مُسبباتها الطيش والاستيراد العشوائي ؟ .. حوادث السيارات إرهاب آخر

بواسطة عدد القراءات : 10193
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
مُسبباتها الطيش والاستيراد العشوائي ؟ .. حوادث السيارات إرهاب آخر

متابعة/ النجف نيوز

تحقيق/ قيس عيدان .. تصوير: محمود رؤوف

 

أرتال السيارات وصلت إلى كيلومترات عدة على طريق بغداد الذهاب إلى مدن الفرات الأوسط والجنوب، بعضها أخذ يسلك طرقاً فرعية، وآخر اتجه (روند سايد) وثالث ظل مصطفاً بانتظار معرفة سبب الزحام الخانق، والذي اتضح فيما بعد إن سببه حادث مروري وانقلاب اكثر من سيارة وسط الشارع. ولتأخر الأجهزة المعنية في اجراء التخطيط ومعرفة المتسبب بالحادث، بقيت السيارات على حالها لساعات مسببة زحاماً لا مثيل له يُشير إلى غياب الكثير من معالم الدولة في البلد.

 

مفاجآت الطرق الزراعية

في الآونة الأخيرة كثرة حوادث السيارات إذ كان على الطرق الخارجية او الداخلية الأمر الذي أودى بحياة الكثير من الناس. المواطن احمد غني من سكنة مدينة الخالص يعمل سائق سيارة نقل ركاب يقول لـ(المدى): لم يكد يمرُّ اسبوع إن لم يصادفني حادث بين سيارتين او اكثر أو للسيارة التي انقلبت رأسا على عقب، مبيناً: إن من بين اسباب الحوادث السرعة الفائقة وعدم الانتباه والتهور ومخالفة قواعد السير وضيق الطرق. لافتاً: إلى إن الطرق الزراعية أحد الأسباب المهمة في الحوادث خاصة ايام الشتاء. واشار غني إلى الطريق الممتد بين سيطرة بغداد ومنطقة الحدَيد والسير عكس الاتجاه بسبب عدم وجود استدارة قريبة او لتفادي الزحام. منوِّهاً: إن الكثير من السيارات القادمة من بغداد تضطر إلى النزول إلى المقترب الترابي للشارع بسبب مفاجاة تلك السيارات، متابعاً: شاهدت قبل ايام سيارتين مصطدمتين نتيجة خروج سيارة مسرعة من منطقة جديدة الشط الى الطريق العام او ما يسمى طريق بغداد من دون انتباه السائق إلى السيارات القادمة، موضحاً: أن الحادث ادى إلى وفاة احد الركاب واصابة ثلاثة بجروح وكسور.

 

السير عكس الإتجاه 

السائق عدي عدنان حذّر بحديثه لـ(المدى) مستخدمي الطرق الخارجية من بعض السواق ممن يخرجون من المناطق السكنية القريبة على تلك الطرق او من الطرق الزراعية، مبيناً: إن أغلبهم يسير عكس اتجاه السير لغياب المجسرات او فتحات الاستدارة، لذلك يلجأ بعضهم لاختصار الطريق والوقت عبر السير عكس الاتجاه! مردفاً: إن ذلك الاختصار غالبا ما يكون على حساب سلامة وحياة الآخرين. 

واستطرد عدي: للأسف ازدادت حوادث المرور في الآونة الأخيرة بشكل مريب عازياً سبب الزيادة إلى عدم اللامبالاة من البعض واستهتارهم في السياقة، والى غياب القانون الرادع داعيا: إلى ضرورة تشديد الإجراءات المرورية بمنح اجازات السوق واجراءات تطبيق قانون المرور في الشوارع خاصة الخارجية. مبدياً: أسفه لسهولة حصول البعض على اجازة السوق بسبب الفساد والرشوة!

 

طيش الشباب 

رافد هادي موظف يقول لـ( المدى): إن طيش الشباب وسهولة اقتناء سيارة عند الميسورين والقيادة بسرعة جنونية غير مبالين بالزحام مع عدم معرفة الكثير منهم شروط الأمان والسلامة يتسبب يومياً بالعديد من الحوادث. منوهاً: إلى تضاعف أعداد السيارات العامة والخاصة والاستيراد العشوائي عاداً ذلك من اسباب زيادة الحوادث. مردفاً: كما إن الصناعة السيئة لبعض انواع السيارات التي دخلت البلد والتي تفقد للمتانة تسبب بحوادث فقدان السيطرة على السيارة وبالتالي الاصطدام بسيارة أخرى او بأعمدة الكهرباء او الأسيجة الحديدية للحدائق.

