تحت المجهر ... نادي النجف إلى أين؟!

بواسطة عدد القراءات : 5405
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
تحت المجهر ... نادي النجف إلى أين؟!

علي الحسني / النجف نيوز  

من جديد يعود نادي النجف الأشرف الرياضي مضطراً أو مكرهاً أو بإرادته إلى حالة التوتر والتقلب والتشنج والضبابية وليس ببعيدٍ عن هذه العناوين (المزعجة) إن لم تكن هي الأصل في أغلب أو كل ما يحصل للنادي في العقد الأخير التقاطعات وذات المشاكل التي جعلت نادٍ عريق بحجم النجف بتنفس هواء الصعاب والتحديات والمواقف المحرجة واللاإستقرار في أعم مراحله الإدارية والفنية والنفسية مروراً بعلاقة ومشاعر جمهوره الوفي، وليس إنتهاءً بمكانة وموقع النادي في خريطة الرياضة العراقية وفي المقدمة منها كرة القدم صاحبة القدح المعلى في الإهتمام والحظوة والدعم والمتابعة، والتي لم تجلب إلا (وجع الراس) والهموم للإدارات المتعاقبة في أغلب فترات مشاركة الفريق في دوري الكرة الممتاز دون أن نتجاهل ونغفل بعضاً من الجوانب المشرقة والجميلة والمميزة في مسيرة النادي منها حصوله على المركز الثاني في مناسبتين كليهما على يد مدربين من أبناء النجف الأولى مع مدرب منتخبنا الأولمبي حالياً عبد الغني شهد، والأخرى مع هاتف شمران، ولتقريب الصورة الحالية والمشهد الذي يمر به النادي تضع (النجف نيوز) و (الأصالة ) النادي تحت المجهر وتسلط الضوء على الأزمة الحالية التي يمر بها وسيكون لفريق الغزلان المحور الرئيسي والأساس في العناوين التالية: 

انطلاقة مميزة 

استبشر الكثير من جمهور وعشاق الغزلان خيراً بالنتائج المميزة للفريق في بداية دوري الكرة الممتاز بعد حجم ونوع التعاقدات المميزة هذا الموسم واستقطاب لاعبين مميزين أمثال مصطفى ناظم وأمجد عطوان ويوسف الآلوسي وفرحان شكور والمحترف البرازيلي فيرناندو وبقيادة المدرب ناظم شاكر ومساعديه علي هاشم وجاسب سلطان،  وباستعدادات جيدة بدأها بمعسكر تركيا، لتأتي أوكلها بمذاق طيب وعافية لم يتعود عليها النادي في المواسم (5) الأخيرة على الأقل، وبعد تعادل النفط في افتتاح الدوري بدأت انطلاقة فريق الغزلان من فوز إلى آخر ليقف عند المركز الثالث بعد الزوراء والشرطة لتأتي الإنعطافة السلبية مع دخول المال على الخط ووضع العراقيل والمطبات أمام مسيرة الفريق الناجحة وللحديث بقية...

بداية أزمة ... 

تفاؤل غير حذر عاشه جمهور النجف وإدارة النادي برئاسة خضير عباس العوادي وعلى الخط مسؤولي المحافظة المتابعين والمهتمين بمشاركته في دوري الكبار في مقدمتهم محافظ النجف لؤي الياسري ورئيس لجنة الشباب والرياضة في مجلس المحافظة فائز شعبان وعضوي المجلس رضوان الكندي وعمار العرباوي وعضو مجلس المحافظة ومجلس إدارة مطار النجف الأشرف الدولي سابقا كريم خصاف والكثير من رواد النادي، إلا إن الأزمة المالية التي تفجرت على غرار المواسم السابقة بعد قرار مجلس الوزراء العراقي بحل إدارته السابقة برئاسة فائد الشمري ومجيء إدارة جديدة قلبت أوراق النادي وفريق الكرة على وجه الخصوص رأساً على عقب، ولم يعد التفاؤل غير الحذر طافياً على السطح فحسب، بل بات التشاؤم غير الحذر كذلك حديث الوسط الرياضي القريب من النادي هو الأصل والفصل في ساحة النادي على أمل العودة إلى الوسطية وعودة الجميع هذه المرة إلى التفاؤل الحذر في الخطوات القادمة والحديث لا زال مستمراً .... 

