مقدمات في مرامي الشعر الحسيني

بواسطة عدد القراءات : 418
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
مقدمات في مرامي الشعر الحسيني

السيد حسين علي إبراهيم

 

كان العرب أمّةً أميَّة تفضّل الشعر لإيجازه وسهولة حفظه، وتؤثِره على فنون القول الأخرى، وبزلزال استشهاد الإمام الحسين عليه السلام سنة إحدى وستين وما تلاها، كان انفعال الأمّة، شعرياً، مُدوياً. فكيف عبّرت الأمّة عن ذلك شعرياً؟ وما إرهاصات هذا اللون الشعريّ؟ كيف كانت بذوره وبداياته؟ وكيف نشأ هذا الشعر ونما؟ وما كانت مراميه وأهدافه؟ وإلى أي حدٍّ خدم الحركة الحسينية؟

 

بدايات الشعر الحسيني

لنجيب على تساؤلنا حول ماهية إرهاصات الشعر الحسيني وبداياته الأولى؟ يجب ان نقتفي آثار أوّل المقطوعات الحسينية التي وُلدت في الطريق إلى كربلاء، ثمّ في طريق القيدِ والأسْر إلى الكوفة والشام، ولعلّ إجابة سريعة تسلك الشعر الحسيني في غرضَي الرثاء والتأبين (ويتضمّن مديح المتوفَّى). ولعلّ نظرةً أخرى تضمّ إلى ذلك هجاءَ أعداء الحسين وأعداء أهل البيت عليهم السلام، وطلبَ الثأر للدم المطلول بكربلاء.

ولكن هذا – على صحَّته شيئاً ما – يضع الشعر الحسينيّ في إطار الأغراض التي يُخَيّم عليها الطابع الفرديّ، كالرثاء والتأبين والهجاء، بينما الشعر الحسينيُّ شعر دينيٌّ غرضه اجتماعيٌّ نهضويٌّ، يجوز هذه الأغراض الآنفة توصلاً إلى غرض إحيائيٍ عامّ يريد إحياء الأمّة الإسلامية ورفِعة الإنسان عَبْرَ بيان عِظَم الجريمة برثاء الشهيد عليه السلام وأصحابه رضوان الله عليهم، وتأبينهم، وهجاء أعدائهم، والغرض تحريك الأمة نحو شعار الحسين عليه السلام: «وإنّما خرجت لطلب الإصلاح في أمّة جدّي، أريد أن آمر بالمعروف وأنهى عن المنكر وأسير بسيرة جدّي وأبي».

الشعر الحسيني – إذن – هو من شعر الالتزام بقضية دينيةٍ كبرى وقضية إنسانية عظمى، وهو شعر إحيائيّ إصلاحيّ باعث ومحرّك.

 

في الإرهاصات وبدايات النشأة

لعلّ أوّل ما يخطر في البال في نشأة الشعر الحسينيّ هذه الأراجيز والأشعار التي كان ينشدها الآل والأصحاب عليهم السلام وهم يبرزون إلى الأعداء، أو يستأذنون للبراز، أو يرتجلون في حمّى المعركة، التي هي ميراث عاداتِ العرب في حروبها، وإن تميّزت في كربلاء بصدق العاطفة وخلوص الولاء. لكن أشعاراً أخرى جرت على لسانِ الحسين عليه السلام نظماً أو تمثلاً، وعلى ألسنة غيره قبل الواقعة وفيها، أدخلُ من أراجيز البِراز وأشعاره في نشأة الشعر الحسيني، وذلك لأنها تنعى الحسين وترثيه، أو تُنْبي بمقتله.

 

إرهاصات النشأة قبل يوم العاشر

نُسب بيتان من الشعر لعليّ عليه السلام يرد فيهما ذكر كربلاء، وخضاب اللّحى منهم بالدماء، وهما:

كأني بنفســــــــــي وأعقابِها           وبالكربـــــلاءِ ومحرابِها

فَتُخضب منّا اللّحى بالدماءِ               خضابَ العروسِ بأثوابِها

ولكن، ربما كانت لغة البيتين مقارنة بلغة أمير المؤمنين علي عليه السلام لا تعين على الإذعان بهذه النسبة.

في طريقه إلى العراق أقام الإمام الحسين عليه السلام في الخُزَيمية يوماً وليلة، فلما أصبح أقبلت إليه الحوراء زينب عليها السلام وقالت: إني أسمع هاتفاً يقول:

ألا يا عينُ فاحتفلي بجهد                          فمن يبكي على الشهداء بعدي

على قومٍ تسوقهمُ المنايــــــا                     بمقدارٍ إلى إنجــــــــــــــاز وعــــــــــــدِ

وللبيان، يمكن عدّهما فاتحةً للشعر الحسينيّ، وقد نسب سماعهما باختلاف قليل إلى أمّ سَلَمَة. وعند إخباره من منزل الشُّقوق أن الناس مجتمعون عليه، أو أن مسلماً قد قُتِل، أنشد الإمام عليه السلام خمسة أبيات نذكر منها:

فإن تكنِ الدنيـــــــــــا تُعَدُّ نفيسةً                فدارُ ثـــــــــــوابِ الله أعلى وأنــــــــبلُ

وإن تكن الأبدانُ للموت أُنشئتْ                   فقتلُ امرئ بالسيف في الله أفضلُ

عليكم سلامُ اللهِ يــــــا آلَ أحمدٍ                 فإني أراني عنكُمُ سوف أرحلُ

وخاطب عليه السلام الحرّ متمثلاً بكلام لشاعر الأوس الذي كان يرمي إلى نُصْرة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم:

سأمضي وما بالموت عارٌ على الفتى          إذا ما نوى حقاً وجاهدَ مسلما

وواسى الرجــــــــال الصالحين بنفسه         وفــــــــارق مثبوراً وخالف مجرما

فإن عشتُ لم أنـــدم وإن متُّ لم أُلَمْ           كفى بك ذلًّا أن تعيشَ وتُرْغَمَا

ومع أن الأبيات أبياتٌ تمثّل بها الإمام عليه السلام تمثلاً، ولكنها يمكن إدخالها -باعتبارٍ- في إرهاصات النشأة. ويوجد مورد آخر تمثّل به الإمام سيُذكر في محلّه.

سمع الإمامُ السجّاد عليه السلام الإمامَ الحسين عليه السلام يقول وهو يصلح سيفه:

يا دهرُ أفٍّ لك مــــــــــــن خليلِ                 كم لك بالإشراقِ والأصيلِ

من صاحبٍ أو طالـــــــــبٍ قتيلِ                 والدهرُ لا يقنـــــــــــع بالبديلِ

وإنما الأمــــــــــــــــــر إلى الجليلِ             وكلُّ حيٍّ ســــــــالكٌ سبيلي

 

إرهاصات النشأة في يوم عاشوراء

سنخصّ المورد بأربعة شواهد، لأننا آثرنا عدم ذكر ما قاله الأصحاب والآل عليهم السلام من شعر الاستئذان والمبارزة وبعض الأشعار الأخرى، كبعض ما قاله العباس عليه السلام عند الاستقاء.

والشاهد الأول هو تمثّل الإمام الحسين عليه السلام بأبيات فروةَ بن مُسَيك المرادي، وذلك في خطبته الثانية يوم عاشوراء:

إن نَهـــــــــــــزِمْ فهزّامونَ قِدْمـــــــــــــاً          وإن نُهــــــــــــــــزَمْ فغيـــــرُ مُهَزَّمينا

ومـــــــــــــا إن طبُّنــــَا جبنٌ ولكــــن              منايـــــــــــــــــانا ودولــــــــــــة آخرينا

فقل للشامتين بنـــــــــــــــا أفيقــــــــوا          سيَلقى الشامتـــــــون كما لقينا

إذا مــــــــــــا الموتُ رفّع عن أنــــاسٍ             بكلكله أنـــــــــــــــــــــاخ بآخرينا

والشاهد الثاني رثاء أصحابِهِ الحرَّ الرياحيَّ، وقيل إن الراثي هو عليٌّ بن الحسين عليه السلام، وقيل بل الإمام الحسين عليه السلام نفسه:

لَنِعْمَ الحُرُّ حُرُّ بَنِي رِيـــــــــــــــــاحِ               صَبُورٌ عند مُشْتَبَكِ الرِّمـــــــاحِ

ونِعْمَ الحُرُّ من واسى حسينـــــاً                 وجـــــــــادَ بنفسِهِ عند الصباحِ

وقوله عليه السلام وهو يحمل على الميمنة:

الموت أولى من ركوب العار                      والعار أولى من دخول النار

وقوله وهو يحمل على الميسرة:

أنا الحسين بن عَليْ آليـــــــــتُ ألّا أنثنـــــــــــــي        أحمي عيالاتِ أبيْ أمضي على دين النَّبِيْ

والأبيات هي الشاهد الوحيد الذي ذكرناه من أشعار المبارزة.

إرهاصات النشأة في أسر الكوفة والشام:

جيء بالإمام السجاد عليه السلام إلى الكوفة على بعير ضالح ويداه مغلولتان، ومهَّد لخطبته بأبيات هي:

يا أمّةَ السوءِ لا سَقْياً لربعِكُمُ                  يا أمّةً لـــــــــــم تُرَاعِ جَدَّنا فينا

لو أنّنا ورسولُ الله يجمعنـــــــــــــا            يومَ القيامةِ ما كنتم تقولونا؟

تُسَيِّرونا على الأقتاب عـــــــــاريةً            كأننا لـــــــم نُشَيِّدْ فيكمُ دِينا

وعندما دعا ابن زياد النساء مرةً ثانية، ورأين رأس الحسين عليه السلام بين يديه لم تتمالك زوجُهُ الرَّباب بنت امرئ القيس بن عديّ من رثائه، فقالت:

إن الذي كان نوراً يُستضاء به             بكربلاءَ قتيلٌ غيرُ مدفونِ

سبطَ النبيّ، جزاك الله صالحةً          عنّا، وجُنّبتَ خسرانَ الموازينِ

قد كنتَ لي جبلاً صعباً ألوذُ به          وكنتَ تَصْحبنا بالرَّحْمِ والدِّينِ

مَنْ لليتامى ومن للسائلينَ ومَنْ       يُغني ويأوي إليه كلُّ مسكينِ

واللهِ، لا أبتغي صِهْراً بصهرِكُمُ           حتى أُغَيّبَ بين الماءِ والطينِ

 

نشرت في الولاية العدد 99

الأكثر شعبية
مؤتمر عالمي يشهده مرقد الامام الحسين لاحياء تراث شخصية كان لها الفضل بتطوير الحركة العلمية والتدريسية
جامعة الكوفة تنظم دورة حول الأمن الكيميائي في كلية الصيدلة
مؤسسة اليتيم الخيرية في البصرة توزع مكيفات الهواء على العوائل وإحدى المتكفلات في القاسم تجهز اليتيمة بالهدايا
ملتقى في النجف يكشف عن قتل 1500 شخص وخطف المئات من الشبك في سهل نينوى وسرقة جميع ممتلكاتهم وهدم دورهم
مؤتمر( جعفر الخليلي. أديبا ورائدا) في النجف الاشرف
قاعةُ الإمام الحسن(عليه السلام) تشهدُ مناقشة البحوث الفائزة بمسابقة فتوى الدّفاع المقدّسة للبحوث..
بمهرجانٍ ثقافيّ: العتبةُ العبّاسيةُ المقدّسة تستذكر فتوى الدّفاع المقدّسة..
شركة “سومو”: لا علاقة لنا بالسياسة النفطية العراقية
الأردن: مشروع أنبوب النفط مع العراق يقترب من التنفيذ
السيّد الصافي: الفتوى المباركة والاستجابة السريعة لها من أبنائها أوقفت وأجهضت مخطّطات داعش..
إجلاء ٢١.٧٤٥ نازحا خلال أسبوع من عمليات “محمد رسول الله” الثانية
المالية النيابية: العراق يبيع النفط باسعار اقل من خام برنت
مركزُ العميد الدوليّ للبحوث والدّراسات يُعلن عن الشروع بتأليف أضخم موسوعةٍ عن فتوى الدّفاع المقدّسة..
إقبال : مطبعة العمال المركزية تباشر بطباعة ٦ ملايين كتاب ولن تنال محاولات التعويق من عزيمتنا
اللواء 12 يفشل هجوما شرسا لداعش ويقتل 8 عناصر من التنظيم في مكحول
مجموعة سنتر جبل عامل الاستثمارية في النجف تقيم حفل لتكريم عوائل الشهداء تقديرا لما قدموه للوطن
استطلاع للانتخابات في النجف تظهر ان أكرمن 48% سيشاركون بالانتخابات المقبلة و 94% منهم لا يثق بالأحزاب والقوة الحالية
مؤتمر عالمي يشهده مرقد الامام الحسين لاحياء تراث شخصية كان لها الفضل بتطوير الحركة العلمية والتدريسية
امانة مزار السيدين الظاهر والمظهر تحيي ذكرى استشهادهما في مدينة المدحتية
صحة النجف الأشرف مشاريع رأت النور و إنجازات تتحدت الأزمة في ظل ظرف إقتصادي حرج
فاصل تقدم الحشد الشعبي لواء 13 في معركة تحرير الحضر
قيادة فرقة الإمام علي القتالية التابعة للعتبة العلوية : انطلاق عمليات (محمد رسول الله) لتحرير قضاء الحضر
مبلغو لجنة إرشاد العتبة العلوية يوزعون الدعم اللوجستي على قوات الحشد جنوب الموصل ويشاركون في تحرير مدينة الحضر من دنس “داعش”
جامعة الكوفة تنظم دورة حول الأمن الكيميائي في كلية الصيدلة
القسم النسوي في العتبة العلوية يستفر جميع كوادره لتقديم الخدمات للزائرات إحياء ليوم 27 رجب
مؤسسة اليتيم الخيرية في البصرة توزع مكيفات الهواء على العوائل وإحدى المتكفلات في القاسم تجهز اليتيمة بالهدايا
ملتقى في النجف يكشف عن قتل 1500 شخص وخطف المئات من الشبك في سهل نينوى وسرقة جميع ممتلكاتهم وهدم دورهم
عاجل .. استشهاد أحد مجاهدي فرقة الإمام علي القتالية التابعة للعتبة العلوية العاملين في الاعلام الحربي للفرقة
الأمين العام للعتبة العلوية المقدسة يبحث مع وزير الأوقاف الإيراني زيادة التعاون المشترك لخدمة زائري مرقد أمير المؤمنين(ع)
مؤتمر( جعفر الخليلي. أديبا ورائدا) في النجف الاشرف