[نِظامُ القَبِيلَةِ] مُحاصَرٌ بِالهَزِيمَةِ!

بواسطة عدد القراءات : 223
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
[نِظامُ القَبِيلَةِ] مُحاصَرٌ بِالهَزِيمَةِ!

النجف نيوز / كتب - نـــــــــزار حيدر

   ١/ إِنَّ من طبيعة النُّظُم الشُّمولية البوليسيَّة والقمعيَّة هي أَنَّها تُكمِّم الأَفواه وتُحاصر الرَّأي الآخر وتقمع حُريَّة التَّعبير! لأَنَّها تخشى الكلمة الحرَّة التي تفضحها عادةً! وكلُّنا نتذكَّر جيِّداً كيف أَنَّ نِظامَ الطَّاغية الذَّليل صدَّام حسين كان يحكم بالاعدام على المُواطن الذي يتمُّ العثور عندهُ على منشورٍ سياسيٍّ أَو كرَّاسٍ من نوعٍ ما! كما أَنَّ عقوبة من يرى رُؤيا في المنام وقد شاركَ في عمليَّةٍ إِنقلابيَّةٍ ضدَّ النِّظام الاعدام كذلك!.

   وما يمارسهُ نِظامُ القبيلةِ الارهابي الفاسد الحاكم في الجزيرةِ العربيَّة هذه الأَيام من إِعتقالٍ للمواطنينَ بسببِ تغريدةٍ أَو رأيٍ أَو منشورٍ لا يختلف بالخلفيَّة والنَّتيجة على ما كان يمارسهُ النِّظام الشّمولي البائد في الْعِراقِ!.

   وهل نسينا جريمتهُ البشِعة باعدامِ الشَّهيد الشَّيخ النِّمر بسببِ آرائهِ السِّلميَّة المُعارضة؟!. 

   إِنَّهم يخافونَ من ظِلِّهم!.

   كما أَنَّ ما يُعلن عنهُ النِّظام بين الفينَةِ والأُخرى من إِحباط محاولاتٍ إِرهابيَّةٍ في البلادِ هي ليست إِلّا لذرِّ الرَّماد في العيونِ ليخدع الرَّأي العام بأَنَّهُ هو الآخر مُستهدف من قِبل الارهابيِّين فهو ضحيَّة الارهاب! بعد أَن ثَبُت للجميع بأَنَّهُ الحاضِنة الأَساسيَّة لكلِّ جماعات العُنف والارهابِ في العالَم وأَنَّ العقيدة الوهابيَّة الفاسدة التي يتبنَّاها بشَكلٍ رسميٍّ هي المُلهِم الأَوَّل والأَساس لِهذهِ الجماعات مع إِختلاف أَسمائِها ومسمَّياتِها!. 

   ٢/ إِنَّ نِظامَ [آل سَعود] محاصرٌ الآن بالهزائم والتي تختلف هذه المرَّة عن المرَّات السَّابقة! فاذا كان فيما مضى يجدُ في واشنطن مثلاً أَو بعض الدُّوَل الأُوربيَّة أَو حتَّى في شقيقاتهِ الخليجيَّات سانِداً وداعماً ومؤيِّداً لسياساتهِ فهو هذه المرَّة مُحاصرٌ حتَّى من قِبل هذه العواصم بل أَنَّهُ يتعرَّض من قِبل واشنطن إِلى واحدةٍ من أَسوء عمليَّات الابتزاز في تاريخ علاقتهِ التقليديَّة مع واشنطن منذُ أَكثر من ثمانينَ عاماً!.

   إِنَّهُ فشل حتَّى في مواجهةِ قطر! الدَّولة التي لا تُرى بالعين المجردة!. 

   ولقد باتَ من الواضحِ جدّاً أَنَّ أَزمة الشَّقيقات الخليجيَّات الإرهابيَّات الثَّلاث هدفُها الحقيقي هو لابتزازها والاستمرار في حلبِ ضرعَها إِلى أَن يجفَّ قبل ذبحِها كما يتحدَّث الأميركيُّون عن ذلك!.

   ٣/ لقد ظلَّ نِظامُ القبيلةِ ورعاياهُ من الوهابيِّين التكفيريِّين، حتَّى هُنا في الولايات المتَّحدة، المصدر الأَساس لتغذيةِ الارهابيِّين بالعناصرِ الجديدة فلقد كشف تقريرٌ صدرَ مؤخَّراً عن معهد شؤُون الخليج في واشنطن عن أَنَّ أَكثر من [١٠٠] [سَعودي] من الطَّلبة المُبتعَثين تَرَكُوا مقاعِد الدِّراسة في الجامعات الأَميركيَّة ليلتحِقوا بالعصابات الارهابيَّة في سوريا على وجهِ التَّحديد!.

   ولذلك ينبغي على المجتمع الدَّولي أَن يُدقِّق أَكثر في هويَّة رعايا نِظامُ [ال سَعود] بعد أَن تبيَّن لَهُ بأَنَّهم خلايا إِرهابيَّة نائِمة أَينما حلُّوا وارتحلُوا!.

