ومنجــــــــــــــداً —– أو استرحمتْ لم يُلفَ في القوم راحــــمُ

فـــــما هــــذه الأفــــراح إلا كــــــآبــــــــةٌ —– ومــــا هــــــذه الأعــيــــاد إلا مـــآتــــمُ

   

وقال يوم إجلاء القوات البريطانية من قناة السويس في حزيران 1956:

يهنيكَ يا مصرُ عيــــــــــــدُ —– قد تمَّ فيه الجـــــلاء

قد وحّدتنا جميعــــــــــــــــاً —– مبادئ وإخــــــــــاء

يومٌ تحمّل فيــــــــــــــــــــه —– أضيافـــــــك الثقلاء

مودّعين ولكـــــــــــــــــــن —– ما في الوداع احتفاء

(ورب ثـــــــاوٍ بــــــأرضٍ —– يُملّ منه الثـــــــواء)

               

ويضيف المرجع اليعقوبي “وأقيم في باكستان عام 1957/1376 هـ احتفال رسمي مهيب بذكرى مرور أربعة عشر قرناً على ميلاد أمير المؤمنين (عليه السلام) وحضره وفد من علماء النجف بينهم الشيخ محمد رضا المظفر والسيد علي نقي الحيدري والسيد محمد تقي الحكيم والسيد إبراهيم اليزدي حفيد صاحب العروة الوثقى وصهر مرجع الطائفة السيد محسن الحكيم وجدي الشيخ اليعقوبي، ووقف هناك على قبر محمد علي جناح قائد باكستان ومؤسس دولتها عندما استقلت عن الهند عام 1947 وقال:

                بلادُك يا جناحُ بك استــقلتْ           وتمَّ على يديكَ لها النجاحُ

                لئن نهضت وطارت للمعالي          فإن جناحَ نهضتها (جناحُ)

      

ورثى (رحمه الله) عمر المختار وعبد الكريم الخطابي وعبد القادر الجزائري وسعد زغلول وغيرهم كما رثى مراجع الدين وعلماء النجف، ولا أريد الاسترسال في الشواهد لأننا لا نريد سوى التمهيد لعنوان البحث(راجع ديوان الشيخ محمد علي اليعقوبي وللاستزادة من دور النجف العام راجع ديوان الشيخ موسى اليعقوبي رحمهما الله)”.

      

ويتابع المرجع اليعقوبي في خطابه ” ومما تقدم يظهر أن اهتمام النجف بالقضية الفلسطينية والقدس هو جزء من مسؤوليتها وشعورها العربي والإسلامي والإنساني، إذ أن الأواصر مع فلسطين عموماً والقدس خصوصاً عديدة.      

 

الأولى: آصرة الدين، فالقدس أولى القبلتين للمسلمين قبل أن ينزل الأمر بالتوجه في الصلاة شطر المسجد الحرام، والمسجد الأقصى ثالث المساجد المعظمة الأربعة عند المسلمين بعد المسجد الحرام والمسجد النبوي ورابعها مسجد الكوفة، وهو منتهى إسراء النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) ومحل عروجه إلى السماء بنص الآية الشريفة [سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ] (الإسراء:1)، وهي الأرض المقدسة التي كانت مسرحاً لحركة جمّ غفير من الأنبياء والمرسلين (سلام الله عليهم)، ومضافاً إلى ذلك فإن شعبها مسلمون إخوة لنا في الإيمان، وفي الحديث الشريف: (من أصبح لا يهتم بأمور المسلمين فليس بمسلم).

      

الثانية: العروبة، فالفلسطينيون أشقاء عرب لنا، تربطنا بهم لغة القرآن وأن رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) والأئمة (عليهم السلام) من العرب.

      

وأنهم شركاؤنا في هذه الأرض المباركة، وهذه خصوصيات توجب مزيداً من العلقة أُمرنا بمراعاتها، كخصوصية الجوار حيث طُلب منا حسن الجوار، أو خصوصية القرابة إذ الأقربون أولى بالمعروف، وهذا ما نعنيه بالعروبة وليس الشعارات القومية التي رُوِّجَ لها في فترة ما لخداع الشعوب حتى تُمرَّر عليها أجندات معينة.

      

الثالثة: الإنسانية، فإن مأساة الشعب الفلسطيني قلَّ نظيرها في التأريخ، وما جرى عليهم وصمة عار في جبين الغرب أدعياء الديمقراطية حيث قامة بالتقاط شذاذ من آفاق الأرض وأسكنوهم هنا بقوة الحديد والنار، وهجّروا شعبنا بأكمله وقتلوه وخرّبوا دياره واستولوا على أراضيه وحرموه حتى من حق العودة إلى أرضه وتركوه في الشتات يستجدي عطف دول العالم، فلا يسع أي إنسان يمتلك مشاعر إنسانية إلا أن يتعاطف معهم.

      

من هنا كانت فلسطين والقدس حاضرة في قلب النجف على جميع المستويات، فحينما انعقد المؤتمر الإسلامي في فلسطين عام 1931/1350هـ بمشاركة واسعة من زعماء المسلمين، كانت المرجعية حاضرة بنفسها ممثلة بالمرحوم الشيخ محمد حسين كاشف الغطاء الذي ألهب حماس الحضور بخطاب ارتجالي بليغ استمر حوالي ساعتين –على ما نُقل- وجعل مسؤولياتهم نصب أعينهم، فلم يسعهم حين حلول وقت الصلاة إلا تقديمه أمامهم لإمامة الصلاة”.

      

ويقول المرجع اليعقوبي ” وعندما رجع إلى النجف الأشرف وأقيم له احتفال تكريمي كان جدي مشاركاً فيه وقال مرحباً:

 

حياكَ يشكرُ سعيكَ الإســــــــــــــلامُ —– وزهتْ بمطلع سعدك الأيــــــــــــــامُ

لبيتَ داعيْ الحقّ حين سمعتَــــــــــهُ —– وعليكَ تلبية الدعا إلـــــــــــــــــــزامُ

عظّمتّه فعظُمتَ عند أولي النهــــــى —– قدراً وحقَ لمثلكَ الإعظــــــــــــــــامُ

ما قمتُ عنه مناضلاً في حجـــــــــهِ —– إلا وأعجزَ خصمَك الإفحـــــــــــــامُ

يا واحد العلماء قمتَ بواجــــــــــــبٍ —– يجزيكَ عنه الواحد العـــــــــــــــلامُ

ورأيت فـــرضاً أن تجيبَ ولـــم تكن —– تــصـــغي لأقـــوامٍ نــهوكَ ولامــوا

حنّت فلسطين لمقدمــــــــــــــك الذي —– بيروت فيه استبشرتْ والشــــــــــامُ

وتشوّقت مصرُ إليكَ وأوشكــــــــــت —– تهتزُّ من طربٍ بها الأهــــــــــــرامُ

مـــــا ذاكَ إلا أنـــكَ النـــورُ الـــــذي —– يــنجــــابُ فــيــه الظـــلمُ والإظلامُ

        

إلى أن يقول مشيراً إلى تقديمه لإمامة الصلاة:

            قد قــدّمـــوك أمــــامهم بصـــلاتهم                  عـــلماً بــــأنـــك في الـــزمان إمامُ

      

وكانت كل أحداث فلسطين تلقى صدى في النجف على شكل مهرجانات أو مؤتمرات أو بيانات أو مظاهرات احتجاجية تواجهها أجهزة السلطة أحياناً، وكان قرار مجلس الأمن بتقسيم فلسطين عام 1947 ذا وقع أليم على النجف وأهلها، ومما قال (رحمه الله) في ذلك قصيدة لا زلت أحفظ أبياتها منذ حوالي 40 عاماً حينما كنت طالباً في الابتدائية وشاركت في احتفال أقامته المدرسة بمناسبة ذكرى وعد بلفور، وقد غابت مثل هذه الفعاليات الوطنية والعربية عن المدارس اليوم ولم يعد الطلبة يحملون تلك الروح الكبيرة التي تتجاوز الحدود الجغرافية وتهتم بكل قضايا الأمة، ومما جاء فيها:

 

متى يا شرقُ تبلغُ ما تريـــــــــــــدُ —– وتبدوا في مطالعك السعـــودُ

وجوه العيش كانت فيك بيضـــــــاً —– فكيف اليوم عادت وهي سودُ

شعوبُ العرب محكومٌ عليهــــــــا —– وتحكم في (فلسطين) اليهــودُ

جنوا فيها فضائع ليس يجـــــــدي —– عليها الإحتجاجُ ولا يفيــــــــدُ

ومــــاذا ينــفع (الإضــرابُ) فيها —– عن الأعمال أو تغني الوفـــودُ

        

وكان أول ما ينظم أدباء النجف المعاصرون عندما تتفتق قابلياتهم الأدبية بعد نهضة الإمام الحسين (عليه السلام) هي القضايا السياسية وعلى رأسها نكبة فلسطين، وأذكر بهذا الصدد قصيدة نظمها والدي الشيخ موسى (1926-1982) وهو في سن الحادية والعشرين عام 1947 بمناسبة انعقاد المؤتمر العشائري في لواء الحلة لبحث مشكلة فلسطين، قال في مطلعها:

أبَني العروبةِ من مضـــــــــــــــــرْ      قد حانَ يومكمُ الأغرْ

حان الجهادُ فلا مقــــــــــــــــــــــا       مَ على الهوان ولا مقرْ

هبُّوا كأُسْدِ الغــــــــــــــــــــــاب تد      رأُ عن مرابضها الخطرْ

لــــــــكمُ مــــــواقفُ جمـــــــــــــّةٌ      طــــفحتْ بــذكراهـا الســـيَرْ

   

ثم يتعرض لقرار مجلس الأمن بتقسيم فلسطين فيقول:

ذا (مجلس الأمن) الذي      لم تأخذوا منه الحذرْ        

لم يصغِ سمعاً لاحتجا        جكمُ الذي هزَّ الحجرْ      

قد أصدرتْ أعضاؤه         ذاك القرار المنتظرْ         

قَــسَــمَــتْ فلسطيناً وتـ       ـلك جريمةٌ لا تغتفرْ

        

ثم يستنهض الإمام الحجة المنتظر (عجل الله فرجه الشريف) فيقول:

يا ابن النبيِّ ومَنْ بهِ             الآيات جاءت والســـــــــــــوَرْ       

انشر لنا العلمَ الذي              ما رفَّ إلا وانتصـــــــــــــــــرْ

تجد الجميع لدى الكريهة        طوعَ أمرك إن صــــــــــــــدَرْ

أنـقذْ (فلـسطينَ) الشقيــ          ــقة إنــــها رهـــــن لخـــــــطرْ

            

وبعد نكسة 5 حزيران 1967 واحتلال للقدس بأسبوعين تقريباً حلّت ذكرى المولد النبوي الشريف فاغتنمت المرجعية الدينية هذه الفرصة لتطلق مواقفها وبياناتها الحاسمة، فأقيم احتفال مهيب في جامع براثا ببغداد وحضرته مختلف الطبقات الدينية والثقافية والعشائرية والسياسية وكانت الحكومة ممثلة بأعلى مستوياتها، وقد خصّص والدي (رحمه الله) الذي كان يصدر مجلة الإيمان في النجف يومئذٍ عدداً خاصاً منها لقضية فلسطين وضمّنه ما ألقي في ذلك الاحتفال من بيانات وخُطَب وقصائد.

      

وحظي العمل الفدائي الفلسطيني منذ انطلاقته في ستينيات القرن الماضي بتأييد المرجعية وأفتى بعضهم كالسيد الشهيد الصدر الأول (قدس سره) بجواز صرف الحقوق الشرعية لدعم تلك العمليات واستمرت هذه النصرة حتى المعاصرين، ومواقف السيد الشهيد الصدر الثاني (قدس سره) في خطب الجمعة في مسجد الكوفة المعظّم مشهورة ومنها نداءاته: (كلا كلا إسرائيل) وكانت حناجر عشرات الآلاف تردد خلفه.

      

وقد شغلت القضية الفلسطينية حيّزاً من خطاباتي المنشورة في مجلدات عديدة بعنوان (خطاب المرحلة) ومنها بيان مفصّل في رثاء المرحوم الشيخ أحمد ياسين الذي اغتاله الصهاينة بعد أدائه صلاة الفجر”.

      

وختم المرجع اليعقوبي خطابه بالقول “وقبل أن أنهي كلامي فإن له شقشقة أريد البوح بها وهي أن الإخوة في فلسطين لم يكونوا لنا كما كنا لهم إخوة أوفياء، فقد وقفوا إلى جانب صدام المقبور وجعلوا منه رمزاً للبطولة والشجاعة، كما دعموا الإرهاب الذي قتل الشعب العراقي بحجة مقاومته الاحتلال، لكن الغالبية العظمى من ضحايا أدعياء المقاومة هم الأبرياء من الشعب، وقد ظهر أن عدداً من الإرهابيين القتلة الذين ألقي القبض عليهم كانوا فلسطينيين، ولا أريد أن أعمّ بكلامي لكل الشعب الفلسطيني لكنهم على أي حال أساؤوا إلى العلاقة بين الشعبين وأوجدوا كراهية وفجوة، لكنها لا تلبث أن تزول بإذن الله تعالى لعمق المشاعر تجاه فلسطين في الوجدان الشيعي”.

التصنيفات : ارشيف الاخبار
استضافة وتصميم: شركة المرام للدعاية والاعلان