الأثرُ الشعريّ.. القصدُ والرؤيا

بواسطة عدد القراءات : 308
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
الأثرُ الشعريّ.. القصدُ والرؤيا

النجغ نيوز/ محمّد صابر عبيد

الشعرُ هو الكونُ الأكثرُ عذاباً بين الأكوان المقترحة والمتداولة جميعاً، هو الكونُ الجميلُ الساحرُ الحاضرُ الغائبُ، الأرضيُّ السماويُّ، اللابثُ المتحوّلُ، في ظلّ إرغام الروح على الاستجابة لِلذّة الوهم، ليترك أثره في الأشياء على نحو غير قابل للمحو أو النسيان، فهو ذاكرة حيّة عجيبة في قدرتها على مقاومة إذلال الزمن، وهذا الأثر الشعريّ العميق في تجذّره داخل كيان الفرد وكيان الجماعة هو ذاكرة مستمرّة في أصل تكوينه وحضوره.

المزاج الشعبيّ والجماهيريّ للشعوب له تأثيره البالغ في تكوين مفهوم خاصّ للشعر، ليس على صعيد التفاعل المباشر مع الرؤية المزاجيّة بل على صعيد الاستجابة النوعيّة السيميائيّة للوعي الشعبيّ في القراءة والتلقّي، بما يتيح مجالاً لوضع الأثر الشعريّ بين سندان القصد ومطرقة الرؤية في الكتابة والنظر والتمثيل والتلقّي معاً.

ثّمة مواضعات خاصّة أو بالغة الخصوصيّة للقصد الشعريّ تنفي عن الشعر العفويّة والمباشرة والتقريريّة، وتجعل من اتصاله بالرؤية وسيلةً فنيّةً وجماليّةً لتأمين فضاء القصد وترسيمه على أرض النصوص وسمائها ومحيطها وطبقاتها وظلالها وزواياها، على النحو الذي يجعل الرؤية الشعريّة قابلة لتمثيل كلاميّ يجيب على الأسئلة الكبرى في الحياة بطريقة مدهشة ومكتنزة بالقيمة والمعنى الكثيف والمركّز.

الشعر العربيّ القديم الذي وصلنا هو الشعر الرسميّ (الوظيفيّ) الذي كانت تسمح السلطات الرسميّة بتدوينه وشيوعه وتداوله، حتماً هناك شعر آخر لشعراء خارج الوظيفة الرسميّة للسلطة لا هدف له سوى محاولة يائسة لاصطياد الدمى، وهو شعر مسكوت عنه وشعراء مسكوت عنهم، هذا افتراض يقترب عندي من اليقين فيما يؤسس لرؤية نقديّة تقترح إعادة إنتاج النصّ الشعريّ العربيّ القديم بوسائل قرائيّة حديثة غير مؤدلجة.

كلّ الشعراء الذين عرفناهم من العصر الجاهليّ حتى نهايات العصور العباسيّة (أو ما وُصِفَ بالعصور المتأخرة) هم شعراء سلطة، مع استثناءات قليلة طبعاً فرضت نفسها بقوّة الشعر والفكر، أمّا العصر الحديث فقد شهد تطوّرَ الشعر الوظيفيّ السلطويّ كثيراً لكنه سمح في الوقت نفسه ببروز (شعر اللعب) لاتساع الكتابة والنشر خارج إرادة السلطات. 

فقد تغيّرت هنا قواعد السلوك والفعل والانتماء والتحزّب، وتغيّرت على أساسها الكثير من المفاهيم والمصطلحات وصار شعر اللعب موازياً على نحو ما لشعر السلطة، متفوّقاً عليه بطبيعة الحال في الجماليّة والخلود.