   ٤/ لقد أَثبتت تطوُّرات الحَرْبِ على الارهاب في سوريا صحَّة الموقف الوطني الذي أَعلن عنهُ رئيس مجلس الوزراء الدُّكتور حيدر العبادي من الاتِّفاق المُثير للجدَل الذي وقَّعهُ [مُحور المُقاومة والمُمانعة] مع الارهابيِّين والذي تم بموجبهِ نقل عددٍ منهُم إِلى قربِ الحدود العراقيَّة السوريَّة المُشتركة! وهو الموقف الذي أَيَّدهُ وبشدَّة أَحد أَبرز قادة الحشد الشَّعبي البَطَل والمُقاوم وأَقصد بهِ الحاج هادي العامِري!.

   فباستثناء [موظَّفٌ حكوميٌّ فاسدٌ وفاشلٌ] هو السَّبب في تمدُّد فُقاعة الارهابيِّين في عهدهِ! لتحتلَّ نِصف الأَراضي العراقيَّة! فانَّ الموقف الرَّسمي كان محلَّ ترحيبٍ من قِبل القِوى السِّياسية والمُقاتلة في جبَهات الحَرْبِ على الارْهابِ لما لمِست فيه من حرصٍ شديدٍ على دمِ العراقييِّن وأَمنهِم! وحمايةً للنَّصر المؤزَّر الذي يحققونهُ في مُختلفِ جبهاتِ القِتال ضدَّ الارهابيِّين!.

   ١١ أَيلول ٢٠١٧

                            لِلتَّواصُل؛

‏E-mail: nazarhaidar1@hotmail. com

‏Face Book: Nazar Haidar

‏WhatsApp & Viber& Telegram: + 1

(804) 837-3920

الأكثر شعبية
انتخابات النجف تعقد ندوة تثقيفية علمية لقادة الراي والاكاديميين وطلبة الدراسات العليا
بمشاركة 250 شركة عربية ومحلية مجموعة الياسر للسفر في النجف تعقد الملتقى التاسع للعمرة
إدارة روضة أحباب الأمير النموذجية تنظم سفرة علمية ترفيهية لأطفالها
الغزلان تحسم دربي الفرات الأوسط لصالحها بثلاثية بيضاء في دوري الكرة الممتاز
مزيج علاجي لشركة روش يضاعف فرص وقف سرطان الرئة
بالفيديو..مدير مفوضية النجف يقدم شرحا مفصل عن جهاز العد والفرز الالكتروني الجديد
آلوية الحشد تحرر قريتي اطماخيات ودحم بعمق الصحراء الغربية
أكثر من (100) ولادة في ذكرى ولادة الرسول و ليلتها نصفهم ذكور اغلبهم حملوا أسم محمد
كلية التقنيات الصحيه والطبيه / كوفة تحصل على موفقة التعليم لفتح قسمي التخدير والاشعه والسونار
السلطات تطالب سكان جنوب كاليفورنيا بالاستعداد للإجلاء مع اشتداد حرائق الغابات
لجنة الارشاد تقدم الدعم اللوجستي وتشارك المقاتلين الابطال فرحة النصر على الحدود العراقية السورية
مبلغو لجنة الإرشاد والتعبئة ينقلون توجيهات ونصائح المرجعية العليا للمرابطين في قاطع مكحول والحضر
العتبة العلوية تستضيف قراء من مؤسسة السديد القرآنية الإيرانية للمشاركة في المحفل القرآني
الحشد والجيش ينطلقان بعمليات عسكرية واسعة لاستكمال تحرير بادية الجزيرة
القسم النسوي في العتبة العلوية مزار الصحابي كميل (رض) يكرم شعبة العلاقات النسوية في العتبة العلوية
مقاتلو الحشد الشعبي والجيش العراقي يشيدون بدور لجنة الارشاد بتقديم الدعم اللوجستي خلال عمليات تحرير مناطق غربي العراق
مراكز تخصصية ونخب أكاديمية تتشرف بتقديم إصدارتها وأطروحاتها هدايا إلى مكتبة الروضة الحيدرية المقدسة
انتخابات النجف تعقد ندوة تثقيفية علمية لقادة الراي والاكاديميين وطلبة الدراسات العليا
صحة النجف انخفاض كبير في الوفيات الناجمة عن الحوادث المرورية
المرجعية الدينية العليا تطالب بمعالجة شحة المياه وتدعو إلى تعزيز التعايش السلمي
مصر: ارتفاع حصيلة الشهداء في الهجوم على مسجد بسيناء إلى 184 شخصا على الأقل
وزير التربية محمد اقبال يوجه بقبول الطلبة الاحتياط في معاهد الفنون الجميلة
الفريق العراقي للعلوم والثقافة والتنمية يشارك في المؤتمر العالمي الثالث للريادة والابتكار في دبي
قسم الإعلام في العتبة العلوية المقدسة يعلن صدور العدد العاشر بعد المائة من مجلة الولاية الشهرية
بمشاركة 250 شركة عربية ومحلية مجموعة الياسر للسفر في النجف تعقد الملتقى التاسع للعمرة
لرفع خثرة تحت الام الجافية.. فريق طبي يجري عملية معقدة لفتح جمجمة طفل في النجف
إدارة روضة أحباب الأمير النموذجية تنظم سفرة علمية ترفيهية لأطفالها
الغزلان تحسم دربي الفرات الأوسط لصالحها بثلاثية بيضاء في دوري الكرة الممتاز
مزيج علاجي لشركة روش يضاعف فرص وقف سرطان الرئة
طيران الجيش يعالج أهدافا مهمة لداعش جنوب شرق صحراء الحضر