الأمانة العامة للعتبة العلوية المقدسة تقيم مراسم رفع راية الحزن والعزاء لشهر محرم الحرام في رحاب مرقد أمير المؤمنين (عليه السلام)

بواسطة عدد القراءات : 1007
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
الأمانة العامة للعتبة العلوية المقدسة تقيم مراسم رفع راية الحزن والعزاء لشهر محرم الحرام في رحاب مرقد أمير المؤمنين (عليه السلام)

أقامت الأمانة العامة للعتبة العلوية المقدسة المراسم الرسمية لرفع راية الحزن والعزاء لشهر محرم الحرام ذكرى استشهاد أبي الأحرار الإمام الحسين (عليه السلام)، بحضور رئيس ديوان الوقف الشيعي السيد علاء الموسوي والأمين العام للعتبة العلوية المقدسة المهندس يوسف مهدي الشيخ راضي ونائبه رضوان صاحب وأعضاء مجلس إدارة العتبة المقدسة ومحافظ النجف الأشرف السيد لؤي الياسري ونخبة من المسؤولين والشخصيات الرسمية والاجتماعية وطلبة وأساتذة الحوزة العلمية المباركة ومسؤولي الأقسام والمنتسبين العاملين وجمع غفير من الزائرين والزائرات.

وبدأت المراسم بقراءة آىٍ من الذكر الحكيم تلاها على أسماع الحاضرين قارئ القرآن في العتبة العلوية المقدسة السيد حيدر الميالي ، ثم أقيمت مراسم الزيارة لأمير المؤمنين وسيد الشهداء ( عليهما السلام) من قبل قارئ القرآن هاني الموسوي .

 

ثم ألقى الأمين العام للعتبة العلوية المقدسة المهندس يوسف الشيخ راضي كلمته بالمناسبة التي أكد فيها، إن الإمام الحسين ( عليه السلام) سطر للأجيال طريق الشرف والعزة والإباء ، وعلمهم كيف ينتصر الدم على السيف و يكون المظلوم منتصرا، فكان مدرسة لمن أراد أن يتعلم كيف يقف بوجه الطواغيت والظلمة".

 

وأشار بقوله " فلتكن هذه الأيام، مناسبة للمراجعة والتأمل والرجوع إلى الباري عزوجل والاقتداء بمبادئه التي جاء بها الإسلام واستشهد من أجلها أبي الأحرار ( عليه السلام)، وعلينا أن نستذكر بأن إذا كان الإسلام محمدي الوجود، علوي الظهور، فهو حسيني البقاء، مهدوي الاكتمال ".

 

ثم كانت الكلمة لرئيس ديوان الوقف الشيعي السيد علاء الموسوي ، التي أكد فيها ، إن " مدرسة الإمام الحسين (عليه السلام) تفتح اليوم أبوابها من جديد لجميع الناس المسلمين وغيرهم لأنها مدرسة فريدة تتسع كل الناس فهي تلامس الوجدان والفطرة وهي مدرسة لابد للجميع الانتهال والتعلم منها،  وكيف نكون على الفطرة السليمة وعلى مستوى الإنسانية فمن خلالها نتعلم حقيقة أهل البيت الأطهار وسيد الشهداء صلوات الله وسلامه عليهم ".

 

وأكد السيد الموسوي ، إن " شهر محرم الحرام شهر الحزن والمواساة لأهل البيت الأطهار عليهم السلام والاندفاع لإحياء الشعائر الحسينية وإقامة مواكب العزاء في الحسينيات والمساجد وإحياء الذكرى الأليمة".

 

بعدها أجريت المراسم بتسليم راية الإمام الحسين عليه السلام من قبل الأمين العام للعتبة العلوية المقدسة الى نائبه حيث تم رفعها جوار قبة المولى أمير المؤمنين ( عليه السلام) إيذاناً ببدء مراسم الحزن والعزاء في شهر محرم الحرام صاحبتها أناشيد ولائية حسينية ألقاها المنشدون في فرقة إنشاد العتبة العلوية المقدسة .

 

 

الأكثر شعبية
تأخر رواتب أيلول.. نائب يتحدث عن سبب مباشر ويقترح حلاً وحيداً لتأمينها
اكثر من ثلاثة آلاف شهيد ضمن المقابر الجماعية في النجف الاشرف
دورة تدريبية في البيت الثقافي الفيلي عن (دور الذات في صناعة النجاح)
نادي النجف مهاجما نفط الوسط : تجاوزتم علينا ولم تلتزموا بالروح الرياضية في التعاقد مع كرار جاسم
حظوظ تأهل الشرطة لدور 16 من دوري أبطال آسيا
المدير العام لتربية النجف الاشرف يعلن انتهاء الامتحانات الوزارية في المحافظة بنجاح
مين وكين يصنعان الحدث في الدوري الإنجليزي
الزيارة الأربعينية.. اجتماع موسع في النجف، وتوصيات وقرارات من كربلاء والبصرة
مركز إرشاد التائهين يعقد مؤتمره السنوي الثالث عشر في النجف لخدمة زائري الأربعين
الدفاع المدني في النجف يعثر على مخلفات حربية في طريق زائري الاربعين
تعاون بين وزارة الثقافة و السياحة و الاثار و وزارة التعليم العالي و البحث العلمي
حظوظ تأهل الشرطة لدور 16 من دوري أبطال آسيا وأخيرا . أطلقوا »الروائح، وتركوا المياه الثقيلة عبد المحسن الكاظمي«. كارثة تهدد بغداد مليون متر مكعب من مياه »الصرف« تصب في دجلة والفرات