خليجي 23 والأولمبي 

لم تأتي مشاكل فريق الغزلان فراداً وإن كان العنوان الأحادي (الأزمة المالية) يكفي لوحده في احداث الثقب الكبير المضر في سفينة النادي على أكثر من صعيد، لتأتي فترة توقف الدوري لمشاركة منتخبنا الوطني في خليجي 23 في الكويت، وبعد نهايتها دخول الأولمبي العراقي على الخط الساخن، فبعد جذب وشد بين إدارة نادي النجف ومدرب الفريق ناظم شاكر منح الأخير وعلى (مضض) موافقة الإدارة بسفره للكويت والمشاركة في تحليل مباريات بطولة الخليج في إحدى القنوات الخليجية، والذي تسبب (ولم يعد خافياً) امتعاض الإدارة والجمهور معاً لترك شاكر فريقه وهو الأحوج إليه للبقاء في (الفورمة) واقامة معسكر داخلي والتحضير جيداً للدوري من جديد بعد البداية الرائعة للغزلان، لتزيد مشاركة 5 لاعبين أساسيين من الفريق مع الاولمبي العراقي المشارك حالياً في بطولة آسيا الأولمبية لأعمار دون 23 عاماً الطين بلة، والتي شهدت هذه المشكلة هي الأخرى ردود الأفعال بين أكثر من طرفين أبرزها رئيس لجنة المسابقات في اتحاد الكرة المركزي علي جبار ومدرب منتخبنا الأولمبي عبد الغني شهد وما بينهما إدارة وجمهور النادي، لتعصف هاتين المشكلتين (المال والأولمبي) بنتائج الغزلان الملفتة وتعيده إلى .... 

العودة للمربع الأول

لم تكن العودة محمودة العواقب مع استمرار الأزمة المالية وتأخر و(مماطلة) الإدارة الجديدة لمطار النجف الأشرف الدولي في تسديد الدفعة الثانية المستحقة للاعبين مع وضع شروط جديدة لصرفها من قبل رئيس مجلس إدارة المطار ورهنها بما يقدمه الفريق من مستويات وتبوء مركز جيد في الدوري وهو ما لم يكن بالحسبان مع استمرار مشكلة بل أزمة تلويح أغلب اللاعبين في عدم اللعب ما لم يحصلوا على مستحقاتهم، وهذه الحلقة الجديدة من مسلسل (المال وتقلب الأحوال) لم تكن وليدة اللحظة، وانما استمراراً لنفس الحقبة السابقة في الإدارات السابقة وفي مقدمتها في عهد رئيس النادي السابق الشهيد المغدور صباح حسن الكرعاوي والتي كانت في أوجها على أكثر من صعيد، والعودة للمربع الأول يعني بقاء فريق الغزلان مشاركاً في دوري الكرة الممتاز من أجل المشاركة لا تنافساً وهو ما لا يليق بالمرة بمكانة وسمعة وعراقة الفريق.

نقطتان تثيران البلبلة 

هما نقطتان ليست كأي نقطتين، جلبت الصداع لمن رأسه محملاً بصداع الأزمة المالية، فبعد النقطة الأولى للفريق أمام جمهوره وفي ملعبه بتعادله السلبي أمام الجار الديوانية في الجولة السابعة، عاد من زاخو في الجولة الثامنة بالنقطة الأخرى وبتعادل آخر، لتكون الضربة موجعة هذه المرة في لقاء الفريق الأخير (الدور التاسع) أمام المضيف الحدود والخسارة بهدف جاء في الدقائق الأخيرة ليعود فريق الغزلان للديار خالي الوفاض، وتعود معه خيبة جمهور النجف بعطاء وأداء اللاعبين البدلاء لزملائهم في المنتخب الأولمبي وهم ما اشتكى منه الكثير ومنهم المدرب المساعد علي هاشم بعد نهاية لقاء الديوانية، وضياع (7) نقاط من (3) مباريات متتالية تعني ضياع الأماني والطموح في حضور فريق النجف كمنافس قوي على لقب الدوري هذا الموسم بعد ابتعاده عن المنافسة لمواسم كثيرة، وان يكن الحديث سابق لأوانه مع بقاء متسع جيد من الوقت وفسحة من الأمل تدغدغ قلوب المحبين والمهتمين بالفريق، مرهونة بما تحصل من تطورات إيجابية وحلحلة للأزمة المالية مع عودة لاعبي الفريق (5) بنهاية مشاركة الأولمبي العراقي الأسيوية .. ولكن لا زال ... 

تمرد مشروع !

