وهي تعتلي القمة في النجف.. الأولى على العراق: اهدي نجاحي للامام علي "ع"

بواسطة عدد القراءات : 459
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
وهي تعتلي القمة في النجف.. الأولى على العراق: اهدي نجاحي للامام علي "ع"

النجف نيوز / ماجد السوداني

النجاح والتميز والإبداع والتفوق شيء جميل والأجمل ان يحتضن ويبزغ نوره وإشعاعه في مدينة العلم والأدب والثقافة ولكنه يحتاج إلى أمر مهم جدا وهو "العمل" وهذا الأمر هو ما يمنع العديد منا من تحقيق النجاح والوصول إلى ما يريدون من أهداف فأكثرنا يريد النجاح دون ان يعمل  فلا يبذل جهدا ولا يصبر ولا يستمر بالمحاولة ولا يتغلب على المشاكل ورغم ذلك يريد النجاح وهذا أمر مستحيل  فابسط الأمور لا تنجز إلا إذا عملت فلا يكفي التمني والرغبة إذا عرفت ماذا تريد وبدأت بالعمل بذلك تسير على طرق النجاح الواسعة والمتنوعة فالنجاح له طرق عديدة والكل يستطيع الوصول إليه بطريقه الخاص الذي يفضله.

ورغم كثرة المبدعين وإخلاصهم وتفانيهم في مشوار الإبداع يظل المبدع مجهولاً مغموراً للعامة ومعروفاً للخاصة والصفوة وأهل الاهتمام بإبداعه ألا أن هناك من يعطي للإبداع دوره وجماله وعنوانه وهو ما قمت به اليوم من خلال الذهاب إلى بيوت المبدعين في إبراز التفوق والتميز والإبداع لمن أعلى الاسم والعنوان لبلدي الحبيب العراق ولمدينتي"النجف الاشرف" وأعطى هيبتها وأعاد مجدها التليد "بطلة النجف " كما يحلو لي وصفها الطالبة المتفوقة  علما وخلقا وأخلاقا الأول على الفرع الاحيائي في الامتحانات العامة "البكالوريا" امنة رضا صاحب ابو حمد الذي زرتها صباح اليوم في بيتها مع عائلته الكريمة وكان لي حديث راقي وجميل مواز للتفوق والنجاح الذي قدمته

وبطولة امنة بنت العراق الحبيب والنجف الاشرف وبنت الاب الامام "علي بن ابي طالب " عليه السلام التي ترتبط ارتباطا وانتماءا وثيقا به فعلي (ع) هو نبع صاف للثقافة الإسلامية، وهو مصدر للكمال الإنسانية، وفي رحاب مدرسة علي (ع) يدخل الإنسان بكل خشوع وخضوع مستلهماً دروس ذلك الإمام العظيم الذي تربع على عرش القلوب، فما أجمل الارتباط  والانتماء الحقيقي بعلي (ع) هو أن نكون انسانيين ومؤمنيين ومتفوقين ومتميزين ومبدعين ونعمل على اعلاء اسم مدينته "النجف الاشرف وهذا كله تجلى في قصة امنة النجف وعنوانها ومستقبلها البهي والراقي.

 سألتها "لمن تهدين النجاح"

اهدي نجاحي لملهمي وعنوان تألقي والذي أستمد منه كل شيء الامام علي عليه السلام ولأمي و أبي و لإخوتي و للمدافعين عن العراق في حربه ضد عصابات داعش ولادارة ثانوية القمة النموذجية وكادرها المتميز والمبدع الذي وقفوا جميعا معي .

بهذه الكلمات بدأ الطالبة الأول على مستوى الوطن الحبيب "العراق" والنجف الاشرف في الامتحانات العام "البكلوريا" للدراسة الاعدادية بفرعها الاحيائي بمجموع 699.

وتضيف امنة العراق، "بأنها ترغب بدخول كلية الطب بعد حصولها على معدل (99.71) في الدور الاول"، مشيرة الى ان "فرحتها لا يمكن ان تصفها بعد سماعها نبأ إحرازها المركز الاول على العراق بعد ان كانت تؤدي الزيارة للامام الحسين واخيه العباس عليهما السلام بعد اتصال اختها الطالبة الكبيرة تقى لها".

