موسم الأحزان الفاطمي يخيم على مسجد الكوفة المعظم ومجلس عزاء كبير

بواسطة عدد القراءات : 127
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
موسم الأحزان الفاطمي يخيم على مسجد الكوفة المعظم ومجلس عزاء كبير

عقدت امانة مسجد الكوفة المعظم والمزارات الملحقة به مجلس العزاء المركزي بذكرى شهادة الصديقة الطاهرة (عليها السلام) في مصلى مسلم بن عقيل (عليه السلام) ويستمر يومين بحضور جمع غفير من المؤمنين المعزين وخدمة المسجد المعظم، وذلك ضمن منهاجها الخاص بإحياء مناسبات أئمّة أهل البيت (عليهم السلام) وتذكّر مصائبهم وما جرى عليهم من ظلمٍ وحيف، والتي جاءت مصيبة سيّدتنا ومولاتنا الزهراء (عليها السلام) في مقدّمتها في (13جمادى الأول). حيث ارتقى المنبر الخطيب الحسيني سماحة السيد جعفر المروج ليتحدث عن صاحبة الذكرى ودورها في الإسلام وخاصة عن الحجاب وستر المرأة لجسدها فقال لم تكن مسألة الستر والحجاب عند الصدّيقة الزهراء (عليها السلام) محدودة بستر اللباس للبدن فقط، بل كانت تحمل معنى أوسع، حيث كانت ترى أنّ علاقة المرأة بالرجل الأجنبي هي علاقة الضرورة والاضطرار، وليست هي القاعدة والأصل، فمهما أمكن للمرأة أن لا تختلط مع الرجال الأجانب كان هذا خيراً لها، إلّا في الموارد التي يكون لها فيها أمر ضروري، سواء على مستوى الدين أو الدنيا. وقال الخطيب الحسيني ما أسمى هذه الدروس والعبر والمعاني السامية التي سطرتها سيدة النساء (عليها السلام) فحياتها مثلاً أعلى يحتذى ويقتدى به لكل امرأة مسلمة، تبحث عن العفة والحجاب والستر والاحتجاب بدلاً عن التبرج والزينة، تطبيقاً لمعالم الدين وشريعة سيد المرسلين (صلى الله عليه وآله وسلم) . وفي ختام المحاضرة ارتقى المنبر الرداود الحسيني الملا كرار العارضي ليرثي السيدة الزهراء (عليها السلام) بكلمات أبكت الحاضرين، أعظم الله الأجر للمؤمنين بالذكرى الأليمة. جدير بالذكر أن امانة مسجد الكوفة وضعت برنامجاً عزائياً اشتمل على العديد من الفقرات العزائية التي جسّدت هذه المصيبة، حيث اتّشح المسجد المعظم وصحن مسلم بن عقيل (عليه السلام) بالسواد وانتشرت مظاهر الحزن بجميع أرجائهما، فلا يُوجد تاريخٌ معلومٌ لذكرى وفاتها (عليها السلام)؛ إنّما هناك ثلاث روايات لوفاتها بعد رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) لذلك يقومُ المؤمنون في كلّ عام بإحياء ذكرى استشهادها على اختلاف الروايات، ويُطلق على ذكرى شهادتها اسم (موسم الأحزان الفاطميّ).انتهى  

الأكثر شعبية