ثمّة شيء يوصف في أدبيّات العلوم الاجتماعيّة المعاصرة بـ ((القضيّة))، إذ تتعدّد وتتنوّع مفاهيم القضيّة بحسب طبيعة الرؤية الثقافيّة التي تحيطها وتتمركز في بؤرتها، فهي إمّا أن تكون سياسيّة أو اجتماعيّة أو فكريّة أو غير ذلك، لكنّ القضيّة بمعناها السياسيّ هي الأكثر هيمنة على تداوليّة المفهوم في المناخ والمزاج العربيّ في النصف الثاني من القرن العشرين على وجه التحديد، وربّما تكون (القضيّة الفلسطينيّة) منذ أربعينيّات القرن الماضي واحدة من أشهر وأبرز وأسخن القضايا العربيّة حتى وصفتْ بقضية العرب المركزيّة حتى الآن، وسمّي الشعر المعبّر عنها بـ (شعر المقاومة

 الفلسطينيّة).

ارتبط الشعر المقاوم على صعيد المصطلح النقديّ بثلاثة شعراء صنّفتهم النقديّة العربيّة الحديثة بـ (شعراء المقاومة الفلسطينيّة) وهم محمود درويش وسميح القاسم وتوفيق زياد، وظلّوا يهيمنون على مقدّرات الشعر الفلسطينيّ عقوداً من الزمن بقدسيّة عجيبة لا يمكن المساس بها أو حتّى مناقشتها، لفرط قوّة حضورها في الضمير الشعريّ العربيّ والذاكرة الشعريّة العربيّة والتلقّي الشعريّ العربيّ الذي يمزج بين فلسطين القضيّة وفلسطين الشعر.

الشعراء الفلسطينيون الذين ظهروا بعد جيل شعراء المقاومة راحوا ضحية هذا المفهوم (شعر المقاومة)، إذ خرجوا كلّهم من عباءة القضية وعيونهم على المفهوم من دون أن تسمح السلطة الشعريّة بوصول أحدهم إلى عتبتها حتى وإن فاقت شعريّته وانتماؤه ثلاثيّ شعراء المقاومة، بعد أن اكتسب المفهوم الدرجة القطعيّة لصالح الشعراء الثلاثة وسُجّل باسمهم بوصفه سنداً أسودَ لا يمكن التلاعب بشرعيّته وتملّكه

 وقدسيّته.

عاد بعضهم من رحلة السباق المحموم نحو المفهوم بنتيجة خاسرة باحثاً عن مفهوم آخر يحميه من الضياع المفهوميّ، وظلّ البعض الآخر يصارع طواحين الهواء من أجل أن يعثر له على موطىء قدم (ولو على قدم واحدة) يتنفّس فيها هواء المفهوم ويستحمّ بشمسه الدافئة، وثّمة آخر وآخر وآخر تشظّى أو عثر على ملاذ أو ضاع في خضمّ حراك شعريّ عربيّ يشتغل فيه آلاف إن لم أقل ملايين الشعراء العرب، من شاعر مميّز أصيل إلى شاعر يُصدر مجموعة شعريّة كلّ شهر تقريباً ولا يهمّه سوى وجود اسمه على أغلفة الكتب الشعريّة، ويُنادَى عليه بالوصف التقليديّ المُربِك الشائك (الشاعر).

هل يمكن القول إنّ فئة من شعراء فلسطين (ما بعد شعراء المقاومة) ابتكروا طريقاً ثالثةً خرجوا بها من عباءة المقاومة وعبروا قنطرتها وانتموا إلى الشعريّة العربيّة الحديثة بفضائها المتنوّع والمختلف؟ وصار الفضاء العربيّ (الذي يحمل في طيّة جوهريّة من طيّاته قضيّة فلسطين) هو الفضاء الأوسع والأعمّ والأشمل الذي يمكن للشاعر العربيّ الفلسطينيّ (وهو يسكن داخل فلسطين وخارجها) أن يرى أبعد ممّا يتيحه المفهوم من مساحة ضيّقة للتفكير والعمل والأداء والإنتاج! إنّه سؤال معقّد بعض الشيء يحتاج إلى دراسة معمّقة للنظر فيه ودراسته والتعامل مع تمظهراته

 وتشظيّاته.