واكدت انها "كانت واثقة بان تكون الاولى على العراق والنجف بعد ان كانت المتميزة طيلة سنواتها الدراسية وان روح "التنافس" في شعبتها الاولى في المدرسة قد خلق الابداع والروح المعنوية للظفر بالمراكز الاولى ومن خلال الدراسة طيلة عشر ساعات يوميا او اكثر" .

      مدى توفر اسئلة المنهج الدراسي التي وضعت من قبل التربية

ان الاسئلة دقيقة جدا وموضوعية وجاءت من المنهج الدراسي والذي استطعت ان اجيب عليها واحصل على هذا المعدل والمركز الاول الذي كنت قد وضعت في ذهني وعقلي وتفكيري خطة لتحقيق الهدف من خلال استثمار الوقت والدقة في القراءة والحصول على المعلومة من قبل الاساتذة وحفظ النص وكل صغيرة وكبيرة  والابتعاد عن التكبر والعمل بتواضع كبير جميعهن قد ساهمت واعطتني" الثقة بالنفس " فضلا عن دور زميلاتي "لمى ونهى" واستاذ التحفيز في المدرسة احمد الشرع الذي حفزني واعطاني القوة والارادة والاصرار على بلوغ الهدف الاسمى "المركز الاول" والحمد لله.

وبينت امنة النجف، أن "والديها ومدرستها وكادرها التدريسي يقفون وراء حصولها على المرتبة الأولى لتوفيرها لها أسباب التفوق والنجاح، موضحة بأنها (تهديهم جميعا نجاحها احتراماً وتقديراً لهم)، لما قدموه من موقف ومن عطاء ومن أجواء دراسية ومناخ دراسي ملائم ساهمت في حصولي على المركز الأول .

بدوره والد امنة رضا صاحب ابو حمد الموظف في كلية الادارة والاقتصاد بجامعة الكوفة، اكد أن "الفرحة لا تكاد تسعني و الفضل كله لله عندما ترى ابنتك تكبر امامك و تحقق اعلى مرتبة على مستوى الوطن والمحافظة، وتستطيع كأب ان ترى ببناتك وهي تكمل مسيرة النجاح التي تصبو اليها وهذا نتاج المثابرة والحرص وتنظيم الوقت وكافة الامور من قبل والدتها العلوية ام تقى التي اكدت بانها ربة بيت من الطراز المتميز من خلال توفير وخلق الاجواء المناسبة للدراسة والتي اسهمت في حصول بنتنا امنة على المركز الاول".

ويضيف رضا، "ليس جديدا على الحبيبة امنة التفوق فالمركز الاول كان عنوان ملازما لها منذ الصف الاول الابتدائي وللصف السادس الاعدادي"، مقدما شكره "لجميع الادارات والملاكات التدريسية والتعليمية التي اشرفت عليها".

  هل انت سعيد؟؟

فرحتي لا توصف فرحة التعب والاهتمام والوفاء ونكران الذات والايثار لنا انا ووالدتها، تلك الفرحة التي جاءتني من ابنتي "الانسانة " المؤمنة  والواهبة للحب والاحترام للجميع.

الأجمل ما قاله والده، "انه كان مواظبا مع زوجته يوميا على زيارة الأب الأمام علي عليه السلام للدعاء والتبرك ببركاته".

 

ام تقى تلك المربية الفاضلة والام المثالية التي وفرت جميع الامكانيات والاجواء ورفعت بيداها الكريمتان بالدعوات بان تحصل بنتها امنة على المركز الاول على العراق لتؤكد الاية الكريمة "ادعوني استجب لكم" وتضيف بانها لم تنم ليلة الامس التي جاءت بتباشير الفرح لبنتها التي كانت فعلا مزارعة حقيقية فحصدت النجاح والتميز لبنتها.

ماهو رأيك في امك ؟

"أمي" يكفي انها امي تلك المربية الراقية والتي اعطني الحنان والثقة بالنفس لانني كنت خائفة ويكفي انها تدعو لي بكل الاوقات وتسهر الليل من اجلي رغم متاعب البيت والمدرسة.

اخواتها تقى وضحى وغدير عملن الاجمل شيء لها وهي توفير اجواء الفرح والاحتفال من خلال وضع الزينة وعلامات الفرح بعد سماع اسم اختهن امنه، وعبرن بشكل راقي وجميل عن فرحتهن .

