مسؤول قسم المعاقين : 25000 معاق في النجف وتأخير القانون 32 يزيد من معاناتهم

بواسطة عدد القراءات : 2485
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
مسؤول قسم المعاقين : 25000 معاق في النجف وتأخير القانون 32 يزيد من معاناتهم

النجف نيوز/أحمد رضا

كشف السيد "رعد عبد الحسين المؤمن" مسؤول قسم المعاقين وذوي الإحتياجات الخاصة في ديوان محافظة النجف الأشرف عن وجود 25000 خمسة وعشرون ألف معاق مُسجل في مدينة النجف الأشرف وحدها بمختلف أشكال الإعاقة الجسدية والنفسية .

وبيّن المؤمنفي حديثه للـ( النجف نيوز ) أن :العدد الحقيقي للمعاقين في المحافظة يصل إلى أكثر من 120000 مائة وعشرون ألف معاق ولكن عدم وجود قاعدة بيانات وإحصائيات دقيقة أدى إلى غياب حقوق هذه الشريحة المنسية والأمر ينطبق على جميع أنحاء العراق الذي يقدر عدد المعاقين فيه بأكثر من 6 ستة ملايين معاق نتيجة ثلاث حروب خاضها العراق تبعتها الأعمال الإرهابية أدت إلى حالات فظيعة من الإعاقات الجسدية والنفسية .

وأضاف المؤمن أن تباطؤ المسؤولين في سن وإقرار قوانين المادة ( 32 ) من الدستور ساهم في مفاقمة معاناة هذه الشريحة الواسعة التي لم تلق الإهتمام الكافي والمناسب بها إلى اليوم .

وأشار الى : أن شيوع ثقافة سلبية في العراق بعين الإزدراء والدونية لشريحة المعاقين يحتاج إلى توعية واسعة لتصحيح وتقويم هذه النظرة وتحويلها إلى نظرة إنسانية حضارية تتعامل مع المعاقين على أنهم ضحايا مظلومين يحتاجون إلى إهتمام إستثنائي .

وأوضح المؤمن أن :من الأخطاء الشائعة هي إعتبار المعاقين هم فقط أصحاب الأطراف المقطوعة أو المشلولة بينما يتعدى المعنى الحقيقي للإعاقة إلى أكثر من ( 16 ) حالة بما فيها الإعاقة النفسي والعقلية وكل ما يؤدي إلى حصول خلل في الأداء الوظيفي الجسدي والنفسي للإنسان في الحياة .

وطالب السيد رعد المؤمن المسؤولين بالإسراع في تنظيم وإقرار قانون للمادة ( 32 ) من الدستور وتأسيس مؤسسة رسمية خاصة بالمعاقين وذوي الإحتياجات الخاصة أسوة بمؤسستي الشهداء والسجناء السياسيين .