الأكثر شعبية
بمستويات أمنية عالية ..أكثر من (450) ألف بطاقة وطنية تصدرها الأحوال المدنية في النجف
دار القرآن الكريم في العتبة العلوية تقيم ندوة قرآنية في ذي قار ضمن سلسلة الندوات القرآنية في العطلة الربيعية
بالصور .. مراسم غسل الضريح الطاهر للمولى أمير المؤمنين (عليه السلام )
الأمين العام للعتبة العلوية المقدسة يتفقد مشروع صحيات ساحة الصادق (عليه السلام)
العتبة العلوية المقدسة تنشر قطع السواد في أرجاء الصحن المطهر بذكرى وفاة أم البنين (عليها السلام)
شعبة النجارة تباشر بأعمال المرحلة الأخيرة لتغليف المئذنة الجنوبية لمرقد أمير المؤمنين (عليه السلام)
شُعبة التأسيسات في العتبة العلوية تكمل أعمال أنابيب المياه والمجاري لمشروع صحن الرسول (ص)
مكتبة الروضة الحيدرية تعرض نسخة من الكتب الحجرية النادرة للشيخ المفيد (قده )
برعاية العتبة العلوية وبمشاركة أكثر من 90 ناشئا .. اختتام فعاليات المخيم الإبداعي الثالث لفريق " بناة العراق "
العتبة العلوية المقدسة تقدم الدعم لمدارس المحافظة وتُنصب منظومتين لتنقية مياه الشرب في مدرسة الذاريات
العتبة العلوية المقدسة تعلن عن استقبالها لمواكب العزاء في ذكرى وفاة أم البنين (عليها السلام)
المتطوعون... نفوس تتوق للتشرف بخدمة مرقد أمير المؤمنين (عليه السلام) وزائريه الكرام
شُعبة التبريد والميكانيك تعلن عن وصول نسب الإنجاز في مشروع تنصيب أجهزة التبريد في القبة الشريفة إلى (90%)
منتسبو العتبة العلوية يحيون ذكرى وفاة أم البنين(عليها السلام) في الصحن العلوي المطهر
منافذ الحدودية: ضبط عملة مزورة "دولار وعراقي" بحوزة مسافر في مطار النجف
بالانفوغراف...للحد من الوفيات اثناء الحمل والولادة
الحشد الشعبي يباشر بانقاذ العوائل المحاصرة جراء الأمطار في النجف الأشرف
الاتصالات تعلن تخفيض اسعار الانترنت وزيادة ايصال السعات للمواطنين
بمستويات أمنية عالية ..أكثر من (450) ألف بطاقة وطنية تصدرها الأحوال المدنية في النجف
العتبة العلوية المقدسة تعلن عن برنامج (فتية الأوصياء) لخدمة الطلبة في العطلة الربيعية
أحكام بالسجن بحق متاجرين ومروجين للمخدرات في النجف وذي قار
اهم بنود موازنة 2019 المنشورة في جريدة الوقائع الرسمية ..
شركة "كريم" توقع اتفاقية تعاون مع منصة "آسياحوالة" لإتاحة الدفع الإلكتروني
بالصور .. كوادر الصيانة في أمانة مسجد الكوفة المعظم تباشر بتنظيف وجلي الشبَّاك الطاهر لمرقد السفير مسلم بن عقيل (عليه السلام)
سامسونغ تؤكد موعد إطلاق "هواتف المستقبل"
نوم بلا شخير و"محادثات ليلية" بفضل الوسادة الذكية
أمين مسجد الكوفة يطِّلع على مراحل إنجاز أعمال نفق مسلم بن عقيل (عليه السلام) برفقة نائب محافظ النجف الأشرف والمدير العام لدائرة البلديات في المحافظة ومدير بلدية الكوفة الرئيسية
الكلاسيكو يحتكم للتعادل بين برشلونة وريال مدريد
بالوثيقة ..ناحية غماس تتحول إلى قضاء الخورنق.. رسمياً
وصول مجسر الرضوية للمراحل النهائية بعد توقفات بسبب الازمة المالية