لم يكن مفاجئاً للمقربين من نادي النجف والمتابعين لوضعه ومسيرته وما يدور في العلن وخلف الكواليس تفجر أزمة تلويح اللاعبين بعدم اللعب دون استلام المبالغ المالية المستحقة، وكادت أن تضع إدارة النادي في وضع محرج وصعب فيما لو أصبح ذلك واقعاً في مباراة الحدود لولا التدخل (العاجل) في تهدئة الأجواء ولو قليلاً بتدخل رئيس النادي شخصياً في استلاف قسطاً من المال من أحد مكاتب الصيرفة وتسديده للاعبين وان لم يكن هو الحل ولم يكن الملبي لرغبات ومطالب الكثير من اللاعبين، وحتى ينتهي هذا (التمرد) المشروع في جانبه القانوني، لكن يبقى عتب جمهور النجف في شقه العاطفي على لاعبيه أن يكونوا في هذا الموقف السلبي من فريقهم وهو يمر في مشكلة حقيقية سببها ضبابية ومماطلة إدارة مطار النجف الدولي في وضع النقاط على الحروف وانهاء الأزمة مع تدخل المسؤولين في المحافظة وعلى رأسهم المحافظ الياسري منعاً لوقوع الأسوأ ... 

مغادرة متوقعة .... 

على ضوء نتيجة الغزلان أمام الضيف الديوانية وما أعقبها من نتائج متواضعة كان ختامها خسارة مؤلمة أمام الحدود في بغداد، ووضع النادي المتأزم مالياً وفنياً وما أثير من لغط وعلامات استفهام وعتب بخصوص سفر المدرب ناظم شاكر للكويت في فترة توقف الدوري، كان متوقعاً وبنسبة كبيرة أن يترك الأخير مهمة تدريب الغزلان بإرادته أو مجبراً، ليحفظ المدرب ناظم شاكر الود بين الطرفين ويقرر عدم الاستمرار في قيادة الفريق في باقي مشواره في الدوري( وهي الرابعة على التوالي في مسلسل تبديل المدربين في بداية كل موسم) لتقبله إدارة النادي على مضض وواقع حال، وتكلف الكادر المساعد بإدارة المهمة، مهمة لن تكون سهلة أمام نجم الكرة النجفية والعراقية وابن النادي علي هاشم بمساعدة ابن النادي ونجم الفريق السابق جاسب سلطان، وإن كانت البداية خير فرصة وتصحيح والعودة مجدداً للفوز ومصالحة الجمهور الوفي في المباراة القادمة في ملعب النجف أمام الضيف الحسين.

العودة من أسوار الصين ..

يترقب هذه الأيام الجمهور الرياضي العراقي ومنه النجفي مشاركة منتخبنا الأولمبي في بطولة آسيا الأولمبية الجارية مبارياتها حالياً في الصين، والأمل المنشود في حصد لقب البطولة من جديد، ومع هذا الترقب ينتظر جمهور الغزلان برابطته والتراسه ومحبيه عودة لاعبيه الأساسيين للفريق بعد انتهاء البطولة الآسيوية لتعود معهم بوادر انفراج أزمة النتائج، والتي ستساهم بدون أدنى شك في تليين المواقف (المتشددة ) وتعيد البسمة والأمل ثانية للفريق بعناوينه المتنوعة، لعل أسوار الصين تجلب ببركاتها الأولمبية الحظ الجيد للغزلان ما عجزت عنه أسوار المطار والنادي! 

لم الشمل 

(فرّق تسد) هي تلك الخطة الإستعمارية المقيتة عام 1916م (معاهدة سايكس – بيكو) والتي لم تجلب إلا الصراعات والنزاعات والويلات والدمار والتخلف على الدول العربية، (فرّق تسد) على الصعيد الرياضي كان حاضراً في المشهد الرياضي العراقي انتهجها البعض لمصالح شخصية أو مآرب أخرى، في الوسط الرياضي النجفي لم يكن بعيداً عن هذا المشهد، وكان من ضحاياه النادي الأم والأول في تأريخ وحاضر وسمعة رياضة مدينة النجف الأشرف العزيزة على قلوب الملايين، و (فرّق تسد) ما يحصل في نادي النجف حالياً وتحديداً في فريق الكرة اتخذ شكلاً آخراً بتفرق عوامل ومقومات نجاحه وتألقه منها القديم ومنها المستجد (الآني) فما إن تفرق المال واللاعبين والنتائج والتخطيط والإدارة حتى عاش الفريق فترة مقلقة ومؤلمة، وبعودة ضخ المال إلى النادي من مطار المحافظة وعودة لاعبي الأولمبي للفريق والمحترف فيرناندو من البرازيل بعد انتهاء فترة علاجه من الإصابة، واستقرار الفريق فنياً ومعنوياً، ونظرة مستقبلية ثاقبة من إدارة النادي على الأمد القصير على الأقل ستعيد الروح من جديد للغزلان ومعها التألق والتميز كما كانت بداية الموسم، وكل ذلك متعلق بالإرادة والتصميم والانسجام والتعاون لبلوغ المراد.