 

إغراء السيارات الحديثة!

واضاف هادي: إن الحوادث المرورية في العراق زادت بنسبة كبيرة ومخيفة تنذر بعواقب غير محمودة إن لم يضع لها حدٌّ من قبل الجهات المعنية، مشدداً: على ضرورة تطبيق قانون المرور على الجميع، واتخاذ الاجراءات الرادعة بحق المخالفين للقانون. موضحاً: إن اغلب الطرق في العراق تفتقد الى تطبيق الأنظمة المرورية كما تخلو من الإرشادات والعلامات المروية خاصة تلك التي تمنع وتسمح بالسير او الاستدارة وما شابه، كما دعا أولياء الأمور لمتابعة اولادهم ممن يقتنون سيارات حديثة تغريهم بزيادة السرعة خاصة في الشوارع الداخلية للعاصمة والمدن الأخرى.

 

استخدام حزام الأمان

عميد المرور عمار وليد تحدث لـ( المدى) عن مسببات الحوادث المرورية وأسباب زيادتها قائلا: إن أسباب حوادث المرور متعددة يقع أغلبها على مسوؤلية السائق واتباعه القواعد والقوانين المرورية، مشيراً الى السرعة المفرطة عند البعض خاصة الشباب ،اضافة الى عدم وجود طرق تتوفر فيها الشروط اللازمة للسير والسلامة الأمر الذي تسبب بزيادة الحوادث. 

واضاف عميد المرور: كما يعتبر التزام السائق بمبادىء السلامة العامة كاستخدام حزام الأمان او الدراية الكاملة بالمسافات القانونية بين مركبة وأخرى سبباً بتقليل الحوادث والإصابات. مشيراً: الى أن جميع دول العالم تشهد سنوياً حوادث مرورية كثيرة برغم أنها تمتلك انظمة سير وطرقاً تتوفر فيها جميع المواصفات. مستدركاً: لكن السرعة والسائق سببان لتلك الحوادث! موضحاً: وحسب الاحصاءات المتوفرة لدينا يعتبر العراق من الدول الأكثر معدلاً في الحوادث المرورية المسجلة .

 

بغداد الأعلى بالإصابات

التقرير الإحصائي لعام 2015 والصادر من وزارة الصحة يُشير الى ان أعداد الإصابات بالحوادث المرورية بلغت (101991) إصابة في مختلف محافظات البلاد، بما فيها اقليم كردستان. باستثناء محافظتي الأنبار ونينوى. وأوضح التقرير ان العاصمة بغداد هي الأعلى بـ(19199) اصابة فيما جاءت البصرة بالمرتبة بـ(9440) إصابة.

 

ألفا وفاةٍ سنوياً 

المتحدث الرسمي لوزارة التخطيط عبد الزهرة الهنداوي بيّن أن هناك زيادة طفيفة حصلت في حوادث المرور المسجلة في عام 2015 بالمقارنة مع عام 2014 بلغت (0.24%) مبيناً: أن عدد الوفيات بين الذكور من جراء الحوادث المرورية بلغ نحو الفي وفاة أي ما نسبته (77%) فيما كان عدد الوفيات بين الأناث اكثر من (570) وفاة وبنسبة (23%) من المجموع الكلي للوفيات. مؤكداً: أن هذه النسبة تعد منخفضة بنسبة (9%) بالمقارنة مع عام 2014 فقد وصل عدد الوفيات في ذلك العام الى نحو (2800) حالة وفاة مشيراً الى أن عدد الجرحى والمصابين بلغ نحو (9500) إصابة مرتفعاً عن عام 2014 .

 

عام 2015 ألأكثـر حوادث

وأشار الهنداوي الى أن تقرير الحوادث المرورية الذي اصدره الجهاز المركزي للإحصاء اظهر أن حوادث الاصطدام سجلت أعلى نسبة خلال سنة 2015 إذ بلغت (4,213) حادثاً بنسبة (48%) من مجموع الحوادث تليها حوادث الدهس (3,405) حوادث بنسبة (38.5%) ثم حوادث الانقلاب (1,000) حادث بنسبة (11%) أما الأخرى (218) حادثاً بنسبة (2.5%). مضيفاً: أن عدد حوادث المرور المسجلة خلال شهر كانون الأول بلغ (387) حادثاً بنسبة (4.4%) يليه شهر آب (374) حادثاً وبنسبة (4.2%) أما بقية الأشهر بلغت (3,452) حادثاً وبنسبة (39.1%) من المجموع الكلي للحوادث والبالغ (8,836) حادثاً خلال سنة 2015.