وفي الختام دعت البطلة امنة زملائها وزميلاتها  الطلبة بالاهتمام بالدراسة وعدم هدر الوقت والأموال التي تصرف من الدولة وخاصة نحن نعيش في ظروف اقتصادية مقدمة شكرها لله عز وجل وكل من قدم لها المساعدة ابتداءا بعائلتها وصديقاتها وانتهاءا بالاشراف العام على مدرسته المتالقة بنهجها وفكرها وتميزها وادارتها الحقيقية وملاكها التدريسي الذي وصفته بـ"الفريق المنسجم" مع الطلبة خاصة اثناء فترة المراجعة والامتحانات مثمنا المواقف الجميلة لهم والتي لا تنسى على حد وصفها.

الأكثر شعبية
رديف الغزلان يواصل تدريباته على ملعب النجف الثاني بقيادة حيدر عبودي
المعاون الاداري في دائرة التشغيل والقروض في النجف زهير الشريفي لـ (النجف نيوز): قيمة القرض للعاطلين عن العمل (8) ملايين والأسماء المقبولة ستظهر على شكل دفعات
فوز مستحق للغزلان على الأنيق بثلاثية بدوري الكرة الممتاز
هيأة النزاهة تضبط معاملة قرضٍ زراعيٍّ بملياري دينارٍ مصروفٍ لمشروع غير منجزٍ في بابل
اكتمال المربع الذهبي لبطولة الحيدرية لفرق الشباب
الغزلان تستضيف الأنيق على أمل تعويض كبوة نفط الجنوب
الخطوط الجوية العراقية تباشر برفع وخزن كافة الشحنات والبضائع الواصلة الى الشحن الجوي .
هادي جلو مرعي...مواطن كذاب ومرشح كذاب
شرطة النجف تضع خطة أمنية بمناسبة استشهاد فاطمة الزهراء ( ع )
منتسبو العتبة العلوية المقدسة وجموع الزائرين يحيون ذكرى شهادة الصديقة الطاهرة فاطمة الزهراء(عليها السلام)
أكاديميون من تايوان يبدون إعجابهم بالمعالم التاريخية والأثرية المنتشرة في رحاب مرقد أمير المؤمنين(عليه السلام)
شعبة العلاقات النسوية في العتبة العلوية تقيم سلسلة ندوات ثقافية حول فن الحياة الزوجية وأساليب نجاحها
شعبة الصحة في العتبة العلوية تستقبل أكثر من ثلاثة آلاف مراجع وتستعد لخدمة الزائرين في ذكرى شهادة الزهراء (عليها السلام)
مضيف العتبة العلوية المقدسة يوزع 15000 ألف وجبة طعام في ذكرى شهادة فاطمة الزهراء (عليها السلام)
محافظ النجف: مشاريع أنفاق المختار والكوفة ومسلم بن عقيل من المشاريع المتلكئة السابقة
هيأة النزاهة تُعيد إلى الدولة ملكيَّة عقارٍ بأكثرمن14 مليار دينارٍفي كربلاء
تحت المجهر ... نادي النجف إلى أين؟!
استثمار النجف : منح اكثر من 16 إجازة استثمارية وسحب 10 أخرى في مختلف القطاعات خلال عام 2017
الغزلان ترد اعتبارها بالفوز على نفط الوسط بدوري الكرة الممتاز
اختتام دورة التحقيق الصحفي التي أقامتها العتبة الحسينية المقدسة
العبادي: أربيل وافقت على تسليم النفط بالكامل إلى بغداد
آراء في مباراة النجف والميناء
ثلاثية بيضاء للغزلان في شباك السفانة بدوري الكرة الممتاز العراقي
أسعار النفط ترتفع وبرنت يتجاوز الـ71 دولاراً
هيأة النزاهة : العراق يستردُّ المُدان (فلاح السوداني) من السلطات اللبنانيَّة وتؤكِّد وصوله إلى مقرِّ دائرة التحقيقات فيها
صحة النجف الأشرف تشارك في المؤتمر العلمي الواحد والاربعين لنقابة اطباء العراق
النجف يواصل صدارته لدوري شباب المحافظة رغم تعادله مع الكوفة
إشادة كبيرة بأداء الغزلان رغم الخسارة من النوارس
النجف يخسر من ضيفه كربلاء في مباراة مثيرة بدوري النخبة بكرة اليد
كارثة تحكيمية في ملعب الشعب ضحيتها الغزلان