النجف نيوز – كلية الفقه في جامعة الكوفة تقيم المؤتمر الدولي العالمي حول الامام المهدي و مستقبل العالم

فبراير 17, 2014
18

النجف نيوز / أحمد العلياوي

 اقامت كلية الفقه في جامعة الكوفة بالتعاون مع المجمع العالمي لاهل البيت عليهم السلام في النجف الاشرف و مركز الابحاث المهدوية في قم المؤتمر الدولي العالمي الموسوم (الامام المهدي و مستقبل العالم) على القاعة الكبرى لجامعة الكوفة.

المؤتمر اقيم بحضور رئيس جامعة الكوفة الاستاذ الدكتور عقيل عبد ياسين و اساتذة و حوزويين من العراق و من الجمهورية الاسلامية الايرانية .

رئيس جامعة الكوفة اكد في كلمته على البعد العظيم لقضية الظهور و تعلقها بمستقبل البشرية لما يمثله ذلك من امل كبير للمستضعفين و المؤمنين في اقامة دولة العدل و المساواة.

من جهته تطرق امام جمعة ايران الشيخ امامي كاشاني الى زيارته الى اوروبا و بالتحديد الى دولة الفاتيكان و ما وجده من ترحيب من علماء اللاهوت المسيحيين الذي اكدوا له قضية الظهور و ذكرها في الانجيل كما نوه الى ما يمثله الامام المهدي عجل الله فرجه من رمز لوحدة المسلمين بعد ان تكالبت قوى الشر على محاربته لعلمهم بانه المنقذ العظيم الذي سيوصل البشرية الى بر الامان.

الامين العام للمؤتمر الشيخ محمد مهدي الاصفي تحدث عن ثقافة الانتظار مؤكدا انها سنة الهية و قرن حديثه بدلائل من القران الكريم و ذكر ان الصبر و الامل هما العاملان اللذان يمثلان هذه الثقافة و يحتاجهما الانسان في حياته.

مفتي اهل السنة و الجماعة في العراق الشيخ مهدي الصميدعي دعا الى ضرورة اعتقاد جميع المسلمين بالامام المهدي الذي سيملا الارض عدلا بعد ما ملئت ظلما و جورا لان ذلك جاء في الكتاب و السنة كما ان هناك الكثير من الاحاديث المروية باجماع المسلمين عن ظهور الامام المهدي عجل الله فرجه.

رئيس جامعة كربلاء الاستاذ الدكتور منير السعدي تطرق في كلمته الى بروز العديد من المدارس الفكرية الغربية و التي حاولت جاهدة ان تحل مشاكل البشرية و لكنها لم تتمكن بل زادت من تعقيدها و اغرقتها بالدماء و ان المنقذ لم يكن مجرد فكرة و انما حاجة بشرية و هو ليس غريبا على عالمه بل يستند الى دليل تاريخي.

المؤتمر تضمن جلسات بحثية تناولت جوانب عدة من قضية الامام المهدي عجل الله فرجه منها تفرق الشيعة و سؤالهم عن الامامة و نسب الامام و دفع الشبهات عنه و عن التوظيف السياسي لعقيدة المهدي في جميع العصور كما ناقش المؤتمر عصر الظهور و القواسم المشتركة بين الظهور و البعثة و حقوق الانسان و الاستراتيجية الثقافية و الاقتصادية في عصر الظهور ، و من القضايا المهمة التي وجدت نصيبها في مناقشات المؤتمر هي الحركات المهدوية المنحرفة التي ظهرت في العراق بعد عام 2003 .

المؤتمر ياتي ضمن سعي جامعة الكوفة الى ترسيخ المبادئ و المعتقدات المجتمعية العراقية التي تمثل ثقافة المجتمع العراقي و جزءا من الهوية الوطنية للمواطن العراقي.

التصنيفات : ارشيف الاخبار
استضافة وتصميم: شركة المرام للدعاية والاعلان