المطلوب اثباته ... 

لتنتهي مشكلة النادي الحالية على صعيد الأزمة المالية وتواضع الأداء وسوء النتائج، هناك عديد الفرضيات المطلوب اثباتها لمعرفة مدى صوابها وخطئها بما يتعلق بحاضر ومستقبل النادي دون إهمال لأي لعبة ونشاط رياضي فيه، لتحقيق ذلك على المعنيين والمتصدين والمسؤولين والمشجعين كل حسب مهامه وواجبه وتكليفه ودوره وحسه العاطفي برهان تلك وهذه الفرضيات بخطوات عملية على أساس المنطق والعقل وهذا ما يتمناه كل محب وعاشق لهذا النادي العريق والكبير و(إنّ غداً لناظره قريب)

الأكثر شعبية
مدرب الغزلان علي هاشم في حوار مفتوح
فوز مستحق للغزلان على الأنيق بثلاثية بدوري الكرة الممتاز
وزير الشباب والرياضة عبد الحسين عبطان وحوار الصراحة والتفاؤل
هيأة النزاهة تضبط معاملة قرضٍ زراعيٍّ بملياري دينارٍ مصروفٍ لمشروع غير منجزٍ في بابل
اكتمال المربع الذهبي لبطولة الحيدرية لفرق الشباب
الغزلان تستضيف الأنيق على أمل تعويض كبوة نفط الجنوب
كنوز رياضية ...ناصر أحمد الخياط ومسيرة عشق وإبداع مع كرة اليد النجفية
الخطوط الجوية العراقية تباشر برفع وخزن كافة الشحنات والبضائع الواصلة الى الشحن الجوي .
هادي جلو مرعي...مواطن كذاب ومرشح كذاب
شرطة النجف تضع خطة أمنية بمناسبة استشهاد فاطمة الزهراء ( ع )
نظافة المدينة والتجاوزات على الأرصفة مسؤولية مَنْ؟
منتسبو العتبة العلوية المقدسة وجموع الزائرين يحيون ذكرى شهادة الصديقة الطاهرة فاطمة الزهراء(عليها السلام)
أكاديميون من تايوان يبدون إعجابهم بالمعالم التاريخية والأثرية المنتشرة في رحاب مرقد أمير المؤمنين(عليه السلام)
شعبة العلاقات النسوية في العتبة العلوية تقيم سلسلة ندوات ثقافية حول فن الحياة الزوجية وأساليب نجاحها
شعبة الصحة في العتبة العلوية تستقبل أكثر من ثلاثة آلاف مراجع وتستعد لخدمة الزائرين في ذكرى شهادة الزهراء (عليها السلام)
هيأة النزاهة تُعيد إلى الدولة ملكيَّة عقارٍ بأكثرمن14 مليار دينارٍفي كربلاء
تحت المجهر ... نادي النجف إلى أين؟!
استثمار النجف : منح اكثر من 16 إجازة استثمارية وسحب 10 أخرى في مختلف القطاعات خلال عام 2017
الغزلان ترد اعتبارها بالفوز على نفط الوسط بدوري الكرة الممتاز
اختتام دورة التحقيق الصحفي التي أقامتها العتبة الحسينية المقدسة
آراء في مباراة النجف والميناء
ثلاثية بيضاء للغزلان في شباك السفانة بدوري الكرة الممتاز العراقي
صحة النجف الأشرف تشارك في المؤتمر العلمي الواحد والاربعين لنقابة اطباء العراق
النجف يواصل صدارته لدوري شباب المحافظة رغم تعادله مع الكوفة
إشادة كبيرة بأداء الغزلان رغم الخسارة من النوارس
النجف يخسر من ضيفه كربلاء في مباراة مثيرة بدوري النخبة بكرة اليد
كارثة تحكيمية في ملعب الشعب ضحيتها الغزلان
مصور ياباني: ينتابني شعور داخلي غريب لا يمكن وصفه في هذا المكان المقدس
بحضور الوزير عبطان وزارة الشباب والرياضة تنظم زيارة ميدانية إعلامية ميدانية لملعب النجف الدولي
تواصل منافسات بطولة الفرات الاوسط الرابعة لفرق الشباب