 

كانون الأول الأعلى 

ولفت المتحدث الرسمي لوزارة التخطيط: إلى أن عدد الحوادث المرورية حسب صنف الطريق بلغ (8,836) حادثاً خلال سنة 2015 منها (4,303) حوادث على الطرق الرئيسة بنسبة (49%) وعلى الطرق الفرعية بلغ (2,266) حادثاً بنسبة (25.6%) وعلى الطرق السريعة بلغ (1,761) حادثاً بنسبة (20%) وفي الطرق الريفية بلغ عدد الحوادث (506) حوادث بنسبة (5.7%) من المجموع الكلي للحوادث، مشيراً: الى ان عدد حوادث المرور المسجلة خلال سنة 2014 سجل اعلى نسبة في شهر كانون الاول (841) حــــادثاً بنســـبة (9.5%) يليه شهر آب (799) حــادثاً وبنســـــبة (9%) إما بقية الأشهر بلغت (7174) حادثًا وبنسبة (81% ) من المجموع الكلي للحوادث والبالغ ( 8814) حادثاً.

 

السائق المسبب الأول

وبشأن مسببات الحوادث بيّن الهندواي: من خلال ألاحصائيات والايفادات والمخططات المسجلة في افادت والمخطط المروري ووفقاً للحالات الواردة للصالات الطواري اتضح أن أحد مسببات وقوع الحوادث كانت بسبب السائق إذ سجلت (6,393) حادثاً وبنسبة (72%) وتمثل أعلى نسبة اما الحوادث بسبب السيارة فقد بلغ (998) حادثاً بنسبة (11%) وبسبب الطريق (738) حادثاً بنسبة (8.4%) أما بقية الأسباب بلغت (707) حوادث بنسبة (1%) من المجموع الكلي للحوادث والبالغ (8,836) حادثاً خلال سنة 2015 .

 

عدم احترام أنظمة المرور 

العقيد المروري المتقاعد ثامر حسن يقول لـ( المدى) إن نسبة التزام السائق بسرعة السير المحددة والالتزام بالقواعد المرورية خصوصاً للطرق الخارجية هى 5% من الاجمالي العام لجميع السواق فى البلاد. مبينا: إن احترام القانون والالتزام به اصبح خارج المألوف في مجتمعنا في الوقت الحاضر وهذا مؤسف حقاً في بلد شهد تطبيق انظمة المرور الاول في المنطقة. منوهاً: إلى زيادة أعداد الضحايا حيث شهد وفاة المئات إلى الآن جراء حوادث المرور حسب احصائيات وزارة الصحة.

 

المطاولة والانتباه

وشدد حسن: إن السائق احد اهم اسباب الحوادث خاصة على الطرق الخارجية التي عدها تفتقر إلى ابسط مقومات المرور والسلامة. مشيرا: إلى كثرة المطبات والتخسفات وغياب المتابعة الدورية لصيانة تلك الطرق او اكساء ما تعرض للحفر. مؤكدا: أن اكثر نسبة في معدل الحوادث المرورية تقع على الطرق الخارجية حتى إن بعضها سُمي بطريق الموت مثل طريق الناصرية- بغداد الذي يُعد الأكثر حوادث منذ ثمانينيات القرن الماضي يليه طريق كركوك- بغداد بسبب منعرجاته ومرتفعاته ومنخفضاته، ذاكراً إن الكثير من سائقي السيارات الكبيرة وسيارات نقل الركاب يعملون لساعاتٍ طوالٍ دون راحة الأمر الذي يفقدهم التركيز والمطاولة على استمرار السياقة بانتباه وحــذر.

 

أثاث الطريق المرورية

عقيد المرور اسعد عبد العزيز من مديرية مرور الديوانية يوضح بحديثه أن اثاث الطريق تعد احد المعالم المهمة للدول المتقدمة التي ينبغي ان تحافظ على ارواح المواطنين وسائقي المركبات وكل مستخدمي الطريق من شرِّ الحوادث. لافتاً: من اهم الاثاث المرورية العلامات التحذيرية والعلامات المانعة كذلك العلامات الارشادية والأسبقية والإلزامية والأرضية. مردفاً: كما يعتبر السياج الواقي الذي يستخدم على حافتي الطريق لمنع السيارات من السقوط في الانهار والوديان او نزول المواطن عرضياً الى الشارع من اهم شروط السلامة المرورية.

