النجف نيوز – اليونسكو والثقافة العراقية يطلقان برنامجا لصيانة الكتب والمخطوطات النفيسة لمدينة النجف

يونيو 19, 2014
3

النجف نيوز /متابعة

اطلقت منظمة اليونسكو ووزارة الثقافة العراقية، برنامجا رائدا لصيانة وحفظ الكتب النادرة والمخطوطات النفيسة لمدينة النجف، والتي تشكل أحد أبرز المراكز الثقافية والدينية في العالمين العربي والإسلامي.

وذكر بيان صدر عن منظمة الامم المتحدة للتربية والعلم والثقافة أنه “سيشارك في هذا التدريب العالمي، والذي يديره خبيران، إيطالي ويوناني، مختصان في المخطوطات الإسلامية، و27 عاملاً في مجال المكتبات والمخطوطات من كوادر أهمّ مكتبات مدينة النجف، بما فيها المكتبة العلوية، ومن مكتبتي العباسية والحسينية في كربلاء، وخبراء من المركز الوطني للمخطوطات والأرشيف الوطني في بغداد”.

ونوه أن “هذا التدريب الذي يجري من 9 إلى 20 حزيران 2013 في مكتبة الأميني في مدينة النجف القديمة سيسهم في تعريف المشاركين على أصول حفظ وصون النصوص التاريخية، وتطوير قدراتهم التقنية في مجال الصون الوقائي للكتب وفي الإدارة المكتبية للحفاظ على هذه الوثائق القيّمة والفريدة من نوعها في العالم”.

وفي إشارة إلى أهمية هذا البرنامج، صرّحت مديرة مكتب اليونسكو في العراق لويز هاكستهاوزن “إنها المرّة الأولى التي يجري فيها تنظيم تدريب من هذا النوع في مدينة النجف، وذلك اعترافاً بالقيمة التاريخية الكبيرة لمجموعتها الفريدة من المخطوطات والكتب”.

وأضافت السيّدة هاكستهوازن “تمثّل هذه المخطوطات نتاج قرون من معرفة علمية ودينية وإبداع أدبي مميّز.

إن قيمتها الحقيقية تتجاوز النجف والعراق: فهي تحمل بين سطورها روايات حقبة ذهبية لحضارة ألهمت العالم”.   

وتعتبر مدينة النجف أحد مراكز الفقه والتعليم الأساسية في العالم الإسلامي، وأحد أكثر الأماكن قداسة بالنسبة للطائفة الشيعية نظراً لوجود مرقد الإمام علي بن أبي طالب فيها.

تحتوي المكتبات الرئيسية الإثنا عشر في مدينة النجف، بما فيها المكتبة العلوية، بالإضافة إلى العديد من المكتبات الخاصة التي تعود ملكيتها لعائلات خاصة تناقلت ميراثها من المخطوطات عبر الأجيال، على مجموعة كبيرة من الكتب النادرة والمخطوطات، ومن ضمنها آيات قرآنية وأبيات شعرية، تعود بعضها إلى ما يزيد عن الألف العام.

في كانون الأول من العام 2012، أجرت اليونسكو مهمّة خاصة في إطار مشروع “”الحفاظ على التراث الثقافي للنجف وتعزيز حضوره الدولي”، وبدعم من وزارة الثقافة العراقية، لدراسة وتقييم وضع صيانة الكتب والمخطوطات التاريخية في المدينة.

وقد تخللت المهمة زيارة المكتبات الرئيسية، وعقد اجتماعات مع الإدارة فيها والموظفين، والاطلاع على أبرز احتياجاتها.

وبالارتكاز على هذا التقييم، تقرّر إجراء سلسلة من ثلاث تدريبات ميدانية لعاملي المكتبات المختصّين، مع التركيز على الصون الوقائي للكتب والمخطوطات.

وسيتمّ استتئناف هذه السلسة عبر حلقتين مقبلتين في أيلول وتشرين الثاني 2013 

 (أصوات العراق) 

التصنيفات : ارشيف الاخبار
استضافة وتصميم: شركة المرام للدعاية والاعلان