الأمانة العامة للعتبة العلوية المقدسة تستنفر جهودها الميدانية لخدمة جموع الزائرين بذكرى وفاة الرسول الأعظم محمد (ص)

بواسطة عدد القراءات : 208
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
الأمانة العامة للعتبة العلوية المقدسة تستنفر جهودها الميدانية لخدمة جموع الزائرين بذكرى وفاة الرسول الأعظم محمد (ص)

استنفرت الأمانة العامة للعتبة العلوية المقدسة جهود جميع منتسبيها ومتطوعيها لتقديم مختلف الخدمات للزائرين الكرام الوافدين من داخل العراق وخارجه إلى حرم أمير المؤمنين (عليه السلام) لإحياء وفاة سيد النبيين الرسول الكريم محمد بن عبد الله (صلى الله عليه وآله وسلم).

وعن الاستعدادات الجارية ، قال عضو مجلس إدارة العتبة المقدسة فاتح الكرماني في تصريح لـ ( المركز الخبري ) " تم توفير لوازم الضيافة والمنام والاستراحة والطعام، مع توفير المواكب الخدمية التي يعمل بها نخبة من المنتسبين كمتطوعين كـ ( موكبي بطل خيبر وموكب سيد الأنبياء الذي تم تأسيسه في هذه المناسبة لأول مرة) ، إضافة إلى المواكب الخدمية الأخرى التي بادرت الأمانة العامة إلى توفير مواقع ميدانية لتقدم خدماتها ومنها (موكب جون ، وموكب ثوار الطف ، وموكب أبناء النجف الأشرف ) ".

 

من جانبه أكد عضو مجلس الإدارة رئيس قسم الإعلام فائق الشمري على "  استنفار جهود المنتسبين العاملين في أقسام (مضيف العتبة العلوية المقدسة ، وقسمي حفظ النظام الداخلي والخارجي ، والسلامة المهنية ، والإعلام ، والعلاقات العامة وقسم الشؤون الدينية ، وقسم الشؤون الفكرية والثقافية ، والنسوية ، والشؤون الخدمية ) لتقديم أفضل الخدمات للزائرين الكرام بحسب المهام المولة ، فيما تم افتتاح مدن الزائرين كــ ( مدينة الإمام الرضا في منطقة الحولي ، و استراحة الزائرين في عمود 96 بطريق ( ياحسين ) ، واستراحة الكرار عند العمود 99 بطريق أبي صخير، ومدينة الإمام الحسن ( عليه السلام ) جنوب النجف ، بغية استقبال الزائرين المعزين السائرين لزيارة مرقد أمير المؤمنين ( عليه السلام ) .

 

وأكمل الشمري " يأتي هذا بالتنسيق والتعاون بين العتبة العلوية المقدسة والإدارة المدنية وقيادة شرطة المحافظة والدوائر الخدمية ودائرة صحة النجف من أجل تعزيز الخدمات المقدمة للزائرين الكرام.

 

إلى ذلك بيّن عضو مجلس إدارة العتبة المقدسة السيد أحمد الطالقاني " استمرار توفير النقل المجاني للزائرين من مناطق القطع الأمني الى المناطق القريبة المؤدية الى الحرم العلوي الطاهر وبالعكس طيلة فترة المناسبة " .

 

وتأتي الخدمات المقدمة من قبل العتبة العلوية استمرارا للدعم الكبير الذي قدم في زيارة الأربعين الماضية ضمن الخطة الموسعة التي تشمل المناسبة التي نعيش ذكراها برحيل سيد الكونيين أبي القاسم محمد ( صلى الله عليه وآله وسلم )