 

اختفاء عيون القط

واشار عبد العزيز: الى الاشارات الفسفورية المعروفة باسم (عيون القط) التي تستخدم في منتصف الشارع لتحديد المسارات واتجاهات السير وتساعد السائق على السير الصحيح خاصة في الليل لو تتبعها وانتبه اليها. مستدركاً: لكن للاسف أغلبها اختفى من الطرق التي وضعت فيها بسبب عدم المتابعة والاهتمام بها وعدم معرفة البعض بفائدتها. مشيراً: إلى المطبات الاصطناعية التي توضع لتحديد السرعة خصوصا قرب المستشفيات والمدارس او قرب اماكن التسوق. منوهاً: إلى اهمية الانارة التي تساعد السائق وخصوصا بالليل لكشف معالم الطريق، و اماكن وقوف المركبات والاشخاص خاتما حديثه بالاشارة إلى دور الأرصفة وتوضيح مسارها بعلامات المرور اذا كان بالالون الأبيض والأصفر او الأبيض والأسود وكيفية توجيه السائق نحو مسار الشارع وتفرعاته او مخارجه ومداخله.

 

الرادار وسرعة السيارات

تشير احصائيات شبه رسمية الى ان العراق استورد ما يفوق قيمته الـ 10 مليارات دولار من السيارات بمختلف الأحجام منذ 2003 والى يومنا هذا مع تسجيل تراجع ملحوظ في الرقابة المرورية التي خلفها الاستيراد العشوائي بسبب الفوضى التي عمت البلاد. ويتساءل مختصون عن سبب عدم تشغيل منظومة ردادر متطورة اسوة باقليم كردستان تحد من السرعة في الطرق، مع اهمية وضع لوحات تشير إلى السرعة المسموحة السير بها في الطرق. مهيمن كريم مهندس طرق وجسور اوضح لـ(المدى) إن اغلب الطرق والشوارع الخارجية والداخلية لم تصمم لهكذا عدد من السيارات. مشدداً: على ضرورة اجراء توسيع لبعض الطرق يمكنها استيعاب اعداد السيارات، مع ضرورة تحديد انواع السيارات التي يسمح لها السير على الطرق الخارجية السريعة. لافتاً: الى اهمية تقليص اعداد السيارات والحد من الاستيراد غير المبرار لهذا الكم الهائل من السيارات التي سببتت الإرباك لحركة السير وزيادة الحوادث التي يذهب ضحيتها الناس ناهيك عن التلوث البيئي الذي تتسبب بــه!

الأكثر شعبية
مجموعة سنتر جبل عامل الاستثمارية في النجف تقيم حفل لتكريم عوائل الشهداء تقديرا لما قدموه للوطن
استطلاع للانتخابات في النجف تظهر ان أكرمن 48% سيشاركون بالانتخابات المقبلة و 94% منهم لا يثق بالأحزاب والقوة الحالية
مؤتمر عالمي يشهده مرقد الامام الحسين لاحياء تراث شخصية كان لها الفضل بتطوير الحركة العلمية والتدريسية
صحة النجف الأشرف مشاريع رأت النور و إنجازات تتحدت الأزمة في ظل ظرف إقتصادي حرج
مبلغو لجنة إرشاد العتبة العلوية يوزعون الدعم اللوجستي على قوات الحشد جنوب الموصل ويشاركون في تحرير مدينة الحضر من دنس “داعش”
جامعة الكوفة تنظم دورة حول الأمن الكيميائي في كلية الصيدلة
مؤسسة اليتيم الخيرية في البصرة توزع مكيفات الهواء على العوائل وإحدى المتكفلات في القاسم تجهز اليتيمة بالهدايا
ملتقى في النجف يكشف عن قتل 1500 شخص وخطف المئات من الشبك في سهل نينوى وسرقة جميع ممتلكاتهم وهدم دورهم
عاجل .. استشهاد أحد مجاهدي فرقة الإمام علي القتالية التابعة للعتبة العلوية العاملين في الاعلام الحربي للفرقة
مؤتمر( جعفر الخليلي. أديبا ورائدا) في النجف الاشرف
إقبال : مطبعة العمال المركزية تباشر بطباعة ٦ ملايين كتاب ولن تنال محاولات التعويق من عزيمتنا
الأمين العام للعتبة العلوية المقدسة يبحث مع وزير الأوقاف الإيراني زيادة التعاون المشترك لخدمة زائري مرقد أمير المؤمنين(ع)
الأردن: مشروع أنبوب النفط مع العراق يقترب من التنفيذ
شركة “سومو”: لا علاقة لنا بالسياسة النفطية العراقية
مستبصر صيني يقترن بفتاة نجفية ويعقد قرانه في صحن الإمام علي بن أبي